رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

عزوف المصطافين عن الإسكندرية إلى ما بعد 30 يونيو

سخونة الأحداث السياسية تتغلب على سخونة الطقس..

عزوف المصطافين عن الإسكندرية إلى ما بعد 30 يونيو

محمد عادل 25 يونيو 2013 19:56

على شواطئ الإسكندرية, كل شيء يبدو أنه علي ما يرام, فالآلاف يستمتعون بمياه البحر الخلابة تحت أشعة الشمس، متناسين ما يدور بخلد جميع المصريين حول أوضاع وطنهم الذي يئن بالأوجاع والصراعات السياسية, إلا أن الأعداد ليست كأعداد المصطافين القادمين إلي المدينة الساحرة كل عام.

 

حالة الحذر تبدو واضحة, فالأوضاع الأمنية والسياسية بالبلاد, تجعل القادمين إلي "الثغر" يفكرون كثيرا قبل أن يتخذوا قرارهم, ففي مثل هذه الأيام من العام السابق كانت شواطئ الاسكندرية كأنها خلية نحل من أعداد المتواجدين، خاصة وأن فترة الصيف قصيرة بالمقارنة بسابقاتها حيث يتخللها شهر رمضان وعزوف الكثيرين عن نزول البحر خلال فترة الصيام .

 

وفرضت الأحداث الحالية التي تمر بها مصر نفسها علي أوضاع المصطافين بالمدينة, فما بين قرارهم بالقدوم للاستمتاع بجو الإسكندرية الخلاب قبل بداية تظاهرات 30 يونيو – التي لا يعلم ما ستؤول إليه الأوضاع بعدها إلا الله – والانتظار إلي ما بعد التظاهرات بدت المدينة الساحرة وكأنها في حيرة من أمرها.


وتركزت أعداد القادمين إلي الاسكندرية في مناطق أطراف المدينة كمنطقة ميامي والمنتزه والمعمورة في شرق المدينة أو علي شواطئ العجمي في غربها .

 

ويأتي الآلاف من محافظات الدلتا إلي الإسكندرية في رحلات يومية, يسمونها "رحلات اليوم الواحد, وهم الجزء الأكبر من أعداد القادمين الي المدينة, فيما يقل عدد المصطافين القادمين من القاهرة والتي غالبا ما يمكثون في الاسكندرية لفترة أطول".

 

وأثر ذلك بشكل واضح علي حجم الاشغالات في الفنادق وشقق الإيجار, ففي الأعوام السابقة كان من الصعب الحصول علي مكان للمبيت بالايجار في مثل هذه الآونة, الا أن هذا العام الامر متاح نتيجة ضعف الإقبال, الشيء الغريب أنه مع ضعف الإقبال علي الاسكندرية في هذه الأيام تحسبا للأحداث السياسية إلا أن أسعار "شقق الإيجار" ما زال مرتفعا, فتتراوح الأسعار ما بين 250 جنيها الي 350 للوحدة في الليلة, وهي أسعار مرتفعة بالمقارنة بأسعار الإيجارات في الاوقات العادية التي تتراوح فيها الأسعار ما بين 150 إلي 250 جنيها في الليلة .

 

ويعول أصحاب العقارات علي فترة ما بعد 30 يونيو لزيادة الإقبال عليهم, بالرغم من أنها فترة قصيرة جدا, حيث إن الفترة من موعد التظاهرات وحتي بداية شهر رمضان الكريم هي 10 أيام فقط .

 

وبدت حالة التحسب واضحة, بعد قرار كثير من المصطافين إلغاء حجوزاتهم الي ما بعد التظاهرات تحسبا لوقوع أحداث عنف وانفلات أمني, فيما فضل آخرون الذهاب إلي القري السياحية بمنطقة الساحل الشمالي، حيث إنها بعيدة إلي حد ما عن صخب المدن وسخونة أحداثها السياسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان