رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

المفتي: مصر تخسر كثيرا بدون الأزهر

المفتي: مصر تخسر كثيرا بدون الأزهر

أخبار مصر

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

بعد هجوم إبراهيم عيسى

المفتي: مصر تخسر كثيرا بدون الأزهر

فادي الصاوي 21 ديسمبر 2014 10:35

استنكر مفتي الجمهورية، الدكتور شوقي علام، ما اعتبرها محاولات تستهدف النيل من الأزهر وعلمائه، موضحا أن مصر بدون أزهرها الرائد تخسر كثيرًا من رصيدها داخل المجتمع العالمي.

ولفت علام، في تصريحات صحفية اليوم السبت إلى أن هذه المحاولات لا تصب في الصالح العام للبلاد والعباد في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الوطن والتي تفرض على الجميع الالتفاف حول الأزهر وعلمائه .

 

وشهدت الفترة الأخيرة هجوما على الأزهر من بعض الإعلاميين، كان آخرها قيام الإعلامي إبراهيم عيسي بنشر فيديوهات لعدد من قيادات الأزهر أبرزهم الدكتور عباس شومان وكيل شيخ الأزهر والدكتور محمد عمارة المفكر الاسلامي والدكتور حسن الشافعي، مستشار شيخ الأزهر ورئيس مجمع اللغة العربية، متهما إياهم بالانتماء للإخوان المسلمين والتستر تحت عباءة الأزهر.

 

وقال مفتي الجمهورية إن الأزهر كان ولا يزال وسيظل حاضنا للجميع ومعبرا عن التدين المصري الوسطي، وأنه حفظ تراث الأمة ودعوة الوسطية الرافعة للحرج عن الأمة والآخذة بيده نحو كل ما يعزز السلم الاجتماعي والاستقرار داخل الأوطان على أكتاف رجاله وعلمائه في الماضي والحاضر .

 

وشدد مفتي الجمهورية أن مصر بالأزهر أقدر وأرفع، مشيرا إلى أن المؤسسة الدينية في مصر وعلى رأسها الأزهر الشريف بقيادة الدكتور أحمد الطيب تؤدي دورها الوطني والإسلامي، ولن تتخلى عن هذا الدور وسوف تظل وفية لدينها ووطنها مهما حاول البعض النيل من الأزهر وعلمائه. 

 

وتابع: “على الجميع أن يعي أن الأزهر قدم ولا يزال يقدم أعمالاً جليلة وإسهامات عظيمة يشهد لها الشرق والغرب سعيًا منه لرفعة الأمة ونهضتها، وكفى بالأزهر فخرًا في ظل قيادة الطيب أنه يقدم المنهج الوسطي والفهم الصحيح المبني على المنهج العلمي الرصين لنصوص الدين، والفهم الواقعي للحياة، يؤدي ذلك كله وهو يحافظ على هويته بالرغم من التطور الهائل حوله بمرونة تذكر فتشكر، ويحافظ على نقاء الإسلام من الفكر الصدامي والتيارات المتشددة والمتطرفة التي أساءت كثيرًا للإسلام والمسلمين وجعلته محل اتهام وهجوم من قبل البعض”.

 

وأضاف أن الأزهر الشريف وعلماءه لهم مكانة عظيمة في نفوس مسلمي العالم، مما أهله ليكون قوة ناعمة ومؤثرة في كل الدول الإفريقية والعربية والإسلامية التي جاء أبناؤها للدراسة في الأزهر طلابًا للعلم، وعادوا إلى بلادهم مفتين وعلماء دين ووزراء ورؤساء حكومات لا تكاد تخلو منهم دولة مشددا أن الأزهر وشيخه الجليل سيظل في أعين المخلصين من أبناء الوطن مرجعية حين تدلهم الخطوب، يلجئون إليه فيجدون الصدر الحنون، والحكمة المنشودة، ويجدون الموقف الصلب الذي لا يفرط في ثوابت الدين والوطن.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان