رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البدري فرغلي: لن أخوض انتخابات برلمان الفلول

البدري فرغلي: لن أخوض انتخابات برلمان الفلول

أخبار مصر

البدري فرغلي

في حوار لـ"مصر العربية"..

البدري فرغلي: لن أخوض انتخابات برلمان الفلول

الحكومة الحالية تلعب بالنار مع أصحاب المعاشات

محمد الرشيدي 16 ديسمبر 2014 16:40

قال البدري فرغلي، عضو مجلس الشعب السابق ببورسعيد، إنه قرر قرارًا نهائيًا بعدم خوض انتخابات البرلمان المقبلة، عقب صدور أحكام البراءة الأخيرة التي صدرت لمبارك ونجليه وقيادات وزارة الداخلية السابقة.

 

وأعرب "فرغلي"، في حوار مع "مصر العربية" عن شعوره بخطر جسيم على الوطن، مؤكدًا أن تبعات هذا الحكم لا يعلمها إلا الله، والشعب هو الآن خط الدفاع الأخير لمنع "الفلول" من العودة تحت قبة البرلمان مرة أخرى.

 

وفيما يلى نص الحوار:

  • ما رأيك في أحكام البراة التي صدرت أخيرًا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"محاكمة القرن"؟

أحترم أحكام القضاء وأرفض التعقيب عليها، ولكني أتساءل إذا كان مبارك ونجلاه وأعوانه أبرياء، فمن قتل خيرة شباب مصر في الميادين؟ إنها المرة الأولى التي أشعر بخطر جسيم على الوطن، فالوضع يزداد تعقيدًا وتبعات هذا الحكم لا يعلمها سوى الله، خاصة أن هذا الحكم بمثابة منح "الفلول" الضوء الأخضر لخوض الانتخابات المقبلة.

 

  • إذن بم تطالب أهالي الشهداء وشباب الثورة بعد هذا الحكم؟

تحدث ساخرًا: "أطالبهم بتقديم أنفسهم إلى المحاكمة بكل التهم التي تم توجيهها لمبارك وأعوانه، فالمصريون هم المتهمون و"الفلول" أبرياء.

 

  • بخصوص البرلمان، كيف تراه؟ وهل سيكون ممثلًا حقيقيًا للشعب؟

البرلمان المقبل لن يكون ممثلًا حقيقيًا للشعب ولن يلبي طموحاته التي ينتظر تحقيقها منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مهام منصبه، وغالبية نوابه سيكونون من رجال الأعمال وفلول نظام "مبارك".

 

-  هذا يعني أنك لن تخوض الانتخابات المقبلة..

أنا أعلنها صريحة وهذا قرار نهائي، أنا لن أخوض انتخابات البرلمان المقبل، وأرفض المشاركة في برلمان سيمثل معاناة كبيرة للشعب المصري.

 

وماذا عن الأحزاب السياسية؟ هل ستستطيع مواجهة "الفلول" وحصد أغلبية؟

الأحزاب السياسية بعضها سيتحالف في الغرف المغلقة مع "الفلول" لحصد مقاعد البرلمان، والمتبقي منهم سيلجأ إلى التحالفات التي في النهاية لن تكون لصالح الشعب، فمصلحتها الشخصية والحزبية ستكون أعلى من مصلحة الوطن والشعب.

 

-  هل تتوقع أن يسعى "الفلول" إلى تحسين صورتهم إذا وصلوا للبرلمان؟

سيحاولون ذلك لبعض الوقت، لكن سرعان ما ستنكشف أهدافهم الحقيقية ويظهر وجههم الحقيقي، ولا ننسى أن الشعب المصري "مش هيضحك عليه تاني"، ولكن هذا لا يمنع أن يتحكم المال السياسي في الحكم تحت قبة البرلمان، وسيكون الفيصل في كل التشريعات المقبلة.

 

-  حكومة "محلب" هل تتوقع استمرارها عقب انتخابات البرلمان المقبلة؟ أم أنها ستقدم استقالتها؟

هذا أمر سابق للأوان الحديث عنه، ففي الواقع لم تنعقد انتخابات ولم يفز أحد ولا نعلم من سيملك الأغلبية، ولكن المؤكد أن البرلمان المقبل سيكون بقواعد دستورية جديدة قائمة على حكم الأغلبية المنتخبة التي تشكل الحكومة الجديدة المقبلة.

 

  • بما أنك لن تخوض الانتخابات المقبلة، كيف ترى مواصفات النائب القادم التي يجب أن تتوافر فيه؟

يجب أن يعلم النائب القادم أنه سيساهم في تشكيل الحكومة ومراقبة أدائها وتشريع القوانين الهادفة لتحديث وتطوير الوطن، ويجب أن يتمتع بمهارات الرقابة والتشريع بجانب العمل على خدمة المواطنين، فالناخب المصري يرى في نائب البرلمان الشخص الذي يمثله لدى الحكومة والمحليات ويحصل له على الخدمات الحياتية اليومية بشكل أفضل ويحل مشاكله مع الحكومة والمحافظ إلى آخره.

 

-   ما آخر ما وصل إليه ملف أصحاب المعاشات؟

إن الحكومة الحالية تلعب بالنار، ولا تسير في الطريق الصحيح وتريد ضياع حقوق أصحاب المعاشات، ولذلك يجب أن ترحل، خاصة أنها تكرر نفس الأخطاء التي ارتكبتها حكومات الرئيس المخلوع "مبارك"، ويجب صرف علاوة 20% لأصحاب المعاشات بعد أن فقدت المعاشات 40% من قيمتها الشرائية بسبب ارتفاع الأسعار والتضخم، وللأسف فإنهم يسعون إلى الاستيلاء على جزء من أموال التأمينات المتبقية أيضًا.

 

-    كيف ترى سياسة حكومة "محلب" تجاه البنك الدولي وشروطه؟

الحكومة الحالية وافقت على شروط البنك الدولي التي عجز مبارك نفسه عن الموافقة عليها، وأعادت نظام الخصخصة الذي عانينا منه أشهر طويلة مرة أخرى، ولم تتحرك لهدم خرسانة الفساد الراسخ في بنيان المجتمع ومعظم المؤسسات.

 

-  تقييمك لفترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي..

الرئيس "السيسي" يقود ثورة اقتصادية واجتماعية لصالح الشعب المصري وخاصة المواطن الفقير، وبدأها بمشروع محور قناة السويس الذي سيضخ مليارات الجنيهات إلى خزانة الدولة، وسيوفر ملايين الوظائف لشباب مصر، وسيعيد 62 مهنة ببورسعيد كانت تتعامل مع السفن العابرة بقناة السويس وانقرضت في السنوات الماضية ومنها "البمبوطية"، أنا أتوقع المزيد خلال الفترة القليلة المقبلة وأتوقع اقتصادًا قويًا راسخًا في نهاية الفترة الأولى من ولايته، بجانب استعادة الريادة العربية وتدعيم القوات المسلحة للحفاظ على قوتها وتطويرها باستمرار.

 

ما الحل من وجهة نظرك لأزمة قتلى ومصابي أحداث سجن بورسعيد التي أعقبت الحكم بإعدام 21 متهمًا في أحداث الاستاد؟

أطالب بتشكيل هيئة للدفاع عن حقوق شهداء ومصابي المحافظة في أسرع وقت، فأهالي الشهداء والمصابين في كارثة وليس أزمة، وعليهم الاتحاد للحصول على حقوقهم، بعيدًا عن أي أعمال عصبية وغير عاقلة ستضر قضيتهم ولن تفيد.

وأطالب رئيس الجمهورية بإصدار قرار جمهوري باعتبار شهداء ومصابي بورسعيد من شهداء ومصابي الثورة، وهو الأمر الذي سينهي الأزمة من جذورها.

 

-   وبخصوص قضية أحداث الاستاد التي راح ضحيتها 72 من جماهير النادي الأهلي، كيف تتوقع سير القضية؟

أتوقع أن تدان قيادات بجماعة الإخوان في تلك القضية، خاصة الدكتور محمد البلتاجي، خاصة بعد ما تردد بعدد من وسائل الإعلام الإلكترونية من تسريبات لتحقيقات النيابة العامة مع أسامة ياسين، وزير الشباب الأسبق، في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، بشأن تأكيده في أقواله بتورط "البلتاجي" في أحداث استاد بورسعيد.

والحمد لله تثبت الأيام وما تحتويه من أحداث، أن المدينة الباسلة وأهلها بريؤون من تلك "المذبحة"، وأطالب القضاء والنيابة والداخلية بالبحث عن المدبرين الحقيقيين للمذبحة وتقديمهم للعدالة.

 

-    وماذا عن أوضاع بورسعيد اليوم؟

 بورسعيد تشهد فوضى عارمة في ظل القيادة التنفيذية الحالية بالمحافظة، والمحافظ اللواء سماح قنديل ينفرد بإدارة المحافظة، دون التعامل مع مؤسسات الدولة، وأسلوب إدارته يهدد مستقبل المدينة وشبابها الذي نهبت حقوقه في الحصول على وظائف بالشركات الكبرى كالبترول والغاز، بالإضافة إلى حقه في السكن، بخلاف ضعف الخدمات المقدمة للمواطنين في شتى المجالات، ويجب أن يتدخل الرئيس لوضع حل جذري لما تعاني منه بورسعيد، فالمواطن البورسعيدي مستاء للغاية وأوضاعه تزدادًا سوءًا يومًا تلو الآخر.

 

  • مع احتفالات بورسعيد بأعياد النصر 23 ديسمبر، كيف ترى هذه الاحتفالات هذا العام؟

الاحتفالات بأعياد النصر على العدواني الثلاثي 1956 ماتت بموت الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، فلقد كان يحضر للمدينة الباسلة كل عام لمشاركة شعبها فرحة الانتصار، فوسائل الإعلام المصرية تدير ظهرها عن عمد منذ عدة أعوام عن بورسعيد وتاريخها واحتفالاتها، ولم يعد يتذكر أحد بورسعيد وأبطالها، وأتمنى أن يشارك رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي شعب بورسعيد احتفالاتهم بأعياد النصر لهذا العام.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان