رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شيخ الأزهر يعلن دعمه لدعوة السيسي

ومستشاره حسن الشافعي يرفضها ويعتبرها "خطرا على البلاد"..

شيخ الأزهر يعلن دعمه لدعوة السيسي

مصر العربية ـ متابعات 25 يوليو 2013 22:53

أعرب أحمد الطيب - شيخ الأزهر - عن دعمه لدعوة الفريق أول عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع والانتاج الحربي للمصريين للنزول إلى الشوارع، الجمعة، لمنحه تفويضا لمواجهة العنف والإرهاب.

 

وقال الطيب في بيان له أذاعه التليفزيون المصري الحكومي مساء الخميس إن "الأزهر يفهم تماما أن الدعوة للخروج غدا لا يمكن أن يكون إلا دعوة للمصرين جميعا للوحدة والتكاتف ونبذ العنف والكراهية ودعم قواته المسلحة (الجيش) وشرطته المدنية وكافة مؤسسات الدول للقضاء على جميع أشكال العنف والارهاب والمخاطر التي تحدق بالبلاد وتكاد تحرق كل مكتسبات الثورة العظيمة التي لا تزال تبهر العالم بسلميتها".

 

وشدد الطيب في بيانه على ضرورة توخي المتظاهرين للسلمية والابتعاد عن العنف، وقال: "يا شعب مصر إن الأزهر الشريف وقد استمع إلى الدعوة إليكم جميعا للتعبير عن ارادتكم غدا الجمعة فإنه يثق كل الثقة في أن الشعب المصري أيا كانت توجهاته وانتماءاته سيعبر عن رأيه في صورة حضارية دون انزلاق لدائرة العنف او مستنقع الفوضى".

 

في المقابل، دعا الشيخ حسن الشافعي مستشار شيخ الأزهر جموع المصريين من جميع الأطياف لعدم الاستجابة الدعوة الفريق السيسي بالنزول للشوارع الجمعة "خوفا من الاحتشاد المتبادل بين الطرفين والدخول في حرب بين المواطنين".

 

واعتبر الشافعي في بيان له مساء الخميس أن الدعوة  للاحتشاد "خطر على البلاد"، وقال إن "كل قطرة دم ستسيل ستعلق في رقابنا يوم القيامة لأننا صمتنا وسكتنا عن النصيحة".

 

وحذر الشافعي من اندساس أطراف وسط الجماهير تعمل من أجل التخطيط للعنف وتحترف القتل والتدمير.

 

واعتبر أن الحل للخروج من هذه الأزمة هو التفاهم السياسي بين كل الأطراف، وقال إن ذلك "ما زال ممكنا".

 

ويترقب الشارع المصري، يوم الجمعة الذي يتوقع كثيرون أن يكون "ساخنا"؛ بعد دعوة السيسي للمصريين بالنزول لتفويضه في مواجهة العنف والإرهاب المحتمل، ودعوات أخرى من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي للمصريين بالنزول للميادين تحت شعار "جمعة إسقاط الانقلاب" للمطالبة بعودة مرسي للحكم.

 

وشهد الخميس إطلاق 3 مبادرات مصرية لحل الأزمة السياسية الراهنة التي تعيشها البلاد.

 

وتأتي تلك المبادرات في وقت يتمسك فيه كل طرف من طرفي الأزمة بموقفه، حيث أكد الفريق السيسي في كلمة له يوم الأربعاء خلال حفل تخريج دفعتين جديدتين من كليتي البحرية والدفاع الجوي بالإسكندرية (شمال) أنه لا تراجع عن خارطة الطريق الانتقالية التي أعلنها الجيش يوم 3 يوليو الجاري، فيما تتمسك جماعة الإخوان المسلمين بعودة الرئيس المعزول مرسي إلى منصبه قبل  البدء في أي مفاوضات للحل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان