رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 مساءً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الوقود المصري يصل لغزة عبر الأنفاق

الوقود المصري يصل لغزة عبر الأنفاق

الأناضول 07 يوليو 2013 14:06

قال المتحدث باسم جمعية شركات الوقود في قطاع غزة "محمد العبادلة" إن عملية ضخ الوقود المصري عبر أنفاق التهريب بدأت في العمل من جديد منذ الليلة الماضية، وفجر اليوم، مشيراً في حديثه لـ"الأناضول" إلى أن أزمة الوقود في طريقها إلى الحل.

 

وتوقع العبادلة أن تزيد كميات توريد الوقود إلى غزة خلال الساعات المقبلة وأن تعمل هذه الكميات على حل الأزمة التي عصفت بالقطاع مؤخراً .

 

وبحسب عمال في منطقة الأنفاق فإن ست شاحنات (250 ألف لتر) من الوقود دخلت غزة خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

وعانت غزة منذ نحو أسبوعين من أزمة في المحروقات، بفعل الأحداث الجارية في مصر، حيث توقف توريدها عبر الأنفاق عقب التشديدات الأمنية المصرية في سيناء.

 

ويعتمد الغزيّون بشكل أساسي على الوقود المصري المهرب عبر الأنفاق في ظل انخفاض سعره مقارنة مع الوقود "الإسرائيلي".

 

ويباع لتر البنزين المصري بنحو أربعة شواكل (ما يعادل دولار أمريكي واحد) ،فيما يباع البنزين الإسرائيلي بما يقارب السبعة شواكل ، ما يجعل المواطنون يتجهون للوقود المصري الذي يدخل عبر الأنفاق الممتدة على طول الحدود مع مصر.

 

ويحتاج القطاع إلى 400 ألف لتر من الوقود يوميًا، ومع تناقص كمياته حذرت منظمات حقوقية، وإنسانية من أن آبار مياه الشرب ومضخات الصرف الصحي مهددة بالتوقف ما ينذر بكارثة صحية وبيئية كبيرة.

 

ومن مساء السبت عادت الأنفاق الممتدة أسفل الحدود الفلسطينية المصرية جنوب قطاع غزة، للعمل بشكل محدود بعد إغلاق تام استمر لأكثر من عشرة أيام .

 

وأكد عدد من ملاك الأنفاق لـ "الأناضول" أنهم تمكنوا بعد جهد كبير من تهريب كميات محدودة من السلع عبر الأنفاق لقطاع غزة، رغم التشديدات الأمنية الكبيرة من قبل الجيش المصري المنتشر على الحدود.

 

وقال مالك أحد الأنفاق التي عادت إلى العمل (وهو فلسطيني رفض الكشف عن هويته): إن "سبعة أنفاق تمكنت من العودة إلى العمل بشكل محدود لإدخال كميات محدودة من الوقود ومواد البناء كالأسمنت والحديد".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان