رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الطبلاوي: مبارك إنسان ومرسي مسكين والسيسي صاحب خُلق

الطبلاوي: مبارك إنسان ومرسي مسكين والسيسي صاحب خُلق

أخبار مصر

الشيخ محمد الطبلاوي في حواره مع مصر العربية

الطبلاوي: مبارك إنسان ومرسي مسكين والسيسي صاحب خُلق

فادي الصاوي 06 يناير 2015 17:48

كشف الشيخ محمد محمود الطبلاوي، نقيب القراء، عن تجربته مع الرؤساء محمد حسني مبارك ومحمد مرسي وعبد الفتاح السيسي.


وقال الطبلاوي لـ"مصر العربية": ”مبارك إنسان ترك أثرًا طيبًا وكان محبًا لأهل القرآن ويحترمهم، إلا أن أولاده تسببوا فى كره الناس له، وسيدنا نوح ابنه عصاه، فربنا يفك أسره وسجنه ويكرمه ويعوض عليه" .

 

وأضاف: "التقيت الرئيس السيسي بعد توليه الرئاسة للحظات قليلة اقتصرت على السلام فقط، ولم أتحدث معه كثيرًا، ورغم ذلك إلا أنني أرى أنه رجل متزن وصاحب خلق، وأنا متفائل من أن يجري الله الخير لمصر على يديه".

وتابع: "أما مرسي فأرى أنه مسكين، وجماعته وعلى رأسهم خيرت الشاطر وعصام العريان زجت به في نار جهنم ككبش فداء، والتقيت بمرسي بعد أن تولى الحكم بشهرين فى مسجد أبو بكر الصديق بمدينة نصر، ونصحته وقلت إن العاقل من اتعظ بغيره وخليك فى نفسك ولا تسمع لحديث من حولك، إلا أنه لم يتعظ".

وأعرب الطبلاوي عن غضبه الشديد من عدم تكريم الدولة له على مسيرته، مضيفًا: "مصر تكرم الفنانين فقط، وقد كرمت فى دول كثيرة مثل الأردن والسعودية ولبنان، ولم أكرم في بلدي، وآمل فى عهد السيسي أن يكرم العلماء وأهل القرآن، وأعتبر حب الناس لي أكبر وسام على صدري".


وفيما يتعلق بجماعة الإخوان، الطبلاوي إنه غير راضٍ عما يفعله أنصارها في الشوارع، رافضًا في الوقت ذاته اعتبارهم جماعة إرهابية.

وقال: "إرهابية مش إرهابية هذه أوصاف مليش دعوة بيها، لكننا كمسلمين ربنا حرم قتل النفس أو إيذاء الناس"، مطالبًا الجماعة بالانخراط في المجتمع والرضا بقضاء الله.

وبشأن معاش القراء، ذكر أنه تعب من محاولات رفع معاش قراء القرآن الكريم لـ100 جنيه شهريًا، بدلا من تقاضيهم 40 جنيهًا كل 3 شهور، مطالبا رجال الأعمال بتخصيص زكاة أموالهم إلى قراء القرآن الكريم وحفظته.

 

وأشار إلى أنه خاطب وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة لرفع المعونة التى يقدمها للقراء لتصل إلى 500 ألف جنيه بدلاً من 50 ألف، ليكون المعاش 100 جنيه شهريًا، إلا أنه رفض بدعوى أن ميزانية الوزارة لا تسمح، فتوجهت إلى المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء الذي وعد بإدراج القراء فى ميزانية الدولة الجديدة.

 

وعن سر خلافه مع وزير الأوقاف، أوضح الطبلاوي: "الوزير طلب تشكيل لجنة لإجراء اختبارات للقراء بدعوى أن بعضهم دخل النقابة خلسة ودون حفظ، إلا أنني رفضت وقلت حرام، واعتبرت الاختبار إهانة لقراء القرآن الكريم، فلا يجوز شرعًا ولا قانونًا ولا إنسانية أن تخضع قارئ يبلغ من العمر 70 عامًا لاختبارات تلاوة، وامتنعت عن حضور الاختبارات وفوضت الأمر لنائبي الشيخ حلمي الجمل".

 


وفيما يتعلق بمشكلة القراء الذين سافروا إلي إيران والعراق وأقاموا الأذان الشيعي هناك، بين الطبلاوي أنه تم تجميد عضوية الشيخ فراج الله الشاذلي من النقابة، ومنع ظهوره فى الإذاعة والتليفزيون لتورطه في الأمر بالصوت والصورة، متابعًا: ”أخيرًا الرجل تاب إلى الله وأناب واعترف بذنبه، فعفونا عنه، خاصة أن أغلبية القراء وقعوا في هذه المشكلة، أما ما تردد بشأن الشيخ نعينع فكان مجرد كلام".


ونفى نقيب القراء ما أشيع حول إصدار وزير الأوقاف قرارًا بمنع سفر القراء إلى الدول الشيعية، مستطردًا: "الوزير لم يمنع أحدًا وإنما حذرهم من خطأ إقامة الأذان الشيعي، لأن مثل هذه الأفعال تسيء إلي مصر وأهل القرآن".

 

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان