رئيس التحرير: عادل صبري 02:56 مساءً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

سكان عمارات الكوكاكولا بالإسماعيلية.. أسر بلا مأوى وأخرى تنتظر الرحيل

سكان عمارات الكوكاكولا بالإسماعيلية.. أسر بلا مأوى وأخرى تنتظر الرحيل

أخبار مصر

عدد من سكان العمارات

بعد هدم 6 عقارات..

سكان عمارات الكوكاكولا بالإسماعيلية.. أسر بلا مأوى وأخرى تنتظر الرحيل

نهال عبد الرءوف 25 فبراير 2015 14:46

وقفت عشرات الأسر تراقب إخلاء سكان العقار رقم 16 وهو واحد من 32 عمارة معروفة باسم عمارات الكوكاكولا بالإسماعيلية، وذلك بعد صدور قرار بإخلائه من السكان تمهيدًا لإزالته.

فبعد هدم 6 عمارات تبقت 28 أخرى تنتظر دورها ويصبح سكانها في عداد المشردين كبقية الأسر التي سبقتهم.

قصة 32  عمارة بدأت فصولها في شهر يناير الماضي عندما تم إخلاء سكان أول عمارة، والتي تحمل رقم 32 لتبدأ فصول القصة تسرد تباعًا بإخلاء 5 عمارات واحدة تلو الأخرى وهدمهم وتشريد أسرهم، ولم يتبقَ سوى 28 عمارة ينتظر سكانها دورهم، والذي كان من نصيب العقار رقم 16 التي قام سكانها بإخلاء منازلهم بعد صدور قرار بالإزالة يوم الجمعة الماضية.

قال حسن عبد الله، أحد سكان العقار رقم 16 والمكون من 20 شقة، إنه يوم الجمعة الماضي حدث انهيار بأرضية صالة بالدور الأول علوى، حيث توجهت قوة من الأمن إلى العقار وطالبت بإخلاء العقار من السكان تمهيدا لإزالته، وتابع بأنهم فوجئوا بقطع المياه والكهرباء عن العقار ولم يترك لهم أي خيار آخر سوى إخلاء منازلهم دون أن يتركوا لهم فرصة أو مدة زمنية للإخلاء وترتيب أمورنا.

وتابع محمد السيد، أحد سكان العقار، أن 20 أسرة وجدت نفسها بالشارع دون مأوى، ولم يهتم بهم المسؤولون في المحافظة أو يوجدوا لهم بديلا آخر، وكل ما قامت به المحافظة هو منحهم شقق بديلة عبارة عن غرفة وصالة بمدينتي القصاصين والقنطرة شرق و التي تقع على مسافة بعيدة عن مدينة الإسماعيلية، حيث توجد أعمالهم ومدارس أبنائهم.

وأشارت نادية، أحد سكان العقار رقم 26 الذي صدر له قرار إزالة، إلى أن الجميع هنا ينتظر دوره ولا يعرفون إلى أين يذهبون بعد ترك منازلهم التي يعيشون بها منذ أكثر من 30 عاما، وقاموا بتملكها ودفع جميع مستحقاتها المالية، كما أن أغلب السكان على المعاشات وما يحصلون عليه من معاش لا يزيد عن 700 جنيه، وإيجارات الشقق وصلت الآن إلى 1200  جنيه فلن يستطيع احد من السكان تحملها.

وقال صلاح الدين أيوب، أحد سكان العقار رقم 18، إنَّ العمارات التي يبلغ عددها 32 عمارة صدر لها قرار إزالة من قبل المهندس إبراهيم محلب عندما كان وزيرًا للإسكان على الرغم من أن حالتها جيدة ولا تستدعى الإزالة، لافتا إلى أن مشكلة هذه العمارات أن البدروم الخاص بها هو أنه غير مردوم، الأمر الذي يؤدى إلى هبوط سقف البدروم وأرضية الشقة التي تقع فوقه لوجود مساحة فارغة بين ارضية البدروم وسقفها.

وأضاف أنَّ هذه المشكلة ظهرت بعمارات الإعلام المجاورة لعمارات التعاونيات المعروفة "بعمارات الكوكاكولا" وظهرت مياه جوفية أسفل هذه العمارات، وتم سحب المياه الجوفية وردم بدرومات العمارات وانتهت المشكلة دون إزالة ودون تشريد للمواطنين.

أما "الحاج" أحمد عبد السميع، أحد سكان العمارة رقم 7، أوضح أنه بعد استلامه لشقته بسنة انهار سقف إحدى الغرف بها، فذهب إلى محافظ الإسماعيلية آنذاك عبد المنعم عمارة، والذي استجاب للشكوى في وقتها وتم نقله هو وأسرته إلى مركز للغرباء بجوار مركز أبو بكر الصديق، ومكث 7 شهور فقط حتى تم إصلاح السقف، موضحا أنه استلم شقته مرة أخرى التي يعيش بها منذ عام 1982 وحتى الآن.

وأشار إلى أنَّ سكان أولى العمارات التي هدمها حصلوا على وعود من المسؤولين بسرعة بناء برج سكني لهم في أسرع وقت، ومنذ أكثر من عام لم يحدث ذلك ولم يبدأ البناء، وكان آخر هذه الوعود من المحافظ السابق اللواء أحمد القصاص الذي أكد خلال الشهر الماضي بأنه سيتم البدء في بناء اول برجين سكنيين خلال 15 يوم، وحتى هذه اللحظة لم يحدث ذلك، فلم يعد هناك مصداقية في كلام المسؤولين وفقدنا الثقة في الحكومة.

من جانبها قالت المهندسة عطيات القماش، مدير الإسكان بالإسماعيلية، إن قرار الإزالة صدر من لجنة فنية هندسية تسمى "لجنة المنشآت الآيلة للسقوط" والتي تم تشكيلها طبقا لقانون رقم 119 ويرأسها استاذ بكلية وعضوية مهندس استشاري استشار لجنة المنشآن الآيلة للسقوط، بعد معاينة على الطبيعة، لافتة إلى أن هذه اللجنة تم تشكيلها بقرار من محافظة الإسماعيلية ولم يتدخل أحد في عملها مطلقًا.

وتابعت بأنه من حق سكان العقارات التظلم خلال 60 يوم وتشكل لجنة تظلمات برئاسة رئيس محكمة، مؤكدة على ان قرار الإزالة جاء حرصًا على حياة السكان فبدرومات العمارات متآكلة وحديد التسليح "مفرول"، فلن ننتظر ان يسقط احد اسقف الأدوار العليا، أو تسقط احد العمارات فيحدث إصابات بين السكان.

وأشارت إلى أنه حرصًا من المحافظة على مساعدة هؤلاء السكان الذين أغلبهم معاشات وظروفهم صعبة، سيتم منحهم شقق بديلة لـ 680 أسرة في الأبراج التي ستبنى مكان العمارات المهدومة ومتوسط سعر الشقة 400 ألف جنيه، وهذه تكلفة كبيرة ستتحملها المحافظة وهى غير ملزمة بها، فالإلزام الوحيد هو منحهم شقق بالإسكان الأولى بالرعاية، لافتة إلى انه بالفعل تم تسليم موقع أول برجين للهيئة الهندسية للقوات المسلحة وبدأ تغيير مسارات المرافق وبدأ بالفعل إنشاء البرجين.

وعن شكوى السكان من توفير شقق بأماكن بعيدة، أوضحت أن المحافظة لها مواقع للإسكان الأولى بالرعاية بعدة مناطق، وجميعها غير متاح إلا في منطقتي القصاصين والقنطرة شرق، كما أن إمكانيات المحافظة لا تسمح بتوفير بدل سكن لهؤلاء السكان.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان