رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

عضو سابق بلجنة الفتوى: المخطوطة الأصلية للبخاري موجودة بالفاتيكان

عضو سابق بلجنة الفتوى: المخطوطة الأصلية للبخاري موجودة بالفاتيكان

أخبار مصر

الدكتور هاشم اسلام عضو لجنة فتوى الأزهر

ردًا على تصريحات مصطفى راشد

عضو سابق بلجنة الفتوى: المخطوطة الأصلية للبخاري موجودة بالفاتيكان

فادي الصاوي 20 ديسمبر 2014 13:32

قال الدكتور هاشم إسلام عضو لجنة الفتوى بالأزهر سابقا إن المخطوطة الأصلية لصحيح البخاري بخط يده موجودة في الفاتيكان، كما توجد نسخ أخرى بتركيا وطشقند وسمرقند.

جاء ذلك ردا على تصريحات مصطفى راشد الذي قدم نفسه باعتباره خطيب مسجد سيدني بأستراليا، وأنكر فيها صحيح البخاري، لعدم وجود مخطوطة له بخط يده ولعدم إجادة الأخير للغة العربية.

 

وأضاف:" الإمام البخاري كان يكتب ويتحدث العربية بطلاقة، وزار مصر مرتين وأخذ عن الليث بن سعد، وكما زار العراق أربع مرات وأخذ عن أحمد بن حنبل، وأخذ عن الشيخ على المديني وقرأ الموطأ مرتين للإمام مالك على يحيى الليثي المالكي”.

 

وتابع: "البخاري له منهج فريد في صحيحه شهد به الأعداء قبل الأصدقاء، ولا مانع لدينا في المعرفة الحقيقية والبحث العلمي الجاد والنقد الهادف بهدف الوصول للحق، ولكن هذه الحشرات العلمانية السامة الغادرة الفاجرة الغوغائية أمثال مصطفي راشد تريد اقتلاع الإسلام من جذوره وتشكيك المسلمين في دينهم مستغلة الأوضاع غير المستقرة في البلاد".

 

وأردف: "الإمام البخاري كان له ألف تلميذ من الرواة ولهم مخطوطات ومنها ما هو محفوظ إلى اليوم، وابن حجر العسقلاني نسخ مخطوطته من أحد تلاميذ الإمام البخاري".

 

وأشار إلى أن مثل هذه الهجمات هدفها تشكيك المسلمين في إسلامهم ونشر الكفر والشرك والإلحاد وتنفيذ مخططات التنصير وكذلك مخططات الشيعة والشيوعية.

 

كان الإعلامي محمد الغيطي استضاف مصطفى راشد، في الأسبوعين الماضيين ببرنامجه "صح النوم" على قناة "التحرير"، حيث ظهر راشد في الحلقة الأولى بزِيّ أزهري، وقدم نفسه كخطيب لمسجد سيدني بأستراليا، وفي المرة الثانية ببدلة على أنه عالم أزهري وأستاذ في الشريعة وسفير للسلام العالمي.

 

وأنكر راشد خلال الحلقتين صحيح البخاري، وقال إن الحجاب ليس من الإسلام، وأفتى بتحليل شرب الخمر بزعم أن الله حرم السكر وليس الخمر، وحظت تلك التصريحات باهتمام وسائل الإعلام العالمية، وهو ما دفع عددا من علماء الأزهر للرد عليه، واتهامه بالنصب وانتحال صفة علمية.

 

وأصدر مجلس الأئمة الفيدرالي الأسترالي بيانا أعلن فيه أن راشد غير معروف لدى المجلس، وليس إمامًا لأي مسجد في أستراليا، وأن الإشارات الوحيدة له على الإنترنت تأتي من مصادر قبطية تزعم أنه مسيحي اعتنق الإسلام منذ فترة قريبة.

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان