رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المسلماني: "30 يونيو" لا تقل عن ثورة يناير

المسلماني: 30 يونيو لا تقل عن ثورة يناير

أخبار مصر

أحمد المسلماني - المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية

المسلماني: "30 يونيو" لا تقل عن ثورة يناير

مستشار الرئيس: الدولة ليست في خصومة مع "الإخوان"

عادل حسين 07 يوليو 2013 08:43

 قال أحمد المسلماني - المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلي محمود منصور - إن الرئيس  لم يكلف الدكتور محمد البرادعي أو غيره حتى الآن بتشكيل الحكومة الجديدة.


وتابع - فى مؤتمر صحفى أمس برئاسة الجمهورية -: "من الطبيعي أن تدعم القوى الثورية البرادعي، لكننا نضع في الاعتبار  وجود قوى معارضة أخرى، خصوصًا مع تحرك مياه كثيرة بعد الثورة، مما جعل من الصعب الاتفاق على اسم محل إجماع سياسي، ما يضطرنا للعمل وفق ما هو ممكن".


وحول حل مجلس الشورى، قال المسلماني إنه أمر طبيعي لأن ثورة ٣٠ يونيو لا تقل عن ثورة ٢٥ يناير، رافضًا وصف ما حدث في مصر بأنه انقلاب، وقال إنها ثورة شعبية شارك فيها أضعاف من شاركوا في ثورة يناير، وأيدهم الجيش، منعا لحدوث حرب أهلية.


وردا على سؤال حول إغلاق بعض الفضائيات، قال إنه لا يوجد أي قرار بإغلاق أو منع طبع جريدة الحرية والعدالة، وبالنسبة للقنوات الدينية أو قناة الجزيرة التي تم إغلاقها فهناك لجنة أزمة تضم علماء من الأزهر الشريف لتقييم أداء تلك القنوات، ولا نية للتضييق على حرية الإعلام.


وحول معايير اختيار الرئيس لمستشاريه، قال المسلماني إنه لا يعلم أسس اختيار المستشارين، لكن الجميع يعلم مسيرته المهنية كإعلامي وصحفي وأنه يعتبر تكليفه كمستشار إعلامي للرئيس عملا قتاليا وليس تشريفًا.


وأكد المسلماني أنه لا إقصاء للتيارات الإسلامية وأن الدولة ليست في خصومة مع الإخوان، لكنها في خصومة مع من يرفع السلاح، مشيرا إلى أن الإخوان لديهم فرصة كبيرة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة.


وقال إن الرئيس المؤقت التقى أمس، عددا من الشخصيات من بينهم الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور، والدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح رئيس حزب مصر القوية، والدكتور جلال مرة أمين حزب النور، وأعضاء حركة تمرد، والكاتبة سكينة فؤاد، وأن اختيار رئيس  الوزراء الجديد سيتم على أساس الكفاءة لتشكيل حكومة أزمة لتجاوز الوضع الراهن وأن الرئاسة تتسع للجميع دون إقصاء أي تيار سياسي، داعيًا للتسامح مع الجميع طالما لا يوجد ما يستوجب المحاسبة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان