رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ناشط من" تمرد" ينضم لمنصة "رابعة".. والحركة تنفي

ناشط من تمرد ينضم لمنصة رابعة.. والحركة تنفي

أخبار مصر

منصة رابعة العدوية - ارشيفية

ناشط من" تمرد" ينضم لمنصة "رابعة".. والحركة تنفي

الأناضول 31 يوليو 2013 04:22

أعلنت منصة ميدان رابعة العدوية (معقل اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي) مساء الثلاثاء، عن وجود ناشط من حركة تمرد بين صفوفهم، طلب توجيه كلمة للمعتصمين بالميدان والمعارضين بخارجه، وفي المقابل نفت الحركة انتماءه إليها.  

وخلال كلمته، قال الناشط حسام عوني، أحد كوادر حركة تمرد، بحسب ما وصفته المنصة، أنه جاء إلى ميدان رابعة ليوجّه رسالة إلى شباب تمرد (الجهة الرئيسية التي دعت لتظاهرات 30 يونيو ضد مرسي التي أعقبها قيام الجيش بعزله 3 يوليو) قائلا"أن الديمقراطية لا تبني على الدماء بل الفاشية (في إشارة إلى أحداث العنف التي شهدتها مصر بعد 30 يونيو وخلفت قتلى وجرحى)". 

وأضاف عوني، خلال كلمته من فوق المنصة، مساء الثلاثاء، أن "الديمقراطية الحقيقية هنا في رابعة، وأن المعتصمين هنا هم من يحافظون عليها حتى لا ترجع مصر ستين عامًا للوراء بدلا من نخبة لا تؤمن بالديمقراطية". 

كما ألقت زوجته نجلاء السعيد، أحد ممثلي شباب التيار الاشتراكي بكفر الشيخ، كلمة بدأتها بتعريف نفسها بأنها "صاحبة أول محضر جنائي ضد مرسي إبان توليه الحكم (لم تعط تفاصيل عنه)، لكنها ضد عزله بهذه الطريقة"، مطالبة بعودة الشرعية والرئيس المعزول لمنصبه. 

وأضافت السعيد: "إن محمد البرداعي، نائب الرئيس المصري المؤقت للشؤون الخارجية، وحمدين صباحي، مؤسس تحالف "التيار الشعبي"، انتهكا الديمقراطية، كما أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، انتهك أيضًا إرادة الصندوق الانتخابي بعزل أول رئيس مدني منتخب.

واختتمت كلامها مستنكرة وقوف الثوار (الذين خرجوا على مبارك وأطاحوا به في 25 يناير) مع الفلول (أنصار مبارك ونظامه)، في ميدان التحرير، وسط القاهرة، (الذي شهد أحداث ثورة يناير).

وفي المقابل، نفت حركة تمرد انتماء عوني إليها، وأنه شخص مجهول، وأن ما قام به مؤيدو مرسي لا يتعدى محاولة لشق صف الحركة.

وقال محمد هيكل، أحد الأعضاء المؤسسين لحركة تمرد، إن من خرج بالأمس على منصة رابعة العدوية ليعلن تأييده لشرعية الرئيس المقال محمد مرسي ووصف نفسه بأنه أحد كوادر الحركة هو "شخص مجهول ولم نسمع عنه قبل ذلك".

وتابع هيكل: "الشخص الذي يدعى حسام عوني لم نسمع عنه في الحركة قبل ذلك"، مؤكدًا أن ما قام به على المنصة هو "أحد أساليب شق الصف وتشتيت الأهداف بعيدًا عن متطلبات الثورة التي خرج من أجلها الملايين في 30 يونيو".

وتساءل القيادي بحركة تمرد: "هل يعقل أن يخرج أحد كما يدعي بأنه من كوادر الحركة، ويهرع مباشرة نحو النقيض الذي تأسست من أجله الحركة ويعلن ذلك من أعلى منصة رابعة العدوية؟!"

وعن موقف الحملة من هذا الشخص، قال هيكل: "لن نلتفت لمثل تلك المحاولات التي تهدف للتقليل من مكتسبات الثورة".

ويتواصل اعتصام رافضي عزل الرئيس محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية  لليوم الـ 34 على التوالي، وقد بدأ برفض مطالب قوى المعارضة برحيل مرسي في 28 يونيو  الماضي، وتواصل بعد إقالة مرسي في 3 يوليو  للمطالبة بعودته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان