رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

لجنة لفحص المدارس الذكية المنشأة منذ 2002

لجنة لفحص المدارس الذكية المنشأة منذ 2002

أخبار مصر

الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم

التعليم:

لجنة لفحص المدارس الذكية المنشأة منذ 2002

مصر العربية 05 أغسطس 2013 11:48

أعطى الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، توجيهاته بتشكيل لجنة لدراسة المدارس الذكية التي تم إنشاؤها منذ عام 2002 ويبلغ عددها 88 مدرسة، ومراجعة المدارس التي تحتاج إلى تجديد وتطوير، مشددًا على أنه في حالة قيام الوزارة ببناء مدارس جديدة يجب أن تواكب هذه المدارس التطور العالمي.

 

وأكد الوزير، أهمية البدء من حيث انتهى الآخرون والبناء عليه في ضوء رؤية واضحة.

 

جاء ذلك خلال لقاء الوزير بالمهندس ياسر أسعد مدير صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية، والدكتور خالد مصطفى المشرف على الإدارة المركزية للنظم وتطوير المعلومات، والدكتور سمير حسن مدير عام الكمبيوتر التعليمي، لمناقشة مشروع إنشاء 200 مدرسة تجريبية متميزة Smart Schools تهدف إلى إدخال نوعية جديدة من التعليم على منظومة التعليم الحكومي.

 

أشار أبو النصر إلى أن مفهوم المدارس الذكية التي أنشئت في السابق اختلف الآن لذلك سيتم البحث فيما سيضيفه المشروع الجديد للقديم لافتًا إلى وجود تجربتين يجب الاطلاع عليهما: مدارس الـ Stem والتي تم تطبيقها في مصر، ومدرسة التعليم الفني في الإسماعيلية وهي IT School والتي يقوم طلابها بتقديم مشروعات متميزة، ومن الجدير بالذكر أن دولة المجر قد تقدمت بطلب عمل تآخي مع هذه المدرسة لتميزها.

 

ومن جهته، أوضح المهندس ياسر أسعد أن تسمية هذه المدارس بهذا الاسم يرجع إلى أن كل جزء فيها يعمل بتكنولوجيا فائقة وأن تصميم هذه المدارس مختلف من حيث البناء وموقع المدرسة، وتتكون المدرسة من 4 مباني مدرسية على مساحة 3000 متر مربع، يراعى فيها البعد عن الطرق السريعة.

 

ولفت إلى أن أهم سمات هذه المدارس هي الاعتماد على الحاسب الآلي واستخدام السبورة الذكية التفاعلية داخل الفصول، وتدريس مناهج الوزارة من خلال الاعتماد على حاسب لوحي وتحويل المنهج إلى منهج تفاعلي.

 

وأضاف أنه تنفذ حاليًا تجربة الربط بين 17 مدرسة تحت مسمى الإدارة الذكية، كما تم عمل دراسة لـ 1073 مدرسة في 9 محافظات بها مباني تسمح ببدء العمل فيها وذلك بالتعاون مع وزارة الاتصالات.

 

وأوضح أسعد أنه سيتم تنفيذ هذه المدارس من خلال أحد البدائل التالية: البروتوكول الموقع مع وزارة الأوقاف لتوفير الأراضي اللازمة لإقامة هذه المدارس، والبديل الثاني هو مساهمة دواوين عام المحافظات على مستوى الجمهورية في المشروع من خلال توفير قطع الأراضي اللازمة لإقامة تلك المدارس بالمجان، والبديل الثالث قيام صندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية بشراء الأراضي اللازمة للمشروع لافتًا إلى أن الأطراف التي ستعمل في المشروع هي وزارتي التربية والتعليم، والاتصالات، بالإضافة إلى المحافظات والبنوك التجارية والمجتمع المدني.

 

وفي سياق متصل أكد سمير حسن أن الوزارة لديها إمكانات كثيرة مثل قناة زدني، وموقع اليوتيوب الخاص بالوزارة ومركز التطوير التكنولوجي والتي ستساهم بشكل فعال في إنشاء هذه المدارس.

 

أكد الوزير في نهاية اللقاء على ضرورة دراسة التجربة الفنلندية والسنغافورية في التعليم والاهتمام بـSchools Stem والعمل على نشرها في كل محافظات مصر مشيرًا إلى دور رجال الأعمال في توفير أراضي من خلال تبرعهم لبناء مدارس جديدة، وكذلك أصحاب المدارس الخاصة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان