رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ميدان التحرير يستعد لمظاهرات الجمعة

ميدان التحرير يستعد لمظاهرات الجمعة

أخبار مصر

تظاهرات ميدان التحرير - ارشفية

عقب دعوة السيسي ..

ميدان التحرير يستعد لمظاهرات الجمعة

الأناضول 25 يوليو 2013 04:33

بدأ ميدان التحرير  الاستعداد لمظاهرات غدا الجمعة التي دعا لها وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

 ودعا أمس الأربعاء خلال خطاب له بحفل تخرج دفعتين جديدتين من كليتي البحرية والدفاع الجوي بمدينة الإسكندرية (شمال) المصريين "الشرفاء الأمناء" إلى النزول في مظاهرات الجمعة لكي يعطوه "تفويضا في مواجهة أي إرهاب محتمل".

وبدء توافد عددا من المؤيدين لدعوة السيسي على ميدان التحرير منذ مساء أمس الأربعاء، معلنين تواجدهم في الميدان حتى مساء الجمعة، حيث رفعوا أعلام مصر ويرددون هتافات من بينها "ثوار أحرار سنكمل المشوار".

كما أعلنت المنصة الرئيسية حالة الطوارئ في الميدان استعدادا لتظاهرات الجمعة، ودعت القائمين على الاعتصام بميدان التحرير إلى اجتماع مساء الخميس، لتحديد الأدوار، وتحديد كيفية تأمين اللجان الشعبية للميدان في مظاهرات الجمعة.

وفي السياق ذاته قامت وزارة الداخلية مساء الأربعاء بنشر قوات من الشرطة وسيارات مدرعة قرب المدخل الغربي للميدان.

ويعتصم مؤيدون لعزل الرئيس السابق مرسي في ميدان التحرير منذ 26 يونيوالماضي.

وفي المقابل دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي قبل أيام إلى مظاهرات مليونية الجمعة، حيث من المقرر أن تخرج عدة مسيرات في القاهرة والمحافظات المختلفة للمطالبة بعودة مرسي للحكم.

يشار إلى أنه بعد قليل من خطاب السيسي، صرح المتحدث العسكري، العقيد أحمد علي، على صفحته الرسمية على فيسبوك، أن دعوة السيسي ليست دعوة لممارسة العنف موجهة ضد أي طرف وإنما هي مبادرة لـ"مواجهة العنف".

وأعلنت أحزاب وتيارات سياسية أغلبها ليبرالية تأييدها لدعوة السيسي، ومن أبرزها: جبهة الإنقاذ الوطني (أكبر كيان من قوى وأحزاب سياسية رافضة لمرسي)، وجبهة 30 يونيو (تضم حركات دعت لمظاهرات 30 يونيو الماضي)، وحركة تمرد (الجهة الرئيسية الداعية لتظاهرات يوم 30 يونيو الماضي)، والكنائس المصرية الثلاث.

وبخلاف "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، أعلنت جهات أخرى رفضها لتلك الدعوة، أغلبها ذات توجهات إسلامية، ومن أبرزها: الجبهة السلفية، وحزب النور (سلفي)، وحزب مصر القوية (إسلامي).

ويعتبر الرافضون أن دعوة وزير الدفاع المصري إنما هي دعوة إلى "حرب أهلية" بين مؤيدي ومعارضي الرئيس السابق، الذي أطاح به الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، في الثالث من الشهر الجاري.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان