رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الحق في الدواء" يطالب بإعلان إجراءات برنامج السيسي لعلاج مرضى الكبد

الحق في الدواء يطالب بإعلان إجراءات برنامج السيسي لعلاج مرضى الكبد

أخبار مصر

صورة أرشيفية

"الحق في الدواء" يطالب بإعلان إجراءات برنامج السيسي لعلاج مرضى الكبد

بسمة عبدالمحسن 17 مايو 2015 11:03

طالب المركز المصري للحق في الدواء رئاسة الجمهورية بتنظيم مؤتمر صحفي عالمي لإعلان إجراءات حقيقية لتنفيذ برنامج رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، لعلاج مليون مريض بفيروس سي سنويًا وتوفير دواء فعال بأقل من 600 جنيه بعيدًا عن أطماع الشركات في الأرباح.

 

وقال إن ما قالته وزارة الصحة بشأن تنفيذ عدد من شركات الأدوية الخاصة أفكار رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي حول علاج مليون مريض بفيروس سي سنويًا هو خداع للقيادة السياسية التي تهتم بأمر صحة المصريين وتضعه في أولى اهتماماتها.

 

وأكد المركز أنه تابع خطوات تمت من قبل وزارة الصحة حول تطلعات رئيس الجمهورية التي تصب في صالح الشعب إلا أنه كالعادة راحت الوزارة تكافىء بعش الشركات الخاصة التي قيل إنها ستبذل ما في وسعها للوفاء بالتزامتها.
 

وأوضح في بيانه اليوم أن مصر دولة موبؤءة بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي سي إذ أن هناك 17مليون مريض بالإضافة إلى حوالي 4 ملايين مريض بفيروس بي، وهناك نسب إصابة سنوية تزداد بشكل مرعب بمعدل من 2 إلى6 من كل 1000مواطن مصاب بفيروس سي.

 

وشدد المركز على أن الإصابة العام الماضي وصلت إلى أكثر من 260 ألف مريض مع وجود تقديرات أعلى من ذلك إلا أن المركز راجع سجلات 22 معهد كبد حكومي، وهناك منافذ للإصابة بهذا الفيروس تجىء مستشفيات وزارة الصحة أولها كما سجلت عمليات الغسيل الكلوي ونقل الدم والأسنان والولادة كأحد أهم مسببات المرض أيضًا أدوات المانكير والبادكير وصالونات الحلاقة.


وأشار إلى أنه ينبغي على مصر أن تتبع برنامج وقائي شامل حتى يتم سد هذه الثغرة الخطيرة حيث إن العلاج الوقائي يأتي كأهم طرق محاربة المرض، كما تلاحظ في مجال رصد الإصابات أن المحافظات النائية مثل مرسى مطروح وحلايب وشلاتين والوادي الجديد وسيناء ندرة الإصابة التي تزيد كلما دخلنا أعماق دلتا مصر فتتركز حول محافظات بعينها مثل المنوفية وكفر الشيخ والمنصورة والشرقية كأعلى النسب.


وأضاف المركز أن تجمع الشركات التي أعلنت عنه الوزارة لن يستطيع إنتاج جرعات تكفي مليون مواطن سنويًا نظرًا لأن قدرات هذه الشركات ضعيفة جدًا، حيث أجرى المركز استطلاع رأي خبراء في علوم الدواء والمحاسبة وخبراء الأدوية حول العالم فقدرنا أن 50% من المليون سيوصف لهم العلاج الثلاثي والأخر علاج ثنائي.

 

واستطرد: فنحن نحتاج أن تدفع كل شركة نحو 700 مليون جنيه لشراء المواد الخام فقط وهذا مستحيل وسوف يؤثر على دورة رأس المال لهذه الشركات مما سيؤثر عليها في أدوية أخرى.


واستكمل: لهذا سوف يطرح المركز المصري للحق في الدواء مبادرة مجتمعية مصرية ستقدم للرئيس شخصيًا تبدأ بوجود شركاء حقيقيين ومعنيين بصحة المريض المصري كإحدى مسؤولياتها الاجتماعية وستكون الدولة ممثلة في هذه المبادرة التي يشارك فيها النقابات الطبية والمؤسسات البنكية وشركات قطاع الأعمال.

 

وأفاد المركز أن خطوات هذه المبادرة تبدأ بالاعتماد على التمويل اللازم وقد تم استطلاع أراء بعض البنوك الكبرى التي ستمول المشروع القومي لعلاج المصريين من الفيروسات الكبدية مع ضمان نسب الربح الضامنة.


وأشار إلى أن حجم الاستثمار في أدوية الالتهاب الكبدي الفيروسي سي وبي على مستوى العالم بحلول عام 2017 سيتراوح بين 20 إلى 50 مليار دولار، كما أن إنتاج العالم في وقت واحد لـ6 أنواع من أدوية الكبد يفصح عن خلق أسواق كبيرة لالتهام ثروات العالم الثالث وهي حيلة جهنمية، فإذا نظرنا في البرتوكولات العلاجية التي أقرها المؤتمر العالمي الأول للكبد في النمسا يضم كل الأدوية في أشكال ثنائية ضمانًا لتوزيع المبيعات على الشركات العابرة للقارات.


ولفت إلى أن مبادرة الدكتور أندورو هيل عالم الأدوية بجامعة ليفربول تثبت أنه بمقدورنا إنتاج هذه الأدوية على نحو أقل من أسعارها الحالية بنسبة 60% لو وجدت الإرادة السياسية لأمكن ذلك.
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان