رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

زراعات كفر الشيخ تتآكل تحت طغيان المباني والمحاجر

زراعات كفر الشيخ تتآكل تحت طغيان المباني والمحاجر

أخبار مصر

ارشيفية

زراعات كفر الشيخ تتآكل تحت طغيان المباني والمحاجر

اشرف عبدالحميد 24 نوفمبر 2014 13:36

اللون الأخضر ينحسر من هنا.. المزارع الشاسعة تتحول إلى غابات من الطوب الأحمر والكتل الخرسانية ومحاجر الرمل والزلط.. الطرق تتلوى في معاناة بين طغيان التعدي على الأراضي الزراعية وحرم الطريق، وشريان غذاء المصريين الذي يعد من أجود الأراضي الزراعية بمصر ينتظر الإنقاذ قبل أن ينقطع.

 

مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية الجيدة والتي تساهم في الإنتاج الزراعي لسد جوع ملايين المصريين تحول إلى محاجر للرمل والزلط بعد زيادة الطلب على المواد البناء لرغبة الكثيرين في البناء على الأرض الزراعية إما لبيعها مساكن أو زيادة مساحة مسكن الكثيرين من أبناء الريف.

 

وتسببت هذه المحاجر في تبوير مئات الأفدنة الزراعية كما أنها تتسبب في إغلاق الطرق المقامة عليها تمامًا وحدوث اختناقات مرورية خاصة أن معظم هذه الطرق ضيقة كما يحدث الآن على طريق دسوق -بسيون وطريق سيدي سالم-كفر الشيخ الذي أطلق عليه طريق الموت لوجود منحنيات كثيرة به وتقوم سيارات النقل الثقيلة التي تقوم بتفريغ مواد البناء بغلق الطريق لساعات طويلة كما انتشرت هذه التشوينات بكثرة بقرى مركز دسوق سواء على الطرق العامة بها أو المداخل الرئيسية للمدينة.

 

ففي قرية الصافية قام أحد المواطنين بالتعدي على الطريق الرئيسي حرم طريق جسر نهر النيل الذي يربط بين قرية الصافية وكفر مجر وتحويله إلى تشوينات خاصة بالرمال والزلط مخالفًا للقانون 1956 الخاص بإشغالات الطرق ودون أن يتدخل أحد من المسئولين لمنعه وحماية أملاك الدولة.

يقول ياسر على أبو الفضل رئيس جمعية شباب الصافية الحر تم استقطاع مبلغ 70 ألف جنيه تحت بند التجميل من الخطة الموحدة الخاصة بالوحدة المحلية بكفر مجر وتم عمل سور تجميل حول إحدى المساحات والتي تبلغ تقريبا 150مترًا ما بين قريتي كفر مجر والصافية بغرض حماية الطريق وتوسعته وقامت الوحدة المحلية بعمل تكسية للطريق بتكلفة حوالي 38 ألف جنيه ورغم ذلك إلا أن الجميع فوجئ بقيام أحد المواطنين من فلول الحزب الوطني المنحل قبل الثورة باستغلال المنطقة التي تم تجميلها وهى تابعة لأملاك الدولة وإقامة تشوينات رمل وزلط مما أدى إلى إهدار المبلغ الذي تم استقطاعه تحت بند التجميل وكل هذا يحدث أمام المسئولين بالوحدة المحلية وتواطؤ رئيس الوحدة المحلية  مما أثار ذلك حفيظة أهالي القرية خاصة وان المواطن مازال يسيطر على المساحة حتى الآن.

 

ويقول إسماعيل نافع من قرية الصافية مركز دسوق إنني قمت بعمل محضر برقم25فى 2/4/2011 بمركز شرطة دسوق ضد قيام هذا المواطن بعمل محجر زلط ورمل على حرم الطريق وردم المسقى الخاص بري بعض المساحات الزراعية وتبويرها ورغم قيام قسم الإشغالات بالوحدة المحلية بكفر مجر بإرسال كتابها رقم 253فى 4/4/2011بناء على الشكوى لرئيس مدينة دسوق وأثبتت المعاينة قيام المتعدي بوضع رمل وزلط على الطريق العام بطول 60متر وعرض 7متر مما يعوق حركة السير والمارة الخاصة بالسيارات وتم المطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية وتنفيذ قرار الإزالة ورغم ذلك إلا أنه حتى الآن لم يتم عمل شيء فنحن نطالب بسرعة تنفيذ قرار الإزالة وتشجير المكان حتى لا يقوم بالاستيلاء عليه مرة أخرى.

 

أما عتمان محمد طه سالم موجه رياضيات فيقول نقف بالساعات حتى تنتهي سيارات النقل من إفراغ حمولتها في المجاير التي أعاقت حركة المرور وسدت الطرق غير وجود تشوينات الرمال والزلط على حرم الطريق وفى تحدي من أصحاب المحاجر لحياة المواطنين وغالبًا ما تقع حوادث خاصة في الليل أو أثناء الشبورة التي تمنع الرؤية فيصطدم السائقون بتشوينات الرمال والطوب الحجري الأبيض الموجود على الطريق وأكد على أن هذه المحاجر غير مرخصة وهي مملوكة لذوي النفوذ من بقايا النظام البائد

 

ويقول محمد الجندي طريق دسوق- بسيون من أكثر الطرق التي تم التعدي عليه من أصحاب تشوينات الرمل والزلط والتي انتشرت بصورة كبيرة جدا بداية من قرية منية جناج وحتى كفر إبراهيم وقامت هذه التشوينات بغلق الطريق تمامًا أمام السيارات خاصة وأن الطريق من أسوأ الطرق بكفر الشيخ وذلك لضيقه وكثرة المنحنيات عليه وتقع عليه العديد من الحوادث رغم أنه طريق حيوي حيث يربط كفر الشيخ بالغربية والبحيرة وتمر عليه سيارات الإسكندرية والقاهرة بالإضافة إلى سيارات قرى الساحل.

 

وأشار المهندس حافظ عيسوي السكرتير العام لمحافظة كفر الشيخ إلى أن هذه المحاجر التي أُقِيمت في وقت الانفلات الأمني صادر لها قرارات إزالة، وسيتم التنفيذ قريبًا في حملة مكبرة من الجيش الشرطة لإزالة التعديات على الأرض الزراعية وكل ما يعوق الطريق حتى المحاجر المرخصة سيتم إزالة الاجزاء التي انتهكت حرم الطرق العامة وتحرير محاضر لأصحابها؛ لأن هناك شروطًا لترخيص مثل هذه المحاجر وأول شرط على ألا تكون أرضًا زراعية صالحة للزراعة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان