رئيس التحرير: عادل صبري 09:53 صباحاً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأزهر: لا نستطيع سحب عضوية القرضاوى من "كبار العلماء"

الأزهر: لا نستطيع سحب عضوية القرضاوى من كبار العلماء

أخبار مصر

يوسف القرضاوي

الأزهر: لا نستطيع سحب عضوية القرضاوى من "كبار العلماء"

الأناضول 29 يوليو 2013 08:11

أكد مصدر مسئول بالأزهر الشريف  أن هجوم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على شيخ الأزهر أحمد الطيب بسبب موقف الأخير السياسي من عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي لا يجيز سحب عضوية القرضاوي من هيئة كبار العلماء بالأزهر، فيما رفضت وزارة الأوقاف المصرية هجوم القرضاوي مشيدة بجهود الطيب "في سبيل مصلحة الدين والوطن".

ووجه القرضاوي في كلمة متلفزة له عبر قناة ”الجزيرة مباشر مصر" السبت الماضي نداء لشيخ الأزهر طالبه فيه بمراجعة "دعمه" للفريق أول عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع والانتاج الحربي.

وقال القرضاوي "اعتبرت ذلك أخف الضررين (يقصد عزل مرسي) فهل أخف الضررين أن يقتل الشعب؟ وهل استفتيت علماء المسلمين قبل أن ترى ذلك؟.. لا يجوز لك أن تعمل برأيك فقط"، ودعاه إلى مراجعة نفسه.

 وقال المصدر الأزهري إن "عضوية هيئة كبار العلماء لا تسقط إلا بارتكاب فعل مخالف للقيم ومشين ، أو ردة عن الإسلام بإنكار أصل من أصول الاسلام او معلوم من الدين بالضرورة اتفق عليه اجماع الأمة".

ونفى المصدر أن يكون شيخ الأزهر قد دعا إلى عقد أي اجتماعات طارئة سواء لهيئة كبار العلماء أو مجمع البحوث الاسلامية للرد على القرضاوي ، قائلا إن "الأمر هو خلاف في أمور سياسية وتنوع آراء دائما ما كان الأزهر يتميز به".

من جانبها، رفضت وزارة الأوقاف بمصر هجوم القرضاوي لشيخ الأزهر.

واستنكرت الوزارة في بيان لها الأحد "أي هجوم على الرموز الدينية والوطنية وبخاصة قامة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الذي لا يألوا جهداً في سبيل مصلحة الدين والوطن".

وقال البيان إن "هذا الوقت ليس وقت الحروب الكلامية أو التنابز بالألفاظ، فالعاقل من يعمل لوأد الفتنة وحفظ الدماء، لا أن يلهب حماس بعض الشباب بما يجرّ البلاد إلى ما لا يحمد عقباه".

 وشددت "الأوقاف"على  أنه لا بديل عن مصالحة وطنية جادة وحقيقية وشاملة على أرضية وطنية فالوطن يسع الجميع وهو ملك للمصريين كافة.

وأعلنت الوزارة دعمها الكامل لبيان فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر بخصوص الأحداث الأخيرة ، قائلة "أيها المصريون إن الأزهر الشريف ينادى ويستصرخ العقلاء من كل الفصائل أن يبادروا فوراً ودون إقصاء إلى الجلوس على مائدة حوار جادة مخلصة ذات مسئولية وضمير للخروج من هذه الأزمة ومن هذه التداعيات الدموية ومن هذه الأجواء التي تفوح منها رائحة الدماء".

وأضافت "لا يزال الأزهر يحذر من أنه لا بديل عن الحوار إلا الدمار، وأخيراً يذكِّر الأزهر المصريين جميعاً بتحذير نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم ( إذا التقى المسلمان بسيفهما فالقاتل والمقتول في النار".

وشارك شيخ الأزهر والبابا تواضروس الثاني بابا أقباط مصر في اجتماعات مع القيادة العامة للقوات المسلحة التي سبقت عزل مرسي، كما حضر إلقاء الفريق السيسي بيان عزل مرسي، وألقى الطيب كلمة بعد السيسي اعتبر فيها أن إقالة مرسي هي "أخف الضررين".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان