رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

رقية السادات تنذر السيسي ومنصور لحماية قبر والدها

حذرت من محاولات نبشه..

رقية السادات تنذر السيسي ومنصور لحماية قبر والدها

CNN 04 أغسطس 2013 06:53

 بعثت الابنة الكبرى للرئيس المصري الراحل، أنور السادات، بإنذار على يد محضر إلى الرئيس المؤقت عدلي منصور، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ووزير الداخلية محمد إبراهيم، دعتهم فيه إلى تحمل مسئوليتهم في حماية قبر والدها، قائلة "إن جماعة الإخوان المسلمين يهددون بنبشه".

وقالت رقية السادات أن جماعة الإخوان المسلمين و الجماعات الأخرى المتحالفة معها يهددون بنبش قبر الرئيس السادات بمنطقة المنصة عند النصب التذكاري، وقالت أنهم "لم يكتفوا بقتله" منذ 32 عاما، على حد تعبيرها.
وشددت ابنة الرئيس الراحل والذي اغتيل بعرض عسكري بذكري حرب أكتوبر عام 1981 على أن حماية قبر والدها "مسؤولية السلطات المعنية وعليها اتخاذ إجراءات سريعة بهذا الأمر، لافتة إلى بأنها علمت بوصول الإنذارات إلى المسؤولين المعنيين.
وأوضحت رقية بأنها الابنة الكبرى للرئيس الراحل ولا تنتظر بالتالي تضامن أحد من العائلة بهذا الشأن "كونها مسؤولة عن تاريخ والدها ولن تسمح بتكرار أمر كهذا،" مضيفة بأن الرئيس المعزول محمد مرسي "قام بتكريم قتلة السادات على بعد أمتار من قبره في ذكرى السادس من أكتوبر الماضية،" وذلك فيما عرف إعلاميا بـ"احتفالية الإستاد" والتي حضرها عبود و طارق الزمر.
وذكرت ابنة السادات بإنذارها أن من وصفتهم بـ"المجرمين و الجماعات الإسلامية والإخوان المتأسلمين قاموا بتنظيم مسيرة من رابعة العدوية لضريح الرئيس الراحل كان الهدف منها قتله في مقبرته بعد اثنين وثلاثين عاما من قتله في حياته" على حد تعبيرها.
وأشار البلاغ إلى أن أنصار مرسي "قاموا بإلقاء أكياس الدم الخاصة بوزارة الصحة على المنصة للتأكيد على أن السادات - من وجهة نظرهم - قاتل، وأشعلوا الحرائق عند المنصة وحملوا مدفعا حربيا لفوه بعلم مصر بل أن بعضهم لبس زي الشرطة وراح يطلق الرصاص على الشرطة من أمام ساتر المنصة."
واعتبر البلاغ أن هذا الأمر نتيجة قيام مرسي "بتكريم وإصدار قرارات مخالفة للقانون بالعفو عن المجرمين والقتلة والإرهابيين ومن ضمنهم قتلة الرئيس السادات ووضعهم في الصفوف الأولى في احتفالات 6 أكتوبر من العام الماضي" وفق البلاغ.
وقالت سكينه السادات، شقيقة الرئيس الراحل  إن أسرته لديها "استياء كبير" مما يحدث عند منطقة المنصة، مشيرة إلى أن أشقاء وشقيقات الرئيس الراحل "اتفقوا على تقديم بلاغات للنائب العام ضد جماعة الإخوان المسلمين والتي عمدت على إتلاف مقبرة الرئيس، وليس الفريق السيسي او الرئيس عادلى منصور."
وأضافت سكينة أن أنصار ومؤيدي مرسي "عملوا على هدم جزء كبير من الرخام والدرج المحيط بالمقبرة" مضيفة أن أفراد الأسرة لا يسعهم زيارة الموقع بسبب الاعتصام القائم. وأشارت إلى أن الزائرين لمنطقة النصب التذكاري للجندي المجهول لا يسعهم الذهاب إلى هناك بعد اتلاف المكان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان