رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صيادو برج مغيزل الناجون من جحيم الحرب الليبية يروون مآسيهم

صيادو برج مغيزل الناجون من جحيم الحرب الليبية يروون مآسيهم

أخبار مصر

أرشيفية

لـ"مصر العربية"..

صيادو برج مغيزل الناجون من جحيم الحرب الليبية يروون مآسيهم

أشرف عبدالحميد 09 يناير 2015 16:12

روى عدد من الصيادين الناجين من قرية برج مغيزل بمحافظة كفر الشيخ ما تعرضوا له من مخاطر في الحرب الليبية، بين جماعة فجر الإسلام والجيش الليبى.

 

وكان 300 صياد قد تمكنوا من الهروب عبر 10 مراكب صيد كانوا يعملون عليها والوصول فجر اليوم إلى رشيد، ليستقبلهم رجال حرس الحدود لإجراء تحقيقات معهم.

 

"مصر العربية" تابعت على مدى 3 أيام معاناة الصيادين فى عرض البحر وتعرضهم للمخاطر، وتبنت المشكلة للتواصل مع وزارة الخارجية والثروة السمكية للمساعدة فى نجدة الصيادين الذين عانوا ويلات الحرب فى ليبيا، وسوء الطقس والرياح والعواصف وارتفاع أمواج البحر المتوسط.

 

سمير البرسيقى، أحد العائدين، يقول إن شقيقه محمد مازال فى ليبيا هو وباقى الصيادين من برج مغيزل، مبينا أن المسلحين كانوا يقتحمون منازلهم، ويستولون على أموالهم وأغراضهم، إلى أن تمكنوا من الهرب من ميناء زوارة على مراكبهم التى كانوا يعملون عليها بموجب عقود مع الليبيين الذين تخلوا عنهم بعد أن هربوا من ليبيا ومعهم جوازات سفرهم وباقى مستحقاتهم المالية.

 

وأضاف حمامة غنيم، أحد الناجين، أن ابن أخيه محمد عبدالمنعم مازال فى ليبيا ومعه ما يقرب من 900 صياد آخر يحاولون الهروب، لافتا إلى أنهم تعرضوا للموت أكثر من مرة إلى أن كتب الله لهم النجاة من ويلات ليبيا ليلاقوا معاناة أخرى فى عرض البحر بعد أن تعرضوا لرياح وعواصف أكثر من مرة كادت أن تقلب المركب، ونفد منهم الطعام والشراب.

 

وناشد أحمد عبده نصار، نقيب الصيادين، وزارة الخارجية وهيئة الثروة السمكية ومحافظ كفر الشيخ استمرار جهودهم فى إعادة باقى الصيادين المحتجزين فى ليبيا، ومنهم 165 صيادا فى سجن مصراتة، بعد أن هربوا من ميناء زوارة بعد تفجير مخزن للذخيرة فى الميناء، ومقتل عدد من الأفارقة وعند مرورهم من مصراتة قبض عليهم وأودعوهم في السجون.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان