رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبراء يكذبون "الصحة": مشروع الكروت الذكية لم يطبق في 14 محافظة

خبراء يكذبون الصحة: مشروع الكروت الذكية لم يطبق في 14 محافظة

أخبار مصر

وزير الصحة الدكتور أحمد عماد

المقرر لغير القادرين من أصحاب معاش الضمان..

خبراء يكذبون "الصحة": مشروع الكروت الذكية لم يطبق في 14 محافظة

بسمة عبدالمحسن 13 أكتوبر 2015 15:09

أعلنت وزارة الصحة والسكان، تطبيق برنامج الرعاية الصحية لغير القادرين من أصحاب معاش الضمان الاجتماعي المعروف إعلاميًا بمشروع الكروت الذكية في 14 محافظة بإجمالي 12 ألف و350 مواطنًا حصلوا على الخدمة الصحية اللازمة لهم.


وكانت وزارة الصحة قد بدأت في عهد الدكتور عادل عدوي، الصحة" target="_blank"> وزير الصحة السابق، مشروع الرعاية الصحية لغير القادرين يناير الماضي في بعض محافظات الصعيد مثل قنا وأسوان والأقصر وسوهاج وأسيوط.


وأكد الصحة" target="_blank"> وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، البدء بتطبيق مشروع الكروت الذكية خلال أسابيع قليلة في محافظة السويس، ومن المقرر تطبيق المشروع في بعض المحافظات الأخرى مثل الإسكندرية ليشمل 70 ألف أسرة في 32 وحدة صحية و5 مستشفيات عامة ومركزية خلال أكتوبر الجاري.

من جانبه، قال الدكتور عبدالحميد أباظة، مساعد الصحة" target="_blank"> وزير الصحة لقطاع الأسرة والسكان سابقًا، وعضو لجنة الحوار المجتمعي لمشروع التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" إنه من غير المعقول أن يطبق المشروع في 14 محافظة خلال الفترة من يناير الماضي حتى أكتوبر الجاري، حيث إن الفترة قصيرة وعدد المحافظات مبالغ فيه.


وأوضح أن المشروع في مجمله جيد ويعمل وفق مخطط محدد ولا خلاف على مدى أهميته ونفعه العائد على المواطن المصري، قائلًا: ولكن لا أعتقد أنه طبق في 14 محافظة حتى الآن فهو عدد كبير جدًا مقارنة بعدد 12 ألف و350 مواطنًا فقط استفادوا من المشروع، فهو تناقض واضح في الأرقام.


وشدد أباظة على أنه إذا صح بيان الوزارة بأن 12 ألف استفادوا من المشروع في 14 محافظة فهذا يعني أن المشروع لم يطبق إلا على حوالي 2000 مواطن فقط بكل محافظة وهذا العدد هزيل للغاية.


وأشار إلى أن تطبيق المشروع في كافة محافظات مصر يلزمه أليات قوية جدًا لتنفيذه علاوة على إعداد إداري وبشري متطور للأطباء والعاملين بالحقل الصحي لكي يستوعبوا كل هذه الأعداد من المرضى بما يمكنهم من تقديم خدمة تطابق الجودة العالمية، موضحًا أننا بحاجة لمعرفة تفاصيل عن سبل تطبيق المشروع وتخصيص إمكانيات مادية كبيرة لتطبيق المشروع كما يجب.

 

ولفت إلى أن هناك ازدواجية بين مشروع الكروت الذكية ومشروع التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، نظرًا لأن مشروع الكروت الذكية يستهدف فقط غير القادرين من أصحاب معاش الضمان الاجتماعي بينما مشروع التأمين الصحي سيشمل كافة المصريين، موضحًا أنه وقت طرح فكرة مشروع الكروت الذكية كان هناك توجه سياسي لتنفيذ المشروع رغم هذا الانتقاد.


وأضاف أنه رغم ذلك لا يوجد مانع لأن يكون مشروع الكروت الذكية بمثابة مرحلة انتقالية يستفاد بها غير القادرين تمهيدًا لتطبيق مشروع التأمين الصحي، مشيرًا إلى أن الوزارة اقترضت من البنك الدولي لتنفيذ مشروع الكروت الذكية.


وأكد أن مشروع الكروت الذكية ليس بديلًا عن مشروع التأمين الصحي الشامل وإنما مرحلة انتقالية له وسيدخل ضمن التأمين الصحي بعد عرض القانون على مجلس الشعب المقبل وإقراره وبدء تطبيقه.


وأفاد أباظة أن لجنة الحوار المجتمعي انتهت من مشروع قانون التأمين الصحي الشامل بعد 17 جلسة حوار مجتمعي على مدار 3 أعوام، ووضعت المسودة النهائية له، موضحًا أن المشروع بحاجة إلى ميزانية تقدر بحوالي 80 مليار جنيه.


وصرح بأن التأمين الصحي الحالي يخدم 52% من المصريين بينما التأمين الصحي الاجتماعي الشامل الجديد يستهدف أكثر من 85% من الشعب، مؤكدًا أن تطبيق المشروع وفقًا للدراسة الاكتوارية سيكون خلال 10 أعوام ولكنه يعتقد إمكانية اختصار هذه الفترة إلى 5 أعوام فقط.


وأوضح أن قانون التأمين الصحي الشامل جاهز للعرض على مجلس الشعب المقبل للموافقة عليه ومن ثم إقراره وتطبيقه.


في سياق متصل، قال الدكتور علاء غنام، خبير السياسات الصحية ومدير برنامج الحق في الصحة، لـ"مصر العربية" إن تعميم فكرة الكروت الذكية على الخدمات المقدمة للمواطن الأولى بالرعاية والدعم جيد جدًا.


وأوضح أن إجمالي الأسر المستفيدة بمعاش الضمان الاجتماعي حوالي مليون و500 ألف أسرة، فلو افترضنا أن متوسط عدد أفراد الأسرة 5 أشخاص، فإن مشروع الكروت الذكية يستهدف حوالي 7 ملايين مواطن، في حين أنه لم يستفيد منه سوى 12 ألف و350 مواطنًا فقط في 14 محافظة وفقًا لتصريحات وزارة الصحة.

 

ولفت غنام إلى أن الدراسة التقيمية لمدى نجاح أو فشل المشروع في الفترة الحالية ستكون مبكرة جدًا، موضحًا أنه ينبغي على الوزارة أولًا إعلام المواطنين غير القادرين بحقهم في الرعاية الصحية المجانية وتوعيتهم بطرق استخدام الكروت الذكية بكفاءة في الكشف الطبي والعلاج ومن ثم إعلان إحصائية حول عدد المستفيدين فعليًا من المشروع بعد عامين على الأقل من بدء التنفيذ.


وأشار إلى أن مشروع الكروت الذكية هو جزء من مشروع التأمين الصحي الاجتماعي الشامل الذي يستهدف كافة الأسر المصرية سواء القادرة أو غيرها.


وشدد على أننا بحاجة لدراسة تقيمية لمدى رضا المريض عن مستوى الخدمة الصحية المقدمة له ضمن مشروع الكروت الذكية يقوم بها المشرفون على هذا المشروع وذلك بعد علاج مليون مواطن على الأقل في كافة المحافظات.


وأكد مدير برنامج الحق في الصحة أن تطبيق مشروع الكروت الذكية يتطلب تحسين جودة الخدمة الصحية المقدمة للمرضى بالمستشفيات العامة والمركزية والجامعية والمتخصصة الخاضعة للمشروع، مطالبًا بالزيادة التدريجية لميزانية وزارة الصحة إلى الضعف أي من 3% إلى 6% وفقًا للدستور المصري بما يعادل من 43 مليار جينه إلى 80 مليار جنيه تقريبًا.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان