رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شارع المعز.. منطقة أثرية تنهار والسبب مستثمر

بالفيديو.. الأهالي اتهموه بالتزوير للتنقيب فيها

شارع المعز.. منطقة أثرية تنهار والسبب مستثمر

منار عاطف 13 يناير 2015 16:48

شارع المعز من أشهر الشوارع التاريخية في القاهرة فهو متحف مفتوح للزائرين، إذ يحتوي على العديد من كنوز التاريخ الإسلامي ويضم آثارًا ترجع لعصور توالت على مدار 1040 عامًا، إضافة إلى أنه يمثل المحور الرئيسي لمشروع القاهرة التاريخية.

 

اشتكى أصحاب محال شارع المعز من قيام أحد المستثمرين بشراء قطعة الأرض وتزوير قرار إزالة ما يقرب من 144 محلاً في الشارع، بعد حريق عدد من محال العطور عام 2004، وعلى إثرها انهارت هذه المحال ولم يتم إزالتها حتى الآن.
 

واتهموه بأنه يريد هدم البيوت والمحال للتنقيب عن الآثار، مؤكدين أن المنطقة بالكامل أثرية وأنهم وجدوا بابًا حديديًا يصل لسرداب تحت الأرض وأبلغوا المسؤولين أنه يحتمل أن يكون سردابًا أثريًا، ولكن لم يسمع لهم أحد.

 

ورغم أن أصحاب هذه المحال أخذوا قرارًا من المحكمة بترميمها بعد الحريق خوفًا من انهيار الأماكن القريبة، فوجئوا بأن رجلًا يدعى طارق إسماعيل الليثى لديه قرار من المحكمة بإزالة محال وعقارات بجوار القطعة المنهارة لعمل مول تجاري وادعى أنه قام بشراء الأرض.

 

وأشاروا إلى أنهم قدموا عدة استغاثات لرئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب أثناء افتتاحه الشارع عقب تطويره، لكن دون جدوى.

 

كما أكدوا أن شركة المقاولون العرب أثناء تجديدها الشارع اتخذت المنطقة المنهارة مقلبًا للقمامة ووضعت مخلفاتها في المنطقة، وخلال قيام الأهالى برفع الإشغالات بعيدًا عن طريقهم فوجئوا بوجود باب حديدي يصل لسرداب على الأرض وأبلغوا المسؤولين أنه يحتمل أن يكون سردابًا أثريًا، ولكن لم يسمع لهم أحد.
 

شريف العجاتى، المحامى الذي وكله أصحاب المحال في شارع المعز للتحدث باسمهم، قال لـ"مصر العربية"، إن المنطقة أثرية ويأتي إليها السياح من جميع أنحاء العالم، وحصلوا على حكم من المحكمة بتنكيس المحال والعقارات ولكن لم ينفذ ولم يأت مسؤول.
 

وأضاف العجاتى: "جميع المحال الموجودة في الشارع يعمل بالواحد منها ما لا يقل عن 4 أفراد، وجميعهم مسؤولون عن أسر ولديهم أطفال وإذا استولى المستثمر عليها بالورق المزور سيشرد الأهالي والعاملون في الشارع".

 

كما أشار إلى أن المدعى طارق إسماعيل الليثى اشترى قطعة أرض تبلغ مساحتها 600 متر، ولكن زور العقد لتصبح قطعة الأرض المباعة له تبلغ 845 مترًا، كما زور قرار إزالة للمنطقة بأكملها والتي تحتوى على ما يقرب من 144 محلاً للطابق الأرضي، أما الطابق العلوى فهو منطقة سكنية.

 

ومن ناحيته، أكد صاحب أحد المحال بشارع المعز، أن المنطقة بالكامل أثرية والمستثمر يريد هدم البيوت والمحال للحصول على ما يوجد بالسراديب، مشيرًا إلى أن وراء الحوائط الموجودة بجميع المحالات أبواب حديدية أثرية.

 

قطعة الأرض المنهارة

 

 

باب السرداب الأثرى

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ ايضًا:

شارع المعز.. أكبر متحف إسلامي مفتوح

محلب يفتتح أعمال تطوير شارع المعز.. والأهالي: "ربنا يحميكم"

بتكلفة مليون جنيه.. افتتاح المرحلة الثالثة من تطوير شارع المعز

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان