رئيس التحرير: عادل صبري 07:34 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محلب: علاقتنا بالسعودية "نسب ودم"

محلب: علاقتنا بالسعودية نسب ودم

أخبار مصر

ابراهيم محلب ، رئيس الوزراء

محلب: علاقتنا بالسعودية "نسب ودم"

وكالات 14 مايو 2015 09:48

وصف إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية، ووصفها بأنها "استراتيجية ومصيرية".

وقال محلب في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الخميس، إنه "ليس هناك مصري واحد يمكن أن ينسى قول المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد ثورة 30 يونيو: إن مصر خرجت من النفق المظلم، أو أن ينسى المساندة الرائعة لمصر التي وفرها الملك الراحل ، والمستمر فيها الملك سلمان".

أمن واحد وعلقات متبادلة
أما بالنسبة لـ "الرسالة" التي تعكسها قمة كامب ديفيد بين الرئيس الأمريكي والمسؤولين الخليجيين، اعتبر محلب أنه "عندما تريد أمريكا أن تجلس مع إيران ثم تجلس مع بلدان الخليج، هذا يمكن أن يسمى البحث عن "التوازن"، ويعني أن واشنطن تتعاطى مع الطرفين بالاهتمام نفسه، وبالنسبة للقمة، مضمون الرسالة كما نراها نحن، أن أمن الخليج يهم العالم كله، وبالنسبة إلينا، فإن أمن الخليج هو أمن مصر، هذه المسألة هي واقع وحقيقة، وقد أثبتت الأيام أن اشتراك مصر في "عاصفة الحزم" ترجمة لهذا المبدأ".

ورأى محلب أن القضاء على الإرهاب في مصر، سيستغرق وقتاً خصوصاً الإرهاب الذي سماه "فردياً"، لافتاً إلى أن "المواجهة الأمنية" ليست الوحيدة، ويتعين أن يردفها العمل من أجل التنمية، وتوفير فرص عمل للشباب، ومقارعة الفكر المتطرف، حيث إن المادة الخام للإرهاب هي الجهل والظلم.

وأضاف أن العلاقات بين القاهرة والرياض "لن يستطيع أحد المس بها، لأنها علاقة مصير وعلاقة نسب ودم، والشعب المصري يحمل الجميل للسعودية ومواقفها المساندة جميعاً، والمملكة العربية السعودية لم تتخل عن مصر، ومصر لن تتخلى عن السعودية قيد أنملة".

الحدود أولاً
وعن زيارته إلى باريس، قال رئيس الوزراء المصري إن مصر وفرنسا ترغبان في التعاون في كل المجالات بما في ذلك النووي السلمي، إذ تسعى القاهرة للحصول على أول مفاعل من هذا النوع من أجل أغراض إنتاج الطاقة الكهربائية.

وفي الملف الليبي، أكد محلب أن أي قرار أوروبي أو دولي أو اقتراح حلول "لا يمكن أن يكون على حساب الشرعية في ليبيا"، الممثلة بحكومة عبد الله الثني في طبرق، وبالبرلمان الذي يدعمها، مشيراً إلى أن ما يهم مصر بالدرجة الأولى هو "حماية حدودها" الممتدة إلى 1200 كلم.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان