رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الجماعة الإسلامية تحذر الجيش من الانقلاب على الشرعية

الجماعة الإسلامية تحذر الجيش من الانقلاب على الشرعية

مصر العربية: 02 يوليو 2013 20:35

حذر الشيخ حسين عبد العال أمير الجماعة الإسلامية بأسيوط جنوب مصر، الجيش من "الانقلاب" على الشرعية، مضيفا أن الملايين من الشعب يؤيدون شرعية "الرئيس الإسلامي" محمد مرسي.

وأصدر الجيش بيانا عصر أمس الاثنين أمهل فيه القوى السياسية بالبلاد 48 ساعة لحل الأزمة.

 

وأضاف الجيش، في بيانه، أنه "في حال انقضاء تلك المهلة دون التوصل إلى حل سياسي فسوف يكون لزاماً علي القوات المسلحة استنادا إلى مسؤوليتها الوطنية والتاريخية واحتراما لمطالب شعب مصر العظيم أن تعلن عن خارطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها وبمشاركة جميع الأطياف والاتجاهات الوطنية المخلصة، بما فيها الشباب، الذى كان ولا يزال مفجراً لثورته المجيدة، ودون إقصاء أو استبعاد لأحد".

 

وقال عبد العال في كلمة له مساء اليوم من على المنصة المقامة أمام مسجد الجمعية الشرعية، أكبر معاقل الجماعة الإسلامية بأسيوط، لتأييد مرسي في مواجهة دعوات المعارضة لإقالته وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة: "أقول للقوات المسلحة المصرية إنكم أعلنتم من قبل أنكم ستكونون مع الشرعية وأنا أقول لكم كونوا كما كنتم على وعدكم".

 

وحذر عبد العال القوات المسلحة قائلا "إياكم أن تنقلبوا على الشرعية لأن الملايين من الشعب المؤيد لشرعية الرئيس الإسلامي، ونحن جزء منهم، لن يرحموكم".

 

ورفض الجيش المصري، في بيان أصدره مساء أمس الإثنين، ما تردد في وسائل إعلام مختلفة عن أن البيان الذي أصدرته القيادة العامة للقوات المسلحة عصر أمس يمثل "انقلابا عسكريا".

 

وقال العقيد أحمد محمد علي المتحدث باسم القوات المسلحة في بيانه أمس إن "عقيدة وثقافة القوات المسلحة المصرية لا تسمح بانتهاج هذه السياسة"، أي الانقلابات العسكرية.

 

ووجه أمير الجماعة الإسلامية بأسيوط رسالة أخرى لمن وصفهم بأنهم "الفئة التي تخطط لتخريب مصر" قال فيها " أقول لكم كلمات معدودات: إن الله معنا.. وإن نصر الله لقريب".

 

ولم يوضح عبد العال من يقصده بهذا الوصف.

 

وتأسست الجماعة الإسلامية في سبعينيات القرن الماضي على شكل جمعيات دينية، لتقوم ببعض الأنشطة الثقافية والاجتماعية البسيطة في محيط الطلاب، قبل أن تُتهم بالمسئولية عن أعمال عنف مسلحة في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي.

 

وتتجمع حشود من أنصار الرئيس مرسي في ميدان رابعة العدوية بحي مدينة نصر (شرقي القاهرة) منذ يوم الجمعة الماضي، للإعراب عن دعمهم وتأييدهم لمرسي في مواجهة الدعوات المطالبة برحيله عن سدة الحكم، كما تتجمع منذ أمس حشود أخرى مؤيدة للرئيس المصري في ميدان نهضة مصر (غربي القاهرة)".

 

وقال عبد العال"أقول للجموع الموجودة في الميادين لنصرة دين الله ونصرة الشريعة ثقوا في نصر الله فان الله لن يخذل هذه الجموع أبدا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان