رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إغلاق "القومى لحقوق الإنسان " بالجنازير

إغلاق "القومى لحقوق الإنسان " بالجنازير

أ.ش.أ 14 يوليو 2013 14:20

 فوجىء العاملون بالمجلس القومى لحقوق الإنسان اليوم بمنعهم من الدخول لمقر عملهم بالمجلس فور حضورهم وأن المجلس تم إغلاقه بالجنازير وعندما أجروا إتصالا بالأمين العام السفير عبدالله الأشعل قال لهم انه منحهم اليوم أجازة وعليهم العودة من حيث أتوا .

 

صرح بذلك طارق الشرقاوى مدير عام المراسم والعلاقات العامة بالمجلس ..وقال إن أكثر من ستين من العاملين بالمجلس فوجئوا بجنازير على باب المبنى من الخارج وعددا من " البلطجية " يمنعون دخولهم ، مشيرا الى قيام الأشعل بتعيين أحد اللواءات للعمل كمدير للمبنى وأنه اشترك فى منع دخول العاملين لمقر عملهم .

 

وأوضح الشرقاوى لوكالة انباء الشرق الأوسط أن العاملين بالمجلس حاولوا الإتصال بمسئولين آخرين فى المجلس للتدخل ولكنهم لم يتلقوا أى رد ، كما أنهم استنجدوا بالشرطة عدة مرات ولم يحضر أى أحد لاثبات الحالة رغم أن مديرية أمن الجيزة تقع فى الناصية الاخرى من مقر المجلس .

واضاف أن الأشعل أصدر أمرا اداريا منذ عدة ايام بفصل كل من يتغيب خمسة أيام حتى يتمكن من فصل المزيد من العاملين بعد إستكمالهم مدة الخمسة أيام ، بعد أن قام بفصل عدد منهم منذ إستقالة رئيس المجلس القاضى حسام الغريانى .

ورأى الشرقاوى أن مرجع هذه الإجراءات من جانب الأشعل تعود الى رفض العاملين بالمجلس التعاون معه فى أعمال المؤتمر الصحفى الذى نظمه يوم الثلاثاء الماضى بفندق سفير للتأكيد على شرعية الرئيس المعزول محمد مرسى مما جعله يتوعدهم ويهددهم بعد أن رفض العاملون منهجه .

من جانبه قال السفير عبدالله الأشعل أن العاملين بالمجلس قاموا بإقتحام المبنى رغم أنه أصدر قرارا بمنحهم أجازة يومين اليوم وغدا وذلك بسبب الظروف المحيطة بمنطقة المجلس من تظاهرات فى ميدان النهضة حرصا على سلامتهم .

وأرجع الأشعل - فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط - سلوك العاملين تجاهه بأن هناك عددا منهم منتدبين ويحصلون على مبالغ مالية ضخمة وأكثر من راتب ويخشون من الخطة الجارى تنفيذها بإعادة الهيكلة الإدارية والمالية للمجلس مما دفعهم لإشاعة الفوضى وأعمال البلطجة نظرا لما يحققونه من مزايا مادية وعينية من عملهم .

وأضاف الأشعل أنه أبلغ كافة الجهات المسئولة فى الدولة بما يدور فى المجلس ومدى تأثير هذه الأحداث على سير العمل به خاصة وأن المجلس هوالمؤهل حاليا لتحقيق المصالحة الوطنية ولديه مبادرة كاملة للمصالحة بين كل الفرقاء .

وأعرب الأشعل عن تخوفه من تعطيل أعمال المجلس بهذه الطريقة وعدم قيام الدولة بحماية المسئولين فيه ليتمكن من أداء وظيفته وحمايته من البلطجة بما يؤدى الى تشويه صورة مصر أمام المجتمع الدولى ويفسر على أنه تعمد لإسكات صوت المجلس الحارس لحقوق الإنسان فى مصر.

وكان العاملون بالمجلس قد اصدروا بيانا منذ عدة أيام طالبوا فيه كافة الجهات والمؤسسات الرسمية المحلية والدولية بضرورة وقف التعامل مع الدكتور عبد الله الأشعل الأمين العام للمجلس القومى لحقوق الإنسان وباقى أعضاء المجلس.
يذكر أن تشكيل المجلس وفقا لقواعد باريس يقضى بإنتخاب أعضاء المجلس من جانب البرلمان وعدم جواز حل المجلس أو تشكيله بمعرفة السطلة التنفيذية .
    

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان