رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو.. مستقلة النقل البري: البلطجة والكارتة أكبر مشاكلنا مع الحكومة

بالفيديو.. مستقلة النقل البري: البلطجة والكارتة أكبر مشاكلنا مع الحكومة

أخبار مصر

خالد الجمسي رئيس نقابة النقل البري المستقلة

بالفيديو.. مستقلة النقل البري: البلطجة والكارتة أكبر مشاكلنا مع الحكومة

أحمد بشارة 07 أبريل 2015 19:54

كشف خالد الجمسي،رئيس نقابة النقل البري المستقلة، عن بعض المشاكل التي تواجه سائقي السيرفيس والميكروباص التي تعمل داخل القاهرة وخارجها، من كارته وبلطجة وإتاوات واضطهاد وعدم رقابة.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي التي دعت له حملة "نحو قانون عادل للعمل" بالتعاون مع جبهة ثوار، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "عمال مصر بين الإغلاق والعصف بالحقوق"، أن أكبر المشكلات التي يعانون منها هي "الكارته" التي يتم استخدامها بطريقة خطأ.

وروى الجمسي، تاريخ ظهور الكارته التي بدأت بـ "الكارته المجمعة" التي كانت تحصل بعد كل رحلة، حيث يحصل السائق على "بون أحمر" ويدفع مبلغ مالي معين، وكان جزء منها تستخدمه المحافظات في تطوير المواقف، والجزء الأخر يذهب إلى خزانة النقابة العامة.

وتابع: في عام 1994 أنشأ مجموعة من اللواءات صناديق خاصة، واستطاعوا إقرار طريقة أخرى بمساعدة المحافظات لتحصيل "الكارته" تكون على 4 دفعات طوال العام وتتراوح من 500 إلى 1000 جنيه حسب خطوط السير، ولا يحصل السائق على رخصة أو يجدد إلا إذا دفع هذه الأموال.

وأستطرد: أن السائقين في عام 2008 طعنوا على هذا القرار، وحصلوا على حكم تنفيذي بالغاء الكارته المجمعة، إلا أنه لم ينفذ حتى الأن منذ إصداره.

وأضاف رئيس النقابة، أن ثاني مشاكلهم تكمن في التزايد الكبير للبلطجية والمسجلين التي يحصلون على "إتاوات" بمسمع ومرأى من الشرطة، وتتراوح هذه التعريفة من 160 إلى 200 عن الرحلة الواحدة حسب خط السير.

وأرجع سبب ارتفاع أسعار الأجرة على الركاب، إلى مافيا الكارتة وليس البنزين كما تصدرها الحكومة ومن خلفهم بعض السائقين المنتفعين، حيث أنهم يرفعون أسعار الإتاوة وبالتالي يرفع السائق السعر على المواطنين.

ولفت إلى أن الإضطهاد جاء في المرتبة الرابعة، حيث يعاني السائقين من رفض اللواء عمرو جندومي، إستصدار أي تصريح خطوط سير، وذلك بسبب الإعتصام الذي دخله سائقي السيرفيس في 2013، إعتراضًا على بعض الممارسات تجاههم.

وانتقد المشكلة الخامسة، وهي عدم رقابة الدولة على المواد البترولية التي تزيد أسعارها بشكل كبير في وقت قصير جدًا، على الرغم من أن معظمها غير أصلي وفاسد، الأمر الذي يسبب مشاكل دورية للسيارات تقدر بمبالغ كبيرة، لافتًا إلى أن هناك رجال أعمال وراء دخول هذه المنتجات بشكل غير رسمي.

وأكد، أن مشكلتهم الأخيرة أصبحت مع أمناء الشرطة أيضًا الذين دخلوا في نفس خط سير البلطجة بجانب المسجلين، حيث حصلوا بالقوة على سيارات لعمل حملات أمنية دون مقابل أمني، ما دفع السائقين إلى عمل وقفة إحتجاجية، وبعد 4 أيام اجتمعوا مع رئيس المباحث ووعدهم بعدم تكرار ذلك، فضلًا عن إعتداء الامناء على السائقين بسبب تلك الأموال.
 

شاهد الفيديو..


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان