رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الإخوان تستنكر إلقاء الجيش لمنشور يطالب معتصمي رابعة بالانسحاب

الإخوان تستنكر إلقاء الجيش لمنشور يطالب معتصمي رابعة بالانسحاب

ا.ش.ا 13 يوليو 2013 18:27

استنكرت جماعة الإخوان المسلمين قيام طائرات حربية بإلقاء منشورات على المعتصمين في ميداني رابعة العدوية والنهضة أمس تدعوهم فيه الى فض اعتصامهم مع وعد بعدم ملاحقتهم، مؤكدة أن المعتصمين يمارسون حقهم المشروع في التظاهر السلمي وفقا للدستور والاعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وذكر بيان لجماعة الاخوان المسلمين صدر مساء اليوم أن المعتصمين يتظاهرون سلمياً ويعبرون عن رأيهم دون لجوء لعنف وكلها حقوق أقرها الدستور وإعلانات حقوق الإنسان العالمية، وأن الشعب يتظاهر ويعتصم لإعادة الشرعية وإلغاء الانقلاب العسكري وما ترتب عليه من آثار، " والذين ينبغي أن يطلبوا الأمان وعدم الملاحقة هم قادة الانقلاب الذين أجرموا في حق الشعب والوطن والجيش والشرعية الدستورية ." - على حد وصف البيان-

وأشار بيان الجماعة الى المنشور الذي ألقى من الطائرات على المعتصمين بدأ بسلسلة من عبارات المديح لشباب التيارات الدينية - كما أسماها - معتبرا أن هذا الأمر يعد لوناً من النفاق لأن الخطاب الإعلامي كله يحض على كراهية هذا التيار، ويدعو الى إقصائه وبعضه يدعو لإستئصاله ويبرر المجازر والمطاردات التي ترتكب في حقه بل يتم تصويره وهو المقتول على أنه القاتل وتصويره وهو السلمي على أنه الإرهابي، والمعلوم أن جميع خيوط أجهزة الإعلام في يد قادة الإنقلاب، وفقا للبيان.

وذكر بيان الجماعة أن منشور الانقلابيين يشير الى أن الإسلاميين يحرصون علي استقرار مصر، " وهذه حقيقة، ولكننا نؤكد لقادة الإنقلاب أنهم هم ليسوا حريصين على استقرار مصر ولكنهم يحرصون فقط علي استقرار السلطة في أيديهم غير عابئين ولا محترمين الشعب وسيادته وإرادته وحقه في تقرير مصيره، ويحرصون أيضا على اقتحام مجال السياسة والانحياز الحزبي وتهديد السلام الاجتماعي، بل تهديد الجيش نفسه بالإيقاع بينه وبين الشعب وربما بين رجاله وبعضهم البعض."

وأوضح بيان الجماعة أن المنشور يقول في ختامه: ( ونؤكد لكم أنه لا ملاحقة لأي أحد يترك الميدان ويعود إلي بيته والله علي ما نقول وكيل) ، موضحا أن العبارة الأخيرة تثير الدهشة، ألم يقسم قادة الإنقلاب أغلظ الأيمان على إحترام الشرعية والدستور والقانون ثم خانوا الأمانة ونقضوا العهود ونكثوا في الأيمان وانقلبوا على إرادة الشعب التي ظهرت في الإنتخابات والإستفتاءات المتتالية، ولم يراعوا لله وقاراً ، هل يمكن أن يصدقهم أحد ؟! فالشعب المصري ليس ساذجاً ولا يمكن أن يلدغ من جحر واحد مرتين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان