رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"المفوضين" ترفض إدراج قناة السويس ومدنها كآثار

المفوضين ترفض إدراج قناة السويس ومدنها كآثار

أخبار مصر

قناة السويس الجديدة

"المفوضين" ترفض إدراج قناة السويس ومدنها كآثار

أحمد زكريا 15 أبريل 2015 14:21

أوصت الدائرة الأولى بهيئة مفوضي الدولة، برئاسة المستشار محمد الدمرداش، برفض الدعوى المطالبة بإدراج قناة السويس وضفافها ومدن القناة "بورسعيد وبورفؤاد والإسماعيلية والسويس"، والمباني التاريخية والتذكارية، كآثار.

صدرت التوصية في الدعوى التي حملت رقم 32135 لسنة 67 قضائية، وأقامتها أميرة محمد صلاح الدين، ضد رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الثقافة، والآثار، والدفاع، والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ومحافظي بورسعيد والإسماعيلية والسويس وشمال وجنوب سيناء.

 

وأوضحت الهيئة في تقريرها المعد من المستشار شادي الجراوني أن الدستور نص صراحة في مادته 43 على أن قناة السويس ممر مائي دولي، وأن قطاع القناة مركز اقتصادي، كما أن القانون رقم 125 لسنة 1963 الخاص بتعديل حدود مرفق قناة السويس، والقانون رقم 30 لسنة 1970 الخاص بهيئة قناة السويس، قد حدد تبعية قناة السويس والأراضي والمنشآت التابعة لها، واعتبرها هيئة عامة مستقلة تابعة لرئيس مجلس الوزراء، تقوم على إدارة القناة وتطويرها، فقناة السويس رغم ما لها من قيمة في تاريخ مصر الحديث، إلا أنها لا يمكن اعتبارها أثرا حيث يتعارض ذلك مع ما نص عليه الدستور.

 

وأضافت أن المقتضيات الاقتصادية تستلزم التطوير الدائم والمستمر للممر الملاحي والضفاف والمنشآت مواكبة لمتطلبات العصر، وما تشهده التجارة الدولية من تطور، ويترتب على اعتبارها أثرا عدم جواز تطويرها أو تنميتها، إﻻ أن ذلك لا يمنع من اعتبار بعض المباني أو المنشآت الكائنة بمنطقة القناة منشآت أثرية، وهو ما تم فعلاً حيث صدرت عدة قرارات من المجلس الأعلى للآثار في هذا الشأن، منها القرار رقم 775 لسنة 2003 باعتبار استراحة ديليسبس ضمن الآثار الإسلامية والقبطية، والقرار رقم 209 لسنة 2004 باعتبار مبنى قناة السويس القديم وملحقاته ضمن الآثار الإسلامية والقبطية. 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان