رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عدوي: التأمين الصحي ركيزة العدالة الاجتماعية ويخدم 50 مليون مواطن

عدوي: التأمين الصحي ركيزة العدالة الاجتماعية ويخدم 50 مليون مواطن

أخبار مصر

عادل العوي - وزير الصحة

عدوي: التأمين الصحي ركيزة العدالة الاجتماعية ويخدم 50 مليون مواطن

بسمة الجزار 17 ديسمبر 2014 19:16

قال وزير الصحة والسكان الدكتور عادل عدوي، إن التأمين الصحي الشامل هو الركيزة الأساسية لتحقيق العدالة الاجتماعية داخل المنظومة الصحية، مؤكدًا أن الهيئة تخدم ما يقرب من 50 مليون مواطن.

 

جاء ذلك خلال مشاركته اليوم في الاحتفالية الكبرى بمناسبة اليوبيل الذهبي ومرور خمسين عامًا على إنشاء الهيئة العامة للتأمين الصحي، برفقة الدكتور علي حجازي، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، وقيادات ورؤساء الهيئات والقطاعات التابعة للوزارة.


 وأكد عدوي خلال كلمته، أن الدولة اختارت نظام التأمين الصحي سبيلاً لتأكيد حق المواطن في الرعاية الصحية منذ عام 1964، واعتبرته النظام المستهدف تعميمه، واتخذت أسلوب التوسع الفئوي على شرائح محددة منهج للتطبيق، حيث بدأ بالعمالة المنتظمة، والتي تتميز بأنها الأكثر تأثيرًا على متطلبات التنمية ومعدلاتها، ثم تلتها في عام 1992 شريحة طلاب التعليم قبل الجامعي الذين يعتبرون من أكثر الشرائح حاجة للرعاية الصحية، ثم تلتها في عام 1997 شريحة المواليد الجدد اعتبارًا من مواليد أول أكتوبر 1997.


 وأشار الوزير إلى أن التامين الصحي بدأ من محافظة الإسكندرية بمائة وأربعين ألف منتفع من العاملين بالقطاع العام والخاص ما يمثل 5, بالمائة من تعداد الشعب المصري آنذاك، وعلى مدار خمسين عامًا امتدت مظلته لتغطي كل ربوع مصر، ليبلغ عدد منتفعيه اليوم حوالي خمسين مليون مواطن مصري من العاملين بالحكومة والقطاع العام والخاص وأصحاب المعاشات والأرامل وطلبة المدارس والطفال دون السن المدرسي والمرأة المعيلة، لتصل نسبة التغطية إلى ما يقرب من ستين بالمائة.

 

 وتابع أن التأمين الصحي يمثل أهمية قصوى بالنسبة لمصر، وخصوصًا لاهتمام الدولة بتحقيق العدالة الاجتماعية ودعم الفئات غير القادرة كمطلب أساسي لـ25 يناير و30 يونيو، والذي يشكل التوجه السياسي للدولة في المرحلة القادمة، حيث نص دستور 2014 على التزام الدولة بإقامة نظام تأمين صحي شامل لجميع المصريين يغطي كل الأمراض.


وأضاف أن القانون ينظم إسهام المواطنين في اشتراكاته أو إعفائهم منها، طبقًا لمعدلات دخولهم، فهو الصيغة الملائمة التي تستهدفها الدولة ويرجوها الجميع، وهو أنسب السبل لتقديم رعاية صحية متكاملة للمواطنين جميعهم، ومن ثم كان الاهتمام الكبير والعناية الفائقة، فعقدت الجلسات المتعددة، وأقيمت المؤتمرات المتنوعة، وكلها تبحث عن كيفية تحقيق تأمين حقيقي للمواطن ضد مخاطر المرض، وكيفية اتساع مظلة التأمين الصحي لتغطي بظلالها أكبر فئة من المواطنين، وقد وُضع تصور لثلاثة ملامح رئيسية، وهي تقديم رعاية صحية قادرة غير مشروطة بقدرة المواطن المادية بحيث تشمل هذه الرعاية المواطنين جميعًا، وبشكل تدريجي مخطط.


وشدد على تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي لجميع المؤمن عليهم للحصول على حق الرعاية الصحية التأمينية بسهولة، والعمل على تطوير أساليب الرعاية الصحية، وإضافة إمكانيات علاجية حديثة وفق معدلات علمية محددة سلفًا، بذلك يكون التأمين الصحي بالنسبة لمصر هو الصيغة الملائمة التي تستهدفه الدولة، وأنسب السبل لتقديم رعاية صحية متكاملة للمواطنين جميعهم.


 وأكد وزير الصحة أن وزارة الصحة تسارع في إقامة نظام التأمين الصحي الجديد لتوسيع المظلة التأمينية، ونظرًا لعدم إقرار القانون حتى الآن، فقد رأت وزارة الصحة البدء في ضم الفئات الأكثر احتياجًا من غير القادرين كفئة أولى ذات أهمية اجتماعية قصوى.

 

وأفاد بأنه يقدم كل الدعم للمنظومة الخالية للتأمين الصحي ويسعى إلى توفير كل ما يمكن تقديمه من إمكانات، وينفتح على كل الأفكار والرؤى، كذلك التنسيق بين الهيئات والقطاعات المختلفة حتى يتسنى للهيئة العامة للتأمين الصحي تقديم خدمة صحية متميزة تليق بمصر والمصريين، حيث إن التأمين الصحي حاليًا في حاجة ماسة إلى الكثير من الدعم التمويلي والخدمي، حتى تتمكن الهيئة من الارتقاء بمنظومة العمل داخلها تحقيقًا لآمال المصريين.

 
 يذكر أن الهيئة العامة للتأمين الصحي تقدم خدماتها للمواطنين من خلال وحداته المملوكة من مستشفيات وعيادات ولجان طبية، كما تقوم الهيئة بالتعاقد مع المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة بأنواعها ومستشفيات الجيش والشرطة، وكذلك القطاع الخاص بُغية تقديم أفضل خدمة ممكن لمنتفعيه، وذلك بخلق روح المنافسة بين قطاعات تقديم الخدمة الصحية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان