رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيدو.. مواطن: سكرتير الوزير قالي مفيش حاجة اسمها وزارة عدل

بالفيدو.. مواطن: سكرتير الوزير قالي مفيش حاجة اسمها وزارة عدل

أخبار مصر

جمعة محمد

بالفيدو.. مواطن: سكرتير الوزير قالي مفيش حاجة اسمها وزارة عدل

مصطفى سعداوي 12 أبريل 2015 13:38

 جمعة محمد من مواليد محافظة كفر الشيخ ومقيم بها، تخطى الأربعين عامًا، لديه من الأبناء 5، ثلاث بنات وولدين في مراحل عمريه مختلفة، أكبرهم في الصف الأول الثانوي.

 

ظل طوال عمره يعمل بمجال المعمار"نجار مسلح" حتى منعه القدر من استكمال مسيرة حياته بتلك المهنة، بسبب سقوطه في أخر ايام عملة من الطابق الثاني بأحد المنازل الذي كان يشارك في تشييدها.

 

وهو ما تسبب في حدوث الكثير من الإعاقات البدنية له، منها: "كسر الحوض ومشاكل في العمود الفقري إضافة إلى معاناة من مرض السكر وضغط الدم"، فأصبح لا يستطيع القيام بالأعمال الشاقة التي تحتاج البنيان السيلم، وهو ما أثر على جمعة وأسرته، فأصبح لا يستطيع أن يعول أسرته كما في السابق واصبحوا مشردين لا عائل لهم.

 

لم يترك بابًا إلا وطرقه من أجل العمل بأحد الوظائف الحكومية خاصة إنه حاصل على دبلوم فني صناعي، ولكن أغلقت جميع الأبواب في وجهه، فلن يكن أمام سوي الذهاب إلى العاصمة والتظلم أمام وزارة العدل.

 

ظن إن مشكلته في طريقها للحل بمجرد مقابلته وزير العدل، فتوجه إلى القاهرة راغبًا في مقابلة الوزير والتظلم أمامه، وبحث حالته وحالة اسرته وتسليمه وظيفة.

 

وبحسب قوله لـ"مصر العربية" فجأته الصدمة الكبرى، عندما قابله موظف بالوزارة قائلًا له :"مفيش حاجة هنا إسمها وزارة عدل.. مالناش دعوة روح مجلس الوزراء".

 

وأضاف "مش هرجع كفر الشيخ غير لما الاقي شغلانة هنا في مصر عشان اعرف اربي وأصرف على ولادي الصغيرين..بيقولوا مصر أم الدنيا وأديني بدور فيها على شغل".

 

  أصبح جمعة محير بين كلاهما أصعب من الأخر، فالأول، أن يظل في القاهرة لاستكمال رحلة معانة البحث عن وظيفة وفي باله الكثير من الهموم اهما ترك أبناءه الصغار بدون طعام، أو العودة إلى أسرته بكفر الشيخ خاوي اليدين محملًا بالهموم فوق عاتيقه، معلنًا أمامهم فشل محاولته في التظلم أمام وزارة العدل.

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان