رئيس التحرير: عادل صبري 09:40 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مقتل ثلاث سيدات وطفلة من مؤيدي مرسي في اشتباكات بالمنصورة

مقتل ثلاث سيدات وطفلة من مؤيدي مرسي في اشتباكات بالمنصورة

أخبار مصر

مسيرة مؤيدة لمرسي - ارشيفية

مقتل ثلاث سيدات وطفلة من مؤيدي مرسي في اشتباكات بالمنصورة

المنصورة - الأناضول 20 يوليو 2013 03:20

قتلت طفلة وثلاث سيدات على الأقل وأصيب العشرات من الرجال والنساء في إطلاق نار واشتباكات خلال مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي مساء الجمعة في مدينة المنصورة ، بحسب مصادر طبية وأمنية.

وبدأت الأحداث الدامية خلال مناوشات محدودة بعد مشاداة وقعت بين أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي وبعض الأهالي وأغلبهم تجار وأصحاب محلات رفضوا في البداية مرور مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول وتضم عددا كبيرا من النساء بشارع الترعة الرئيسي في المنصورة بمحافظة الدقهلية.

ولكن بعد عبور المسيرة وقبل نهاية شارع الترعة فوجئ المتظاهرون بإطلاق أعيرة نارية بشكل عشوائي يأتي من الخلف مستهدفا المسيرة الأمر الذي أسفر عنه مقتل سيدتين وطفلة حيث كانت النساء في الصفوف الأخيرة للمسيرة، بحسب شهود عيان.

وسقط عشرات المصابين في إطلاق النيران على المسيرة أغلبهم من النساء وترجح مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلى نظرا لوجود حالات حرجة بين المصابين.

وتلقت مديرية أمن محافظة الدقهلية إخطارا من مستشفى الطوارىء بالمنصورة يفيد بوصول جثمان الطفلة "هالة محمد أبو شعيشع" وجثمان "إسلام على عبد الغنى على" (أثني 37 عاما) وجثمان آمال فرحات 45 عاما مصابات جميعهن بطلق ناري خلال أحداث شارع الترعة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مدير عام مستشفيات محافظة الدقهلية هشام مسعود قوله إن ثلاث نساء قتلن في وقت متأخر من ليل الجمعة في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي بمدينة المنصورة.

وأضاف أن قتيلتين أصيبتا بالرصاص بينما لم تبد إصابة ظاهرة على القتيلة الثالثة. 

وكانت ذات المسيرة شهدت قبيل دخولها شارع الترعة اشتباكات مع معارضين لمرسي في أحد الشوارع الجانبية عندما هاجم الطرف الأخير المسيرة بالأسلحة البيضاء والحجارة؛ مما أدى إلى سقوط العديد من المصابين من الطرفين، وسط غياب تام للشرطة، بحسب الشهود.

واتهم أحمد عثمان المتحدث الإعلامي لحزب الحرية والعدالة بالمنصورة  "قوات الشرطة بالتواطؤ مع البلطجية (الخارجين على القانون) للإنقضاض على المتظاهرين السلميين بغرض تفريقهم وإحداث ارتباك داخل المظاهرة وإصابة العديد منهم لإجبارهم على التفرق وعدم الاستمرار في المسيرة".

وطالب عثمان بـ"محاسبة المتورطين في التعدي على المظاهرة السلمية وتقديمهم للعدالة".

وكانت مسيرات مؤيدة للرئيس المعزول تحركت مساء الجمعة نحو مقار وأماكن حيوية بالقاهرة، بينها مقار إعلامية وأمنية مثل وزارتي الدفاع والداخلية ونادي الحرس الجمهوري الذي شهد أحداث دموية مؤخرا.

وفي الوقت الذي دعا فيه "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المؤيد لمرسي لمظاهرات حاشدة في مختلف ميادين مصر الجمعة  في اطار ما أسماها "جمعة كسر الانقلاب"، دعت حركة تمرد التي قادت مظاهرات 30 يونيو الماضي وأعقبها تدخل الجيش للاطاحة بمرسي في 3 يوليو الجاري لمظاهرات مقابلة تحت اسم "جمعة العبور والنصر" تتركز أساسا في ميدان التحرير بوسط القاهرة وأمام قصر "الاتحادية" الرئاسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان