رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مؤيدو مرسي يترقبون فض اعتصامهم ومروحيات فوق رابعة والنهضة

مؤيدو مرسي يترقبون فض اعتصامهم ومروحيات فوق رابعة والنهضة

الأناضول 01 أغسطس 2013 16:09

تسود حالة من الترقب في صفوف أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي المعتصمين بميداني رابعة العدوية ونهضة مصر بعد مطالبة وزارة الداخلية لهم اليوم بإخلاء الميدان.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد دعت في وقت سابق اليوم الخميس مؤيدي مرسي المعتصمين برابعة العدوية ونهضة مصر  إلى "سرعة الانصراف منهما وإخلائهما حرصًا على سلامتهم" مع التعهد الكامل بخروج آمن وحماية كاملة.

وحلقت مروحية عسكرية، عصر اليوم، فوق ميدان رابعة العدوية على ارتفاع منخفض وسرعة بطيئة وهو ما فسره البعض بأن الطائرة تصور الميدان.

وقابل المعتصمون تحليق المروحية بالهتافات المناهضة للفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والانتاج الحربي والحكومة الحالية التي يرأسها حازم الببلاوي.

من جانبها، قامت اللجان الشعبية التي شكلها المعتصمون لحماية مداخل ميدان رابعة العدوية بتكثيف تواجدها عن جميع المداخل وزيادة الحواجز الرملية والحجرية المبنية بالطوب وحجارة الأرصفة.

وارتدى عدد من المعتصمين الخوذ والدروع الواقية وحملوا العصي وجهزوا إطارات السيارات  لاستخدامها في موجهة قوات الأمن إذا حاولت فض الاعتصام بالقوة.

وأعرب مجلس الشورى المنحل في بيان أصدره عقب جلسته اليوم بميدان رابعة العدوية عن رفضه لأي محاولة لفض الاعتصامات السلمية، مؤكدا أن المسؤولية الجنائية عن فض الاعتصام ستوجه لكل المسئولين أيا كانت مناصبهم، و"كل من شارك في قتل وإصابة وتعقب والمتظاهرين السلميين".

وأكد البيان رفضه التام لبيان وزارة الداخلية والذي يقضي بفض الاعتصام السلمي للمتظاهرين بميدان نهضة مصر وميدان رابعة العدوية.

من جانبه، أكد هشام ابراهيم المنسق العام للمستشفى الميداني التي أقامها المعتصمون برابعة العدوية أنهم مستعدون من الناحية الطبية لاستقبال حالات الاصابة التي من المرجح سقوطها خلال الفترة القادمة خاصة بعد تكليف مجلس الوزراء لوزير الداخلية بفض الاعتصام .

وقال إبراهيم: "إننا نحمل المسئولية الجنائية لقوات الامن في حالة محاولتهم فض الاعتصام بالقوة؛ لأن ذلك سوف يؤدى إلى مجزرة لم تشهدها مصر من قبل، خاصة أن المعتصمين برابعة مستعدون للضحية بأرواحهم دفاعا عن مطالبهم في عودة الشرعية".

وفي ميدان نهضة مصر، حلقت مروحية عسكرية عصر اليوم فوق المعتصمين بالميدان الذين قابلوها بهتافات مناهضة للفريق السيسي.

ودعت المنصة الرئيسية المعتصمين بالميدان للخروج من الخيام المنصوبة للاعتصام لكي تصور المروحية العسكرية أعدادهم الحقيقية.

وشددت اللجان الشعبية التي شكلها المعتصمون من إجراءاتها عند مداخل الميدان، تحسبا لأي هجوم تنفذه قوات الأمن لفض الاعتصام، فيما عكف عدد من المعتصمين على تصنيع كمامات واقية من الغازات المسيلة للدموع تحسبا لاستخدامها من قبل الشرطة لفض الاعتصام.

وقال شهود عيان إن آليات الجيش تراجعت اليوم إلى أماكن بعيدة عن الاعتصام بحيث باتت غير مرئية للمعتصمين، بعد أن كانت تتمركز على مداخل الميدان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان