رئيس التحرير: عادل صبري 04:31 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

رئيس البناء والأخشاب: اللوائح تمنعنا من حق الاستثمار

رئيس البناء والأخشاب: اللوائح تمنعنا من حق الاستثمار

أخبار مصر

عبد المنعم الجمل رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب

منتقدًا تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات

رئيس البناء والأخشاب: اللوائح تمنعنا من حق الاستثمار

أحمد بشارة 15 ديسمبر 2014 18:06

انتقد عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب، الملاحظات التي جاءت في تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، موضحًا أنهم في 2008 منعتهم اللوائح من حق استثمار أموالها نظرًا لصراع النظام البائد، متسائلًا: "لماذا يعترض المركزي للمحاسبات على استثمار النقابة للكثير من الأموال ما يضيع حقها وهم يتبعون اللوائح والقوانين؟".

 

وأوضح "الجمل" خلال كلمته في الجمعية العمومية للنقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب التي عقدت اليوم الاثنين بالقاعة الكبرى بمقر النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج بالقاهرة، التناقضات في سقف الودائع الذي وضعه البنك المركزي والبنوك الحكومية الأخرى، حيث إنهم لا يستطيعون الاستثمار من خلال وديعة فوق 9.10%.

 

ودافع رئيس النقابة عن مركز التدريب التابع للنقابة بعد أن ذكر المركزي للمحاسبات عددًا من المخالفات فيه، موضحًا أنهم أنشأوا المركز لتخريج كوادر ماهرة وتوفير فرص عمل جديدة حتى أصبح يحقق عائد مادي.

 

وأضاف أن الدكتورة ناهد عشري، وزيرة القوى العاملة والهجرة، أشادت خلال زيارتها منذ 4 أيام بمركز التدريب، موضحةً أنه من أفضل مراكز التدريب التي تمتلكها الوزارة والمقدرة بـ27 مركزا.

 

وأكد "الجمل" أن النقابة لا تخالف القانون كما ذكر الجهاز المركزي للمحاسبات، وأنهم سيعيدون العمل في شركة مصر مرة أخرى بعد إغلاقها.

 

ووجه "الجمل" رسالة إلى وزيرة القوى العاملة والهجرة والمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء بشأن التعددية النقابية والاستمرار في اعتماد النقابات المستقلة، قائلًا: "لو بتدوروا على مصلحة البلد دي يبقى ما في حاجة اسمها تعددية، ولو هتفضلوا ساكتين عن اللي بيحصل في المنشآت يبقى أنتم مش مصريين".
 

وعلى هامش كلمته هاجم "الجمل" الدكتور أحمد البرعي، وزير القوى العاملة والهجرة الأسبق ووزير التضامن السابق، متهمًا إياه بالتمويل من الخارج من خلال مناصرته للنقابات المستقلة التي ادعى أنها مدعومة من أمريكا، قائلًا له: "اللي حضّر العفريت يصرفه".
 

وتابع بأنه الآن يسعى من خلال المراكز الحقوقية إلى كسب تعاطف العمال لخوض الانتخابات النيابية القادمة.

 

وفي ختام حديثه طالب بضم مديريات الطرق إلى وزارة النقل وتعامل معاملة هيئة الطرق والكباري، رافضًا وجود مديريات الطرق تحت مظلة المحليات، وهي في الأساس صاحبة الطرق.

 

كما طالب بإسناد الأعمال بالأمر المباشر لشركات الطرق التابعة للقطاع العام، وفتح أسواق جديدة لشركات الطرق وتحديث معداتهم وسداد الدولة لمديونيتها لهذه الشركات، فضلًا على توحيد لوائحها.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان