رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الإفتاء تعلن مشاركتها في قمة مكافحة التطرف بالأمم المتحدة

الإفتاء تعلن مشاركتها في قمة مكافحة التطرف بالأمم المتحدة

أخبار مصر

الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية

الاثنين المقبل..

الإفتاء تعلن مشاركتها في قمة مكافحة التطرف بالأمم المتحدة

فادي الصاوي 26 سبتمبر 2015 10:16

أعلنت دار الإفتاء مشاركتها في قمة مكافحة التطرّف العنيف والتي يحضرها الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الأمريكي باراك أوباما وتنطلق فعالياتها بعد غد الاثنين في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وذلك لعرض تجربة الإفتاء المصرية في مجالات مكافحة التطرّف والتواصل وبناء الجسور بين الحضارات والثقافات وإرساء مفاهيم السلام في مؤتمر التعايش بين الأديان.

 

وقال الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية، في تصريحات له قبيل سفره لتمثيل دار الإفتاء في الأمم المتحدة أن عرض تجربة الإفتاء يمثل اعترافا بالجهود التي تبذلها الدكتور شوقي علام في مجال الإفتاء وحوار الأديان ونشر ثقافة التسامح والتقارب وتدعيم المشترك بين شعوب الأرض بالإضافة إلى جهود الدار العلمية والمجتمعية المؤثرة في مجالات الدين والإعلام والثقافة والفكر في الداخل والخارج .

 

وأضاف نجم أن عرض تجربة دار الإفتاء تكتسب أهمية خاصة بعد تصاعد وتيرة الخطاب العدائي ضد الإسلام والمسلمين في أوروبا وأمريكا حيث ستطالب دار الإفتاء كبار ممثلي وسائل الإعلام الغربية أن يضطلعوا بمسئولياتهم الأخلاقية في التفريق بين الإسلام الحق والتصورات النمطية المشوهة.

 

وأوضح أن دار الإفتاء تأمل من خلال هذه المشاركة في وضع ميثاق شرف ومعايير إرشادية تدعم مبادرات الحوار والتعاون بين الشعوب من ناحية وتهدئ من وتيرة الخطاب العدائي ضد الإسلام من ناحية أخرى

 

وبحسب مستشار المفتي فمن المقرر أن يستعرض خلال مشاركته في الأمم المتحدة الإجراءات التي اتخذتها دار الإفتاء لمواجهة الآلية الدعائية للتنظيمات الإرهابية ومن ضمنها داعش، وذلك من خلال إقامة مرصد لمتابعة الفتاوي التكفيرية والمتشددة، والرد على هذه الفتاوى وتفنيدها من خلال منهج علمي رصين، وإقامة مركز تدريبي متخصص حول سبل تناول ومعالجة الفتاوى المتشددة، وإطلاق صفحة إلكترونية بعنوان "داعش تحت المجهر" باللغتين العربية والإنجليزية لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تسوقها التنظيمات الإرهابية.

 

بالإضافة إلى إطلاق مجلة إلكترونية "بصيرة" باللغتين العربية والإنجليزية لنشر الإسلام الوسطي المعتدل، وترجمة أكثر من 1000 فتوى باللغتين الإنجليزية والفرنسية نسبة كبيرة منها متعلقة بتفنيد مزاعم التيارات المتطرفة وما تسوقه من مفاهيم وتصدره من فتاوى مغلوطة، وكذلك إصدار موسوعة لمعالجة قضايا التطرف والتكفير باللغات الأجنبية.

 

 اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان