رئيس التحرير: عادل صبري 07:42 مساءً | الاثنين 23 أبريل 2018 م | 07 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجبهة السلفية: كل فريق فسر بيان الجيش لصالحه

مشيرة إلى انه لم يخل من التهديد والوعيد..

الجبهة السلفية: كل فريق فسر بيان الجيش لصالحه

القاهرة - أخبار مصر 02 يوليو 2013 04:22

شعار الجبهة السلفية - ارشيفيةقالت الجبهة السلفية في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء انها تابعت باهتمام بالغ بيان القوات المسلحة الصادر الاثنين لذلك اصدرت الجبهة بيانا يتضمن ملاحظات ضرورية لتوضيح موقفها منه وما تلاه من ردود أفعال مؤيدة ومعارضة .

وجاء في نص بيان الجبهة السلفية :" أولا: "جاءت لهجة البيان غاية في الحسم ولم تخل عباراته من التهديد والوعيد، في محاولة للفت الانتباه إلى جدية المهلة الممنوحة سابقاً للتيارات السياسية ومدى إصرار الجيش على إثبات وجوده في المشهد".
ثانياً: حاول كل فريق من الفرقاء السياسيين تفسير البيان لصالحه وعلى هواه وخاصة قوى المعارضة ومن نزل معها من جموع الشعب المصري التي حرضتها الأزمات والإعلام بالإضافة إلى قطاعات عريضة من الطائفيين والفلول والبلطجية والذين أجلوا العنف لأول مرة منذ فترة طويلة، وقد حمل البيان من الألفاظ والعبارات ما قد يؤدي بالفعل لهذا المفهوم".
ثالثاً: هناك من الأحداث الأخيرة ما يستلزم وضعه في واجهة المشهد لخطورتها الشديدة ولعلاقة محتملة بينها وبين البيان العسكري والمشهد السياسي وأهمها من وجهة نظرنا هي: القبض على خلية تجسس مؤخراً، واعتراض موكب الفريق أول عبدالفتاح السيسي بالأمس من قبل عناصر تابعة للداخلية، واكتشاف عدد من مخازن الأسلحة في عدة أماكن في مصر وتواطؤ الداخلية الواضح مع مجموعات البلطجية المأجورة.
رابعاً: لو كان بنية العسكري الانقلاب على الشرعية السياسية والقانونية لما كان بحاجة إلى إصدار مثل هذا البيان وإنما أراد الضغط على كل الأطراف لإيقاف الصدامات المحتملة وما قد يسيل بسببها من دماء ولكن بدى وكأن هذا يتعدى على مقام ومكانة الرئاسة ولعل هذا مما دفع بمعارضي الرئيس لاعتباره انتصارا لهم.
خامساً: يعرف الجيش أنه من المستحيل إغفال وجود القوى الإسلامية العريضة وداعميها خاصة في صعيد مصر وسيناء وأن المواجهة معهم لن تكون سهلة في حالة محاولة الإطاحة بالرئيس المنتخب ومؤسسات الدولة ونظامها القانوني، وربما كان من أهداف البيان جس نبض تلك القوى واختبار حضورها بالشارع.
سادساً: ترى الجبهة السلفية أن الجيش سيتقدم بخارطة طريق بالفعل ولكن بعد موافقة الرئاسة عليها وسيضغط بالتالي على بقية التيارات المعارضة للقبول بها وعنده بلا شك من القوة والفعالية ما يمكنه من الوصول لهذا الغرض وكذلك نرى أنه لن يتسامح مع من يخططون لهدم الدولة كدولة ووطن من أجل إسقاط الرئيس مهما كان القصور في أدائه وخاصة من يتعاملون مع بعض القوى في الداخل والخارج لتحقيق هذا الهدف مع تيقن المؤسسة العسكرية من هذا بما تمتلكه من مصادر للمعلومات.
سابعا: من الضروري نزول الجماهير والقوى الإسلامية بكل قوة لدعم الشرعية السياسية والقانونية والتأكيد على حفظ قيمة الدولة المصرية، وكذلك لابد من الضغط على الرئاسة لتحقيق مطالب الجماهير العاجلة والملحة والضرورية وتطهير مؤسسات الدولة من الفساد والمفسدين.
ثامنا: على الجميع مراعاة التأني والتحفظ في تصريحاتهم تجاه المؤسسة العسكرية والجيش المصري خاصة في هذه المرحلة الحرجة والحساسة ونخص بالذكر بعض وسائل الإعلام وبعض الفئات السياسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان