رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو.. وزيران ومحافظ يفتتحون مدرسة رئيس الوطني المنحل

بالفيديو.. وزيران ومحافظ يفتتحون مدرسة رئيس الوطني المنحل

أخبار مصر

افتتاح مدرسة محمد علي

في السيدة زينب..

بالفيديو.. وزيران ومحافظ يفتتحون مدرسة رئيس الوطني المنحل

غادة والي: مش عايزين نخرج إرهابيين من المدارس

علي العفيفي 02 فبراير 2015 17:22

افتتح الدكتور جلال مصطفى السعيد، محافظ القاهرة، اليوم الاثنين، مدرسة محمد علي الإعدادية في حي السيدة زينب بعد إعادة تأهيلها من قبل جمعية تكاتف للتنمية، التي يرأسها حسام بدراوي آخر رئيس الحزب الوطني المنحل بحضور الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي.

 

واستعرضت جمعية "تكاتف" خلال جولة ميدانية في المدرسة مع الحضور الأعمال التي طورتها خلال 6 أشهر بتكلفة 3 ملايين جنيه، وأوضحت أن المدرسة تضم 4 مبان وبها ملاعب رياضية ومسجد، وتستوعب 329 طالبا ويعمل بها 29 فردا بين مدرسين وإداريين، مروا على عملية تدريب متكامل.

 

وقال محافظ القاهرة، خلال الافتتاح، إن مدرسة محمد علي لها تاريخ طويل وقديمة، وتعتبر بؤرة إشعاع لأهالي حي السيدة زينب الذي تدرسوا بها، مشيرا إلى أنه لن يقدر قيمتها وحجمها إلا من رآها قبل التطوير وبعد التطوير.

 

وأضاف المحافظ أنه يجب أن نهتم بتطوير هذا المدراس العريقة مثل مدرسة الخديو إسماعيل ومدرسة النقرشي لتكون بؤرة للندوات الصيفية، بالإضافة إلى بناء القوى البشرية من خلال التدريب، موضحا أن المحافظة بها 4 آلاف مدرسة حكومية تحتاج لمجهود كبير والدولة وحدها لا تستطيع تطويرها.

 

وأوضحت وزيرة التضامن أن البلاد عاشت خلال الأيام الماضية أوقاتا حزينة بسبب الهجمات التي وقعت في العريش، ولكن مثل هذه المشروعات تؤكد أن هناك أناسا تهدم وآخرين يبنون، وهو الأمر الذي يدعونا إلى التفاؤل.

 

وأكدت الوزيرة أن "تدهور التعليم هو سبب التأخر، وبدونه يكون مستقبلنا مظلما، علشان إحنا عايزين مدارس تطلع رسامين وفنانين مش إرهابيين".

 

وتابعت: "ما نحن فيه يعكس العدالة الاجتماعية التي تستهدفها الحكومة الحالية، لأننا مش في مدرسة بجاردن سيتي أو الزمالك إنما في حي السيدة زينب الشعبي، ووجودنا مع الشركاء بالمدرسة يدعو للتفاؤل ومستقبل أفضل".

 

وقال حسام بدراوي، في تصريح لـ"عدسة مصر العربية"، إن الدولة تستطيع تطوير المدارس في الأحياء الشعبية حينما تنسق مع جمعيات المجتمع المدني مثل جمعية تكاتف، مشيرًا إلى أن الجمعية تسلم إلى الدولة مدرسة معادا تأهيلها كل 6 أشهر.

 

وأكد بدراوي أن التعاون بين الدولة وجمعيات المجتمع المدني هو المنقذ للأحياء الفقيرة، مضيفًا أن الجمعية تحاول تأكيد الثقة بينها وبين الحكومة حتى يستمر التعاون معها.

 

"تكاتف" للتنمية هي جمعية تعمل على الارتقاء بنوعية الحياة وتمكين فئات المجتمع المختلفة في المناطق الفقيرة والمحرومة بإتاحة مشروعات وبرامج تحقق التنمية المستدامة بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاعين الخاص والحكومي.


المدرسة قبل التطوير

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان