رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الطاقة تستحوذ على 70 مليار جنيه من اتفاقيات السيسي في ألمانيا

الطاقة تستحوذ على 70 مليار جنيه من اتفاقيات السيسي في ألمانيا

أخبار مصر

السيسي وميركل - أرشيفية

الطاقة تستحوذ على 70 مليار جنيه من اتفاقيات السيسي في ألمانيا

محمد الخولي 03 يونيو 2015 09:27

يشهد اليوم الرئيس عبدالفتاح السيسي توقيع اتفاقيات لإنتاج الكهرباء من المصادر التقليدية والطاقة المتجددة، مع مجموعة سيمنس الألمانية، وعدد من الشركات الألمانية الأخرى، بتكلفة استثمارية تبلغ قيمتها 70 مليار جنيه، ما يعادل 8.1 مليار يورو، لإضافة 16.4 ألف ميجاوات إلى الشبكة القومية لكهرباء مصر.

وتتضمن الاتفاقيات النهائية التي يشهد الرئيس توقيعها، والتي كان قد تم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها، أثناء مؤتمر القمة الاقتصادية في شرم الشيخ، توريد وتنفيذ إنشاء 3 مجمعات عملاقة لإنتاج الكهرباء بثلاث محافظات هى بنى سويف والبرلس بكفر الشيخ والعاصمة الإدارية الجديدة، بإجمالى قدرات يصل إلى 14.4 ألف ميجاوات بأجمالى تكلفة يصل إلى 6 مليارات يورو.

 

ويضم المجمع الواحد 3 موديول لإنتاج الكهرباء، ويتكون الموديول الواحد من وحدتين غازيتين وأخرى بخارية بقدرة 400 ميجاوات لكل واحدة، ليصل إجمالى المجمع إلى 4800 ميجاوات، منها 1200 ميجاوات بدون استخدام وهو ما يعرف باستخدام عادم الوقود المستخدم فى المحطات الغازية.

 

وطبقًا لبيان لوزارة الكهرباء، فإن الاتفاقيات تشمل أيضًا إنشاء أكبر مزرعة لإنتاج طاقة الرياح بقدرة تصل إلى 2000 ميجاوات، تتم إقامتها بمناطق جبل الزيت بمنطقة خليج السويس، وشرق وغرب النيل، باستثمارات تصل إلى نحو 2 مليار يورو، كما تشمل الاتفاقيات إنشاء أول مصنع في إفريقيا والشرق الأوسط، والأول بمصر لانتاج ريش توربينات الرياح بمنطقة القناة، باستثمارات 100 مليون يورو.

 

وقال بيان الوزارة، إن مشروعات توليد الطاقة ستتم إقامتها بنظام EPC+finance وهو أن يقوم المستثمر المنفذ للمشروع "سيمنس" بتدبير التمويل الكامل، على أن تقوم الحكومة بتسديد قيمة تلك الأعمال لاحقًا وهو يأخذ صيغة القرض، وأشبه بنظام تسليم المفتاح.

 

ومن المقرر أن يتم تشغيل أول وحدة من المحطات التقليدية فبراير 2017، بقدرة 400 ميجاوات بمحطة بني سويف، تصل إلى 4400 ميجاوات في أبريل من نفس العام.

 

وانتهت وزارة الكهرباء والطاقة من التفاوض مع عدة بنوك عالمية رشحتها شركة سيمنس لتمويل نحو %60 من التكلفة، تعادل المكون الأجنبي للمشروعات، فيما تتولى الشركات المصرية "أوراسكوم" و"السويدي" تدبير المكون المحلي.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان