رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

زوجة أحد ضحايا المنصة: سأعد أبنائي ليكونوا شهداء

زوجة أحد ضحايا المنصة: سأعد أبنائي ليكونوا شهداء

أخبار مصر

ضحايا مجزرة النصب التذكاري

زوجة أحد ضحايا المنصة: سأعد أبنائي ليكونوا شهداء

الأناضول 28 يوليو 2013 04:19

ألقت زوجة  أسامة السيد العشري (رجل أعمال - من دمياط) ، أحد ضحايا مجزرة النصب التذكاري ، كلمة من أعلى منصة رابعة العدوية فجر اليوم الأحد قبل أداء صلاة الجنازة على زوجها، وقالت والدموع تنهمر من عينيها إن زوجها ترك 4 من الأطفال أصغرهم يبلغ من العمر 3 سنوات، مقسمة على أنها ستعدهم ليكونوا "مشاريع شهداء".

ودعت المعتصمين إلى عدم ترك الميدان حتى يتحقق ما كان يصبوا إليه زوجها بعودة الشرعية في البلاد، في إشارة إلى عودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم.

أما محمد، شقيق هاني محمد صادق، فقال والدموع تنهمر من عينيه: "أحمل جميع الإنقلابين دماء أخي".

وأعلن المستشفى الميداني في رابعة العدوية مساء أمس أن 127 قتلوا في أحداث النصب التذكاري، بخلاف 4500 حالة إصابة، فيما أعلنت وزارة الصحة المصرية في بيان صحفي إن عدد قتلى تلك الأحداث 72 شخصا والمصابين 292.

واتهمت جماعة الإخوان المسلمين الشرطة المصرية بقتل هؤلاء المتظاهرين، فيما نفى وزير الداخلية محمد إبراهيم ذلك وقال إن الشرطة لم توجه "رصاصة واحدة تجاه أي متظاهر" مؤكدا أن القوات لم تستخدم في مواجهة المتظاهرين سوى القنابل المسيلة للدموع بعد أن قاموا بقطع الطريق.

وفي كلمات عقب تشييع الجنازات، قال صلاح سلطان إن "دماء هؤلاء الشهداء ستظل تطارد" الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، محملا إياه مسئولية أحداث أمس. 

من جانبه، هنأ صفوت حجازي أهالي الضحايا بارتقاء ذويهم "شهداء"، داعيا إياهم إلى "الصبر والاحتساب والصمود".

وتساءل مستنكرا: "كيف يمكن أن يكون هؤلاء إرهابيين كي يتم قتلهم، وبينهم الخطيب والطبيب والطالب الأزهري، ورجل الأعمال؟".

وبينما اعتادت منصة ميدان "رابعة العدوية" على التوقف عن العمل في الساعات الأولى من الصباح، لم تتوقف المنصة عن إلقاء الكلمات طيلة يوم السبت وحتى ساعات الصباح الأولى من اليوم الأحد (كانت مستمرة حتى الساعة 5 بالتوقيت المحلي ). 

كما تميزت ساعات الصباح الأولى من اليوم الأحد بارتفاع أعداد المتواجدين في الميدان بخلاف هذا التوقيت في الأيام السابقة؛ حيث كان المعتصمون يخلدون للنوم داخل خيامهم، لكنهم ظلوا يرددون هتافات حماسية من بينها: "الداخلية بلطجية (خارجون على القانون)"، و"هي لله هي لله.. مش للمنصب ولا للجاه"، و"بالروح بالدم نفديك يا إسلام".

المستشفى الميداني - الذي قضى أمس يوما طويلا في محاولة إنقاذ ضحايا وإسعاف مصابي أحداث النصب التذكاري - لم يتوقف أيضا عن العمل حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم؛ حيث انشغل مسؤولو المستشفى في تصنيف المعدات والأدوية الطبية التي وصلتهم من المتبرعين؛ لتحديد الأصناف التي لا يزالون بحاجة إليها، وتلك التي يتوفر فائض منها لديهم حتى يتم إرسالها إلى المستشفى الميداني في ميدان النهضة، غرب القاهرة؛ حيث يعتصم أيضا مؤيدون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان