رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مذبحة الحرس والمنصة كانت ضمن الجهود الدبلوماسية

مذبحة الحرس والمنصة كانت ضمن الجهود الدبلوماسية

أخبار مصر

جانب من احداث المنصة - أرشيف

معتصمو النهضة ساخرين من بيان الرئاسة:

مذبحة الحرس والمنصة كانت ضمن الجهود الدبلوماسية

آدم عبودي 07 أغسطس 2013 14:16

سخر معتصمو ميدان النهضة من بيان الرئيس المؤقت الصادر اليوم بانتهاء فترة الجهود الدبلوماسية.

 

وأكدوا أن من وصفوهم بالانقلابيين يمارسون بالفعل الأعمال الإجرامية تجاه الاعتصامات والتظاهرات السلمية منذ اليوم الأول للانقلاب، وقالوا إنهم صامدون في الميادين وتساءلوا مستغربين هل كانت مجازر الحرس الجمهوري والنصب التذكاري وبين السرايات وميدان الجيزة والتعدي علي المساجد في دمياط وطنطا والإسكندرية وتشميعها وقتل النساء في المنصورة من ضمن الجهود الدبلوماسية.


وعلق محمد عبد الفتاح أحد المعتصمين بالميدان، على البيان قائلا "بدورنا نعلن أيضا أننا علي استعداد لتلقي رصاصات وخرطوش وقنابل الانقلاب والانقلابيين بصدور مفتوحة ونعد شعبنا أننا لن ندع الميادين إلا بعودة إرادتنا أو جثثا هامدة.


وقال إنه فى عام 1954 خرجت مظاهرات الإخوان تهز مصر ضد الانقلاب العسكرى ولم يستطع الطاغية عبدالناصر صرفهم عن الميادين بالقوة، فأرسل إلى الشهيد عبدالقادر عودة وعرض عليه مبادرة كمبادرة السيسى أنه سيفعل انتخابات ويشارك فيها الإخوان ولن يلاحق الإخوان أمنيا وانطلاق الحريات مقابل فض الاعتصامات والمظاهرات , وقبلها عودة وخرج من قصر عبدالناصر وأشار بإصبعه للإخوان فانفضوا.
وتابع "في أعقاب ذلك نكص عبدالناصر على عهده وسجن فى يوم واحد 18000 شخص من الإخوان وأعدم الكثير وعلى رأسهم الشهيد عبدالقادر عودة، وأنه لن نكرر تل الأخطاء في التعامل مع الأنظمة الفاشية العسكرية مرة أخري".


بدوره عبر محمد سعد الأزهري عن استغرابه من حديث ما سماه "الطرطور" في إشارة إلي الرئيس المؤقت، عن أن مرحلة الجهود الدبلوماسية انتهت وفشلت الوساطات الأجنبية وعلي الإخوان تحمل التبعات، وقال ساخرا "هذا يعني أن المجازر التي كانت عند الحرس الجمهوري والنصب التذكاري تتبع الجهود الدبلوماسية، وكذلك وجود المعتقلين الذين تم خطفهم بلا تهم حقيقية كانت ضمن الجهود الدبلوماسية، وكذلك كان التصعيد الإعلامي الحاد كان ضمن الجهود الدبلوماسية أيضا !".


وقال نحن علي وعي كامل أننا نتعامل مع فرعون جديد يتجبر في الأرض ولا يعرف إلا لغة البطش وسقوط مئات الشهداء وآلاف المصابين حدث بالفعل عقب الانقلاب العسكري، ونحن علي أتم استعداد لنيل الشهادة في سبيل الله من أجل هذا الوطن، أما ما أطلق عليه الطرطور "دبلوماسية" فنحن نخبره أنها في قاموسكم تعتبر أخت "سلمية" بنت نزيهة وجميعهم في عهدكم "الله يرحمهم"!.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان