رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"الدراسات الدوائية" تقترح.. البحث الاجتماعي شرط لدعم ألبان الأطفال

الدراسات الدوائية تقترح.. البحث الاجتماعي شرط لدعم ألبان الأطفال

أخبار مصر

ألبان الأطفال

"الدراسات الدوائية" تقترح.. البحث الاجتماعي شرط لدعم ألبان الأطفال

بسمة عبدالمحسن 27 سبتمبر 2015 14:31

قال الدكتور علي عبد الله، مدير المركز المصري للدراسات الدوائية والإحصاء، إن مشكلة "ألبان الأطفال" مزمنة ولم تتغير منذ أكثر من 25 عامًا، وأن حل تلك الأزمة لا يمكن أن تقليديًا.

 

واقترح "عبدالله" في تصريحات لـ "مصر العربية" إلغاء الدعم نهائيًا عن ألبان الأطفال، وبالنسبة لغير القادرين، فيمكن عمل بحث اجتماعي لهم لمساعدتهم ماديًا على شرائه، ويتم تطبيق ذلك على المرحلة الأولى فقط من عمل الطفل، وهي من الولادة وحتى عمر 6 أشهر، لضمان عدالة توصيل الدعم للمستحقين، وعدم إهداره".


وأشار إلى أنه لا توجد حاليًا شركات مصنعة للألبان في مصر بعد تجربة واحدة فاشلة لتصنيعه، حيث إن الألبان كلها مستوردة من شركات أجنبية بالخارج.


وأوضح "مدير الدراسات الدوائية" أنه خلال سبتمبر الجاري تم صرف نوعين من اللبن nactalia 1 و liptomilk 1  بعدد 12 من كل نوع بسعر 17 جنيهًا، للعبوة للجمهور، بينما Nactalia 2 وهو نوع خاص بالمرحلة الثانية من عمر الطفل أي بعد 6 أشهر من الولادة وسعر العبوة الواحدة 18 جنيهًا بعدد 6 عبوات لكل صيدلية، مشددًا على أن الصرف يجب ألا يخرج عن الشركة المصرية.


وأضاف أن ألبان الأطفال المدعمة، ستكون لغير القادرين من المواليد في المرحلة الأولى أي منذ الولادة وحتى 6 أشهر، والأطفال المبتسرين، وكذلك الحالات الخاصة مثل الذين يعانون حساسية من مادة اللكتوز الموجودة في اللبن العادي.


ونوّه "عبد الله"، إلى أن ألبان الأطفال المدعمة والأنسولين والأدوية المدرجة في جدول المخدرات هي من الدعائم التي تعتمد عليها الشركة المصرية في البيع وسحب أي منها سيؤثر سلباً بشكل كبير على مبيعات الشركة الحكومية الوحيدة.


ولفت إلى أنه ليس لديه تفسير لتوجه الوزارة لخصخصة استيراد وتوزيع ألبان الأطفال إلا إذا كانت الوزارة تسعى لتوزيعه بمنظومة جديدة لا تمتلكها الشركة المصرية بدلًا من تطوير الشركة المصرية، مشيرًا إلى أن هذا القرار كان من شأنه القضاء على الشركة نهائيًا.


وأكد "عبد الله" أن الشركة المصرية كانت سوف تتعرض لخسائر فادحة حال سحب توزيع الألبان منها: "فقد إحدى الركائز التي تتميز بها في عملية البيع، علاوة على خسارتها لأرباح الألبان نفسها، حيث إن مبيعات الشركة تقدر بـ4.7 مليار وربحها 200 مليون جنيه.


واختتم أن بعض الأغنياء يتمسكون بصرف اللبن المدعم اعتقادًا منهم بميزة عندما يكتب لهم بروشتة طبيب، فعلى الأطباء والصيادلة المشاركة في ضمان عدالة التوزيع، عدم كتابة أو صرف روشتة إلا لمن يستحق الدعم.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر مؤخرًا قرارًا بإعادة إسناد توزيع ألبان الأطفال إلى الشركة المصرية للصناعات الدوائية، بعد أن حاولت وزارة الصحة في وقت سابق خصخصة توزيع الألبان، وهو يعني أن الشركة كانت في الطريق للإفلاس، بحسب قول الدكتور محيي عبيد، نقيب عام صيادلة مصر.


وأضاف "عبيد" في تصريح لـ "مصر العربية" أنه إذا كان هناك تقصيرًا بالشركة المصرية لتجارة الأدوية فنحن مع تطوير منظومة صرف الألبان المدعمة، ولكن باقتصار التوزيع على هذه الشركة دون غيرها من الشركات الخاصة.


وأوضح أن النقابة تصدت بكل حزم لمنع ترسية مناقصة ألبان الأطفال المدعمة من قبل الدولة لشركات خاصة، موضحًا أنه توجد مساعٍ إلى إحداث بلبلة في الشركة المصرية لإيقاع الشركة حتى لا تكون هناك شركة وطنية قوية قادرة على المنافسة.


وشدد "نقيب الصيادلة" على أن نقابة الصيادلة لن تقبل باختيار 5 آلاف صيدلية على مستوى الجمهورية لتوزيع الألبان واستبعاد 55 ألف صيدلية، لافتًا إلى أن هذا الأمر سوف يضر أطفال مصر قبل الصيادلة ويجعل الأمر مقتصر على المحسوبية.


وأشار إلى أن النقابة ترفض قرار وزارة الصحة، بإدراج ألبان الأطفال ضمن منظومة "الكروت الذكية" التي تجعل الصيدلي مثل الفرّان وتاجر التموين.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان