رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مصر: لا عفو ولا إفراج عن قيادات الإخوان إلا بالقانون

مؤكدة أنه لا تراجع عن خارطة الطريق..

مصر: لا عفو ولا إفراج عن قيادات الإخوان إلا بالقانون

كتب-حاتم عبدالله: 07 أغسطس 2013 18:37

كشف مصدر مطلع أن القيادة المصرية كانت علي يقين أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تسعي إلى المصالحة الوطنية ولكن أمريكا تضع مصالحها الاستراتيجية في المقام الأول التي كانت جماعة الإخوان المسلمين أول الخادمين لهذه المصالح، مشيرا إلى أنه لا تصالح ولا عفو عن قيادات الجماعة إلا بالقانون.

وأضاف المصدر - الذي رفض الكشف عن هويته - إن الإدارة الامريكية بعثت خلال الأيام الماضية إلي اكثر من مسئول حتي تتمكن من تزييف الحقائق بأنها تخبر العالم أن مصر ترفض إجراء مصالحة وطنية مع الإخوان المسلمين المعتصمين سلميا برابعة العدوية والنهضة علي حد تعبيرهم الكاذب، مؤكدا أن كل المحاولات التي تجريها واشنطن لمحاولة إعادة حكم الإخوان مرة أخري مرفوض قطعيا من قبل القيادة المصرية الجديدة.

وأشار المصدر إلى أن المفاوضات التي أجرتها أمريكا مع مصر باءت بالفشل لإصرار القيادة المصرية علي تنفيذ خارطة الطريق التي أعلنت من قبل، مؤكدا أن الرئاسة والمؤسسة العسكرية لا يتراجعان عن تنفيذ إرادة الشعب المصري التي أسقطت حكم الإخوان المسلمين وأطاحت بالرئيس محمد مرسي.

وأوضح المصدر أن كل ما تحاول قيادات الإخوان المسلمين فعله بالاستقواء بأمريكا التي تدعمهم منذ سنوات طويلة لتنفيذ مخططات تحفظ الأمن لإسرائيل لإعادة مرسي رئيسا لمصر من جديد هذا مرفوض تماما.

 

وأكد المصدر أن القيادة المصرية ترفض نهائيا التدخلات فى الشأن الداخلى مؤكدا أنها نفذت إرادة الشعب المصرى بمنتهى الحيادية، معربا عن غضب مصر من تغيير الحقائق ومحاولات تشويه السلطات المصرية بارتكاب جرائم ضد المصريين دون أساس وحقائق.

 

وأوضح المصدر أن مصر ترفض الإملاءات الخارجية ، "والضغوط الأجنبية لن تجدى لأن الجيش المصرى نفذ إرادة المصريين الذين أذهلوا العالم بديمقراطتيهم، مؤكدا: "إذا كانت أمريكا تهدد بقطع العلاقات مع مصر بالإضافة إلي قطع المعونات العسكرية والاقتصادية  فهي الخاسر الأول من هذا القرار لأنها تعرف تماما أهمية مصر لها استراتيجيا في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلي أن أمريكا المستفيد الأول من هذه المساعدات العسكرية لأنها تشترك مع الجيش المصري في التدريبات لأنها تعرف مدي الاستفادة التي تستفيدها من التدريبات العسكرية مع الجيش المصري.

 

وتابع : "الحكومة المصرية تعمل حاليا لتحقيق مصالحة سياسية حقيقية، من خلال خارطة الطريق التي ستنتهي إلى إجراء انتخابات وإقرار دستور يتوافق عليه الشعب المصري".

 

وقال المصدر إن واشنطن هدفها تأجيج الوضع فقط وحدوث الخراب داخل مصر وأن إدارة أوباما تدعم "الإخوان المسلمين"، لأنهم العنصر الوحيد من الإستراتيجية لسياسة واشنطن الخارجية فى مصر فهي تسعي لإنقاذهم.

وقال المصدر إنه لا عفو ولا إفراج عن أحد من قيادات الإخوان إلا عن طريق القانون، مشيرا إلي أن قيادات الإخوان متهمون في قضايا وسيتم اتخاذ الإجراءات معهم وفقا للقانون، مؤكدا أن كل الحيل التي لجأت لها قيادات الإخوان المسلمين باءت بالفشل سواء الاستقواء بأمريكا أو الضغط علي الاتحاد الأوروبي وليس أمامهم طريق سوي السير مع إرادة الشعب.

وناشد المصدر المعتصمين برابعة العدوية والنهضة كفرصة أخيرة الاتحاد مع صف الشعب وإرادته التي أذهلت العالم، مؤكدا أن الشرعية ملك للشعب وليس لأحد غيره قائلا لهم " إذا كنتم تتحدثون عن الشرعية فالشرعية ملك للشعب وهي التي انتخبت الرئيس المعزول وأطاحت به"، مطالبا إياهم  بالعودة إلي الصواب الصحيح "واذا رفضتم فخليكم تشبعوا في ثقافة الموت فمصر محرمة عليكم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان