رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قداس عيد القيامة..بوابة عودة جمال مبارك للمشهد السياسي

قداس عيد القيامة..بوابة عودة جمال مبارك للمشهد السياسي

أخبار مصر

جمال مبارك أثناء حضوره قداس عيد الميلاد 2011

أقباط : الكنيسة سترحب بحضوره..

قداس عيد القيامة..بوابة عودة جمال مبارك للمشهد السياسي

عبدالوهاب شعبان 11 أبريل 2015 16:57

4 سنوات خفت خلالها ضوء "جمال مبارك" نجل الرئيس المخلوع –محمد حسني مبارك-، على خلفية إزاحة والده تحت وطأة ثورة 25يناير، ومطالب الثوار بميدان التحرير، وتبدل موقع "أمين لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل" إعلاميًا، وتصدر صفحات الجرائد كـ"متهم" في قضايا فساد سياسي ومالي طوال السنوات الأربع السابقة، بعد تسويقه خلال السنوات العشر الأخيرة في "حكم مبارك" كرئيس محتمل.

 

في مطلع العام 2015 حصل نجلي مبارك "جمال وعلاء" على أحكام البراءة في قضايا الفساد، وظهرا معًا أمس الجمعة في عزاء والدة مصطفى بكري، كأول ظهور إعلامي لهما منذ 11فبراير 2011، وسط حالة من الجدل حول اعتزام "جمال مبارك" العودة للمشهد السياسي مرةً أخرى عبر بوابة المناسبات الإجتماعية.

 

في يناير 2011 حضرا نجلي الرئيس المخلوع قداس عيد الميلاد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، دعمًا للبابا شنودة الثالث بعد حادث "كنيسة القديسين"، ولم يحصد جمال مبارك –الذي كان يجري إعداده بقوة لمنصب الرئيس-ثمار زيارة الكنيسة، جراء انطلاق الثورة بعد أسبوعين فقط من حضوره للقداس.

 

يأتي ظهور "جمال" قبل يومين فقط من احتفال الكنائس بعيد القيامة، مصحوبًا بتساؤلات حول احتمالية حضوره قداس الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، كبوابة عبور مرة أخرى للمشهد السياسي، قياسًا على حضور آلاف الأقباط بالكاتدرائية، وترحيبهم المستمر بمن يشاركهم احتفالاتهم، دون حساسية انتماءٍ سياسي.

 

وحسبما يرى نشطاء أقباط، فإن حضور جمال مبارك للقداس يسير في اتجاهين، أحدهما رفض قاطع من شباب الأقباط لظهور رموز النظام البائد في الكاتدرائية، والآخر ترحيب كنسي لافت بحضوره، شأنه في ذلك شأن كل المهنئين للأقباط داخل الكاتدرائية بعيدًا عن أغراضهم الخاصة من الزيارة.

 

وقال هاني رمسيس القيادي باتحاد شباب ماسبيرو، إن حضور جمال مبارك لقداس عيد القيامة غدًا الأحد غير مرحب به على الإطلاق، لافتًا إلى أنه لايتمنى حضوره، ويرفض قطعيًا فكرة استقباله بالكنيسة.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، لا أستطيع التنبؤء بحضوره، لكني أعتقد في منع الجهات السيادية ظهوره بالكاتدرائية، تحديدًا في قداس القيامة، بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لقداس عيد الميلاد في يناير الماضي.

 

 في سياق متصل، رجح النائب القبطي ممدوح رمزي عضو مجلس الشورى السابق، حضور جمال مبارك قداس عيد القيامة، حال توجيه الدعوة له .

 

وقال رمزي : إن حضور نجل مبارك يعد "لافتة طيبة"، مشيرًا إلى احتمالية حضوره صباح الإثنين، خلال استقبال البابا تواضروس للشخصيات العامة والمسؤولين .

 

وأردف قائلًا" ربما يستغل هذه المناسبة باعتبارها حضورًا جماهيريًا".

 

وأشار رمزي إلى أن الزيارة ستحمل دلالات سياسيًا، أبرزها رغبة نجل مبارك في العودة للظهور من جديد، والإندماج في المجتمع.

 

على الصعيد ذاته، قال د.انطوان عادل عضو اتحاد شباب ماسبيرو، أن شباب الأقباط المشاركين في الثورة يرفضون قلبًا وقالبًا حضور جمال مبارك ومصطفى بكري، ورموز النظام السابق، لقداس عيد القيامة، في حين أن المؤسسة الكنسية لن تغلق أبوابها في وجه أحد.

 

وأضاف لـ"مصر العربية"، أن الكنيسة لن ترفض حضور جمال مبارك وإنما سترحب به، كما رحبت بالإخوان في احتفالات مابعد الثورة، وقيادات المجلس العسكري في يناير 2012 بعد شهور قليلة من "مذبحة ماسبيرو".

 

وأشار إلى أن جمال مبارك حال حضوره القداس، فإنه يسعى لكسب ود الأقباط، خلال الفترة المقبلة، شأنه شأن كافة السياسيين الزائرين للكاتدرائية.

 

وأوضح عادل ، أن "جمال مبارك" له مؤيدون، ويسعى للعودة للمشهد السياسي مرة أخرى، وأردف قائلًا" لو حضر جمال مبارك القداس ، لن يسبب حرجًا للنظام الحالي على الإطلاق، لأنه حصل على البراءة من محكمة مصرية".

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان