رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالمستندات.. الحكومة تضع حجر أساس جامعة مرفوضة رسميًا من الإسكان

بالمستندات.. الحكومة تضع حجر أساس جامعة مرفوضة رسميًا من الإسكان

أخبار مصر

مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية

بالمستندات.. الحكومة تضع حجر أساس جامعة مرفوضة رسميًا من الإسكان

عبدالله محمد 13 يناير 2015 18:27

في واقعة هي الأولى من نوعها، وضع المهندس إبراهيم مَحلب، رئيس مجلس الوزراء، و3 وزراء هم: "الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان، واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية، والدكتور عادل عدوي، وزير الصحة، حجر أساس مشروع جامعة تم رفضه من قبل وزارة الإسكان، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية، قبل يوم واحد من وضع الحجر".

 

وحصلت "مصر العربية" على مستندات تثبت وضع المسؤولين السابق ذكرهم حجر أساس جامعة الأهرام الإيطالية بمدينة السادات بمحافظة المنوفية، صباح يوم الأربعاء 24 ديسمبر 2014، بحضور كلٍ من الدكتور أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، والدكتور أحمد شرين فوزي، محافظ المنوفية، بالرغم من أن وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية وقطاع التخطيط والمشروعات، رفضت الطلب المقدم لإنشاء الجامعة.

 

 

وأثبت المستند الأول أنَّ المهندس أحمد شرين عبد الرحمن فوزي، محافظ المنوفية، أرسل خطابًا للدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، يوم 30 نوفمبر 2014، وجاء نص الخطاب كالتالي:" السيد وزير الإسكان نتشرف بالإحاطة بأن جهاز التعمير بوزارة الإسكان، قد خصص لمحافظة المنوفية مساحة 50 فدان لإقامة مركز لعلاج الإدمان؛ وذلك بناءً على عرض قدمته جمعية كاريتاس الألمانية لمحافظة المنوفية، لإنشاء ذلك المركز وتم استلام الأرض، من جهاز التعمير عام 1994، إلا أن الجمعية المشار إليها تعثرت، ولم تفِ بالتزاماتها نحو إنشاء مركز لعلاج الإدمان، رغم تجديد قرار التخصص، الأمر الذي أدى بالمحافظة إلى السعي للحصول على منحة إيطالية، بواسطة مؤسسة الأهرام؛ لإنشاء جامعة الأهرام الإيطالية، على تلك الأرض لتكون أول جامعة إيطالية، تقام على أرض مصر، لتشمل جميع الكليات بجانب إنشاء مركز لعلاج الإدمان، وإنشاء مدينة جامعية لإقامة الطلاب، بالإضافة إلى إقامة مدينة رياضية متكاملة على أرض مستوية، بحيث تضم استاد كبير وملاعب فرعية وحمامات سباحة وقاعات وفندق لإقامة الرياضيين والفرق الرياضية.

 

وأثبت المستند الثاني أنَّ المهندس أمين عبد المنعم محمد، نائب وزير الإسكان لقطاع التخطيط والمشروعات بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أرسل خطابًا للمهندسة راندا المنشاوي، وكيل أول وزارة الإسكان والمشرفة على مكتب الوزير، يوم 23 سبتمبر 2014، أي قبل وضع حجر أساس الجامعة بيوم واحد فقط.

 

وجاء نص الخطاب كالتالي:" بالإشارة إلى الطلب المقدم من السيد الدكتور المهندس محافظ المنوفية، برسم السيد الوزير برقم (6491) بتاريخ 30/11/2014، للموافقة على إنشاء جامعة الأهرام الإيطالية، بواسطة مؤسسة الأهرام، لتكون أول جامعة إيطالية، تقام على أرض مصر، لتشمل جميع الكليات بجانب إنشاء مركز لعلاج الإدمان، وإنشاء مدينة جامعية لإقامة الطلاب، بالإضافة إلى إقامة مدينة رياضية متكاملة على أراض مستوي، بحيث تضم استاد كبير وملاعب فرعية وحمامات سباحة وقاعات وفندق لإقامة الرياضيين والفرق الرياضية، بقطعة الأرض السابق تخصيصها للمحافظة بمساحة 50 فدان لإقامة مركز لعلاج الإدمان بمدينة السادات. نفيد سيادتكم بعدم الموافقة على الطلب المشار إليه بعاليه والالتزام بالنشاط المخصص من أجله، قطعة الأرض موضوع الدراسة، ويمكن لسيادتكم التقدم لعمل الازم طبقًا للقواعد ووفقًا للمخطط الاستراتيجي للمدينة، ويرجى التقدم والإحاطة والتوجيه اللازم.

 

يذكر أنه بعد يوم واحد فقط من رفض إقامة نشاط الجامعة رسميًا، قام كل من المهندس إبراهيم مَحلب، رئيس مجلس الوزراء، و 3 وزراء هم: الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية والدكتور عادل عدوي، وزير الصحة والسكان، والدكتور أحمد شرين فوزي، محافظ المنوفية، والدكتور أحمد السيد النجار، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، بوضع حجز أساس الجامعة، والمرفوض إقامتها رسميًا من قبل وزارة الإسكان.

 

وكان الدكتور أحمد شرين فوزي، محافظ المنوفية قال خلال الافتتاح إنَّ الجامعة الإيطالية ستكون الأولى على مستوى الجمهورية بتوقيع بروتوكول مع رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام وستقام على مساحة 50 فدانًا، ووفقًا لأحدث معايير الجودة العالمية.

 

وأضاف أنَّ الجامعة ستشمل كليات الطب البشري والبيطري والفم والأسنان، والصيدلة وكلية التمريض، ومركزًا لعلاج الإدمان وكلية للهندسة والعلوم والإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية والسياحة والآثار والزراعة، بالإضافة إلى كليات الفنون الجميلة والتجارة وعلوم الحاسب والحقوق والفنون الجميلة والآداب.

 

ولفت إلى أنَّ الجامعة ستضم مدينة جامعية للمغتربين وملاعب على أعلى مستوى، وستخضع لإشراف وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات.

 

كما أكد الدكتور أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أنَّ الجامعة ستشكل منارة للعلم والثقافة وستكون مؤسسة الأهرام معنية بتحقيق أعلى مستوى عملي يليق بجامعة هي الأحدث في مصر، كما أن اختيار الجامعات الإيطالية للشراكة العلمية يأتي من منطلق استكمال الشراكة الاقتصادية والسياسية الواسعة النطاق التي تربط مصر وإيطاليا، وستكون مؤسسة الأهرام حريصة على جعل الجامعة مركزًا للإشعاع الحضاري والتنويري والثقافي في المدينة والمحافظة، فضلاً من الدور الاجتماعي الذي ستقوم به بالذات في المجال الصحي من خلال المستشفى الجامعي المرتبط بكليتي الطب وطب الأسنان.

 

وأضاف أنه سيكون هناك منشآت متكاملة رياضية وسكنية وثقافية وترفيهية، إلى جانب المنشآت التعليمية والصحية، بما سيجعل من الجامعة مركزًا للتنمية يساهم في تطوير المدينة وزيادة عناصر الجذب بها، مشيرًا إلى أنَّ الجامعة ستقدم منتجًا علميًا يتناسب مع سوق العمل، مؤكدًا أنَّ الجامعة الإيطالية ستكون الأولى على مستوى الجمهورية وستقام على مساحة 50 فدانًا، ووفقًا لأحدث معايير الجودة العالمية.

وأشار إلى أنَّ الجامعة ستشمل كليات الطب البشرى والبيطري والفم والأسنان والصيدلة وكلية التمريض ومركزًا لعلاج الإدمان وكلية للهندسة والعلوم والإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية والسياحة والآثار والزراعة، بالإضافة إلى كليات الفنون الجميلة والتجارة وعلوم الحاسب والحقوق والآداب‪.

.

المستند الأول


 

المستند الثاني

اقرأ أيضًا:
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان