رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رايتس ووتش: مصر تنتهك القانون الدولي في سيناء

رايتس ووتش: مصر تنتهك القانون الدولي في سيناء

أخبار مصر

تدمير مناطق في سيناء

رايتس ووتش: مصر تنتهك القانون الدولي في سيناء

وكالات 22 سبتمبر 2015 11:47

ادعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الأمريكية، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، أن الجيش المصري أقدم خلال العامين الماضيين على هدم جماعي وإخلاء قسري لمنازل نحو 3200 عائلة في شبه جزيرة سيناء، مما يعد "انتهاكا للقانون الدولي"، حسب وصف المنظمة.


وقال التقرير المكون من 84 صفحة، بعنوان "ابحثوا عن وطن آخر"، إن الحكومة أخفقت في إعالة السكان على النحو اللائق أثناء عمليات الإخلاء وما تلاها في شمال سيناء. 

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "إن تدمير المنازل والأحياء السكنية وأرزاق الناس هو نموذج مثالي لكيفية الخسارة في حملة مكافحة الإرهاب.. وعلى مصر أن تشرح لماذا لم تستغل التقنيات المتاحة للكشف عن الأنفاق وتدميرها، ولجأت بدلاً من هذا إلى محو أحياء سكنية بأسرها من على الخريطة".

 

وأوضحت المنظمة أنها أجرت مقابلات مع 11 عائلة من التي تم إخلاؤها من المنطقة العازلة، علاوة على صحفيين ونشطاء كانوا يعملون في سيناء، وحللت عشرات من مقاطع الفيديو التي صورت عمليات الإخلاء، وأكثر من 50 صورة التقطتها أقمار صناعية تجارية فوق المنطقة العازلة بين مارس 2013 وأغسطس 2015.
 

وتابعت: "قدمت السلطات المصرية للسكان النزر اليسير أو لا شيء على الإطلاق على سبيل الإنذار بالإخلاء، ولم توفر لهم الإسكان المؤقت، وقدمت تعويضات كانت غالباً غير كافية عن منازلهم المدمرة ـ ولم تعوضهم على الإطلاق عن الأراضي الزراعية ـ ولم توفر سبلاً فعالة للطعن على قرارات الإخلاء أو تهديم المنازل أو مبالغ التعويض. وكل هذه الأفعال تنتهك تدابير الحماية المتاحة للسكان الذين يتم إخلاؤهم قسراً والمبينة في اتفاقيات أممية وأفريقية دخلت مصر طرفاً فيها، وربما تكون قد انتهكت قوانين الحرب أيضاً".
 

وقالت الحاجة زينب، وهي سيدة في الستينيات من العمر، لـ هيومن رايتس ووتش: "والله قطعوا قلبنا على كل تفصيلة في الدار، كل برواز كل حجر كل قطعة لها تاريخ وحكايات وكيف كنا عايشين على الحلوة والمرة وكيف كافحنا وبنينا حياتنا من الصفر بدون حتى جنيه من هدول اللي جايين الحين يدمروا حياتنا”.


السلطات المصرية من جانبها تقول إن الهدف من هذه المنطقة العازلة، التي تمتد على مساحة 79 كيلومتر مربع، هو تدمير الأنفاق التي يتم حفرها من قطاع غزة والتي تستخدم من قبل نشطاء فلسطينيين لتهريب أسلحة إلى الجهاديين في شمال سيناء.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان