رئيس التحرير: عادل صبري 02:02 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"العفو الدولية" تحذر من اتخاذ مزاعم التعذيب ذريعة لعقاب أنصار مرسي

العفو الدولية تحذر من اتخاذ مزاعم التعذيب ذريعة لعقاب أنصار مرسي

أخبار مصر

انصار مرسي - ارشيفية

"العفو الدولية" تحذر من اتخاذ مزاعم التعذيب ذريعة لعقاب أنصار مرسي

القاهرة - ا ف ب 03 أغسطس 2013 03:16

دعت منظمة العفو الدولية إلى فتح تحقيق عاجل في مزاعم بإقدام مؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي على تعذيب معارضين لهم في القاهرة ، محذرة من انه ينبغي على السلطات الانتقالية في مصر ان لا تتخذ من هذه الأعمال ذريعة للقيام بـ"عقاب جماعي لكل أنصار مرسي واللجوء إلى القوة المفرطة لفض اعتصامهم".


وقالت المنظمة في بيان ان هناك "أدلة، بينها شهادات لناجين، تفيد بأن مناصرين للرئيس المعزول محمد مرسي عذبوا أشخاص ينتمون إلى المعسكر المناهض لهم".
وأوضح البيان ان معارضين للرئيس المعزول المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين "جرى اعتقالهم وضربهم وصعقهم كهربائيا أو طعنهم بالسكاكين من قبل مؤيدين للرئيس السابق".
ونقل البيان عن حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير فرع المنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قولها ان "المزاعم التي تفيد بان أفرادا اقدموا على ارتكاب أعمال تعذيب هي مزاعم خطيرة للغاية ويجب أن يتم التحقيق فيها بشكل عاجل".

 

يشار الى ان  مستور محمد، 12 سنة، ابلغ أمنيستى الدولية أنه و20 آخرين كانو قد هُجمو بواسطة مجموعة من أنصار مرسى بالقرب من رابعة العدوية فى 5 يوليو. 
وقال مستور أن مهاجميه كانو يرتدو أقنعة وبعضهم كان مسلح بسكاكين والبعض كان مسلح برشاشات. وقال مستور أن البعض نجح فى الهروب لكنه وآخرين تم أسرِهم. “ وروى مستور قائلا "شعرت بالخوف عند تصويب البنادق نحوى... سحلونى على الأرض.. أتهمونا بالكفر... ثم أقتادونا لمقر الإعتصام. وتم وضعى جبرا فى المنصة... ضُربت بالعصىّْ وصُعقت بالصدمات الكهربائية. فقدت الوعى مرات قليلة". 
ويصف مستور عملية القبض عليه قائلا " رُبطت يداى خلف ضهرى وعُصبت عيناى، لكنى أستدعت أن أرى قليلا من تحت العُصابة... أستطعت سماع صراخ البنت وهى تُصعق بالكهرباء. وأستطعت ايضا سماع بنت تُأمر بخلع ملابسها. وعند ذلك، صرخ مستور أن هذا الإيذاء ممنوع، لكنه ضُرب على رأسه. ثم رأى 2 بلحية يدخلون الغرفة وسمع البنت تصرخ أكثر". وبعد ذلك رأى مستور دماء على نفس أرضية الغرفة. وقال أن آسريه سألوه لماذا أيد الفريق عبدالفتاح السيسى. لكنه سُمح له بمغادرة إعتصام رابعة بدون بطاقته الشخصية. 
وترى العفو الدولية أن عملية إشتباه التعذيب ضد معارضى مرسى تأتى فى إطار العنف والعنف المضاد نظرا للصدامات بين الفريقين. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان