رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

شريان الوادي الجديد تحت التهديد

شريان الوادي الجديد تحت التهديد

أخبار مصر

صورة ارشيفية

شريان الوادي الجديد تحت التهديد

إسراء خلوى 10 يوليو 2013 18:53

يعد طريق الخارجة - أسيوط والبالغ طوله 225 كيلو مترا من أقدم الطرق الواصلة بين محافظتين في مصر (الوادي الجديد وأسيوط)؛ فقد بدأ استخدامه منذ عهد الفراعنة، وتطور مع الزمن، ووصلت أول قافلة تعمير للوادى الجديد فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى الثالث من أكتوبر عام 1959م.

 

ويعتبر الطريق بمثابة شريان الحياة للمحافظة؛ لما يمثله من أهمية استراتيجية للوادى الجديد، ومع مرور الزمن تم تطويره ليتناسب مع حركة النقل والمواصلات، وخلال ثورة 25 يناير، وفيما بعدها، تأثرت حركة النقل والمواصلات عليه، بسبب نقص الوقود وعدم توافر محطات تعبئة وقود بشكل كاف.

الطريق الأثري والتاريخي، لم يسلم من التشويه؛ نتيجة عمليات السرقة، والاختطاف التي شهدها مواطنون عليه، ما أثار الخوف لدي السائقين والركاب، وقلل من معدلات المرور عبره.

 

محمد إسماعيل، سائق ميكروباص، يقول لـ"مصر العربية"، إن أعداد المسافرين تضاءلت بطريقة ملحوظة، نظرا للأحداث التي شهدتها أسيوط، ما جعل المواطنين يفضلون المواصلات العامة؛ خوفا من تعرضهم لعمليات عنف من قطاع الطرق.

 

فيما يقول زميله إبراهيم شحاتة، سائق أتوبيس، "الأحداث لم تؤثر فقط على الأمن القومى ولكنها أثرت على الاقتصاد، فقد شهدت تلك الفترة تراجعا ملحوظا فى الدخل الذى كان يدره الطريق".

 

فيما يشير العقيد هشام كمال مدير إدارة مرور الوادى الجديد، إلى أن "مديرية الأمن وإدارة المرور بالوادى الجديد تؤمن طريق الخارجة أسيوط ابتداء من نقطة الكيلو 112 وحتى مدخل مركز الخارجة أول مركز بالمحافظة من ناحية الشمال".

 

وأضاف، "يوجد على هذا الطريق ثلاث نقاط شرطية إلى جانب أكمنة متحركة تتبع إدارة تأمين الطرق، ونحن من جانبنا لا نتهاون أو نكل فى تأمين هذا الطريق الحيوي إلى جانب كافة الطرق الرئيسية التى تربط الوادى الجديد بالمحافاظات الأخرى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان