رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الداخلية: سنتصدى بحزم لأي تظاهرات تخرج على القانون

وزير الداخلية: سنتصدى بحزم لأي تظاهرات تخرج على القانون

أخبار مصر

مجدي عبدالغفار ، وزير الداخلية

وزير الداخلية: سنتصدى بحزم لأي تظاهرات تخرج على القانون

وكالات - الأناضول 17 مايو 2015 21:06

قال مجدي عبد الغفار وزير الداخلية ، اليوم الأحد، إن "كافة أجهزة وزارة الداخلية سوف تتصدى لأي مظهر من مظاهر الخروج على القانون بمنتهى الحزم والحسم".

جاء ذلك بعد ساعات من دعوات خرجت عقب إحالة أوراق الرئيس المعزول محمد مرسي، للمفتي لإبداء الرأي في إعدامه، وأبرزها دعوة التحالف الداعم لمرسي بالدعوة إلى ما أسماه "موجة ثورية" بعنوان "النصر والقصاص" حتي 3 يوليو المقبل. 

وفي بيان لوزارة الداخلية عقب اجتماع أمني اليوم الأحد ، قال عبد الغفار إنه "إزاء إصرار التنظيمات الإرهابية على دفع عناصرها للقيام بأعمال من شأنها ترويع الآمنين من خلال دعوات لفاعليات غير مسئولة تزامناً مع صدور بعض الأحكام القضائية، فإن رجال الشرطة ملتزمون بمواجهة محاولات إثارة الشغب". 

وأضاف أن: "كافة أجهزة وزارة الداخلية سوف تتصدى لأي مظهر من مظاهر الخروج على القانون بمنتهى الحزم والحسم ، وفق ما يكفُله القانون من حماية لأمن الوطن والمواطنين" . 

وطالب وزير الداخلية بـ"اتخاذ كافة الإجراءات التأمينية لحماية المنشآت الهامة والحيوية والتعامل الفوري مع أية اعتداءات قد تتعرض لها وإجهاض أية مخططات تحاول المساس بأمن الوطن ومقدراته، وتفعيل الخطط الأمنية لتوجيه ضربات استباقية لإجهاض أية مخططات عدائية". 

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية، الداعم لمرسي ، دعا أنصاره إلى "مواصلة وتصعيد نضاله والمشاركة بفعالية في الموجة الثورية الممتدة حتى الثالث من يوليو، تحت شعار النصر والقصاص، لإسقاط عصابة الخونة الغاصبة للسلطة"، بحسب بيان صادر عنهم أمس عقب إحالة أوراق مرسي إلى المفتي. 

فيما ناشد نادي القضاة المصري في بيان له مساء اليوم الأحد"القوات المسلحة المصرية الباسلة وهيئة الشرطة تشديد الحراسة على القضاة ، خاصة في المناطق التي تشهد اضطرابات أمنية حفاظا على حياتهم ". 

وبحسب البيان الذي نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، طالب النادي "وزارة العدل بالقيام بدورها في حماية القضاة والعمل على شراء سيارات مصفحة لنقلهم من وإلى مقار أعمالهم ، خاصة المناطق التي تقع في بؤر الأحداث أو بالقرب منها". 

وقتل 3 من رجال القضاء المصري، أمس إثر استهداف مجهولين لحافلة كانت تقلهم، في محافظة شمال سيناء، حسب مصدر أمني وطبي.

وشهدت 4 محافظات، يوم أمس السبت، هجمات استهدف أحدها عناصر من الجهاز القضائي بينما طال الباقي مقار محاكم أو وقع بالقرب منها، ما أثار قلقا لدي المنتسبين لهذا الجهاز. 

وجاء ذلك في يوم صدرت فيه قرارات بإحالة أوراق مرسي و121 آخرين إلى المفتى لاستطلاع رأيه في إعدامهم وذلك بعد إدانتهم في القضيتين المعروفتين إعلاميا بـ"التخابر الكبرى"، و"اقتحام السجون".

والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريًا، وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان