رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

القوات المسلحة تحذر عناصر ترتدي زيا عسكريا ووعدت بمحاكمتهم

القوات المسلحة تحذر عناصر ترتدي زيا عسكريا ووعدت بمحاكمتهم

أخبار مصر

العقيد احمد محمد على

رفضت رسائل تهديد "الإخوان" للشعب

القوات المسلحة تحذر عناصر ترتدي زيا عسكريا ووعدت بمحاكمتهم

الأجهزة الأمنية ترصد تحركات مؤيدي الرئيس بالمحافظات

حاتم عبدالله 02 يوليو 2013 15:40

صرح المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العقيد أركان حرب احمد محمد علي أن القوات المسلحة تؤكد أن عناصر التأمين التابعة لها في الشارع المصرى موجودين فى أماكن ثابتة ، ولا يتحركون خارج هذه الأماكن إلا بأوامر من القيادة العامة للقوات المسلحة.

 

وطالب المتحدث العسكري المواطنين بضرورة  توخى الحيطة و الحذر بكافة أنحاء الجمهورية عند إقتراب أية أفراد يرتدون الزى العسكرى ، وأهمية التحقق من شخصياتهم قبل التعامل معهم .


واشار الي أن أفراد القوات المسلحة لديها أوامر عسكرية بالتعاون فى الكشف عن هويتهم وإبراز تحقيق الشخصية العسكرية فى حالة تطلب الموقف ذلك.


واشار المتحدث العسكري ان القوات المسلحة المصرية تحذر أية عناصر مدنية من إنتحال الصفة العسكرية أو إرتداء الزى العسكرى دون وجه حق. كما تحذر من أية أعمال اقتراب مشبوه تجاه الوحدات والمنشآت العسكرية وتجمعات المواطنين المصريين ، وأن من يخالف ذلك سوف يعرض حياته للخطر أو للمساءلة القانونية وفقاً لمقتضيات القانون.


وعن سبب إصدار هذا البيان قال مصدر عسكري أن الأجهزة الأمنية وردت لها معلومات ان قيام بعض الاشخاض خلف مسجد رابعة العدوية بارتداء الزي العسكري .


وأكد أن القوات المسلحة بدأت فى إتباع إجراءات صارمة مع أى عناصر يشتبه فى ارتدائها الزى العسكرى، سواء للجيش أو الشرطة، حيث صدرت تعليمات مشددة، بضرورة إحالة أى شخص يتهم بحيازة أو ارتداء زى عسكرى إلى النيابة العسكرية فورا، وتكليف عناصر من التحريات العسكرية بالقبض على أى مشتبه بهم.


من ناحية أخرى أكد مصدر أمني أن القوات المسلحة لن تسمح برسائل التهديد التي تبثها الجماعات المؤيدة للرئيس محمد مرسي الي الشعب المصري ، مؤكدا أن الجيش رفع حالة الطوارئ في جميع المحافظات لمنع محاولات التعدي علي المواطنين أثناء تظاهراتهم السلمية التي تطالب برحيل مرسي.


وأضاف المصدر في تصريحات لـ " مصر العربية" أن إصدار بيان القوات المسلحة أحدث ارباكا شديدا في مظاهرات رابعة العدوية ، مشيرا الي أن "جماعة الإخوان أصدرت بعد صدور البيان بوقت قصير تعليمات للمتواجدين في رابعة العدوية بتوزيع أنفسهم الي المحافظات ، حتي يظهروا للعالم أن الشعب يؤيد الرئيس" لكنه أكد قائلا "كل هذه المحاولات فاشلة"


وأشار المصدر الي أن الاجهزة الامنية رصدت اعداد المتواجدين برابعة العدوية وقدرت أعدادهم  بـ 25 ألف مواطن ، وبعد صدور بيان القوات المسلحة غادر منهم حوالي 5 آلاف مؤيد للرئيس.


وأكد المصدر أن قيادات جماعة الإخوان عقدوا اجتماعا مطولا بعد صدور البيان، وقرروا توزيع مؤيدي الرئيس علي المحافظات ، فخرج من أمام رابعة العدوية حوالي 10 آلاف مؤيد في أتوبيسات جاءت لهم من منطقة الشيخ زايد ، حتي يخرجوا في جميع المحافظات بمسيرات مؤيدة للرئيس.
وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية ترصد تحركات المؤيدين للرئيس مرسي ، وذلك لمنع القيام بعمليات عدائية ضد المتظاهرين،  مضيفا  ان الأجهزة الأمنية لا تمنع التظاهر السلمي لكنها سوف تتصدى للعنف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان