رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

4 آلاف عامل بـ "الحديد والصلب" يعتصمون لإقالة الإدارة

4 آلاف عامل بـ الحديد والصلب يعتصمون لإقالة الإدارة

أخبار مصر

جانب من اعتصام العمال بمصنع الحديد والصلب

بعدما بلغت الخسائر 254 مليون جنيه

4 آلاف عامل بـ "الحديد والصلب" يعتصمون لإقالة الإدارة

أحمد بشارة 22 نوفمبر 2014 12:24

 

دخل أكثر من أربعة آلاف عاملًا من شركة الحديد والصلب، اليوم السبت، اعتصامًا مفتوحًا داخل مقر الشركة بمنطقة التبين، للمطالبة بصرف "الأرباح السنوية"، وإقالة رئيس مجلس إدارة الشركة، وتوريد الفحم لإعادة تشغيل الشركة بكامل طاقتها، وفتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين.

 

بدأ الإضراب في الصباح بالتزامن مع خروج الوردية الثالثة، ودخول الوردية الأولى والوردية العادية، حيث أعلن عمال الوردية الثالثة الاعتصام داخل الجراج وانضم إليهم عمال الورديتين الأولى والعادية، ليصل عدد المعتصمين إلى ما يقرب من أربعة آلاف عامل، وأوقف العمل في قطاع الصلب بالكامل، ووقف أعمال الصيانة التي تتم منذ أسبوع في الأفران.

 

وقال القيادي العمالي بالشركة محمد عمر، إن شركة الحديد والصلب تعمل من خلال "الفحم"، وانشأت الدولة خصيصًا مصنع فحم الكوك لتوفير مصدرًا ثابت لتشغيل صناعة الحديد، وكانت "الكوك" تدر أرباحًا كبيرة وتصدر الفائض للخارج، وتعمد المسؤولين إهمال المصنع حتى انهارت البطاريات، وقلت كمية فحم الكوك، وقل التصدير، ما دفع مصانع الحديد والصلب إلى الاستيراد من الصين والهند لسد العجز.

 

واتهم في تصريح لـ "مصر العربية"، المهندس زكي بسيوني رئيس الشركة القابضة للصناعات المعدنية، بمحاولة إفشال الشركة كما فعل في النصر للسيارات، ونجع حمادي للألمونيوم، والكوك التي أصبحت شركة خاسرة رغم توقعات الاقتصاديين لها بتحقيق أرباح بقيمة 600 مليون هذا العام، فضلا عن خسائر "الحديد والصلب" التي بلغت 254 مليون جنيه.

 

ويؤكد سيد سعد الدين أحد القيادات العمالية، أن زملاءه فوجئوا بتجديد الثقة في مجلس إدارة الشركة، عقب عقد الجمعية العمومية للشركة في 11 نوفمبر الماضي، حيث نص البند رقم 8 من قرارات الجمعية العمومية على "إخلاء مسؤولية السادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية في 30/6/2014"، وذلك على الرغم من ارتفاع خسائر الشركة خلال المدة التي قضاها رئيس مجلس الإدارة.

 

ويضيف محمد ناصر أحد العاملين أن البند رقم 4 من قرارات الجمعية العمومية نص على "التأكيد على قرارات الجمعيات العمومية السابقة "قرار قم 5 بتاريخ 26/3/2014 وقرار رقم 2 بتاريخ 26/10/2014" بشأن الامتناع على إدارة الشركة تقرير أو الوعد بتقرير أي مزايا أو زيادات من أي نوع عينية أو نقدية لأوجه الإنفاق في بنود الأجور أو الحوافز أو المكافآت، وذلك فيما عدا ما قد تقرره الدولة وربط الحوافز والمكافآت الجماعية"، وهو ما يعني عدم صرف أي مستحقات مالية للعمال خاصة مجنب الحافز السنوي بواقع 12 شهرًا والذي يعرف بالأرباح السنوية.

 

ويطالب عمال الشركة بإقالة كلًا من المهندس زكي بسيوني رئيس الشركة القابضة، ومحمد سعد نجيده رئيس مجلس الإدارة، وإحالتهم للتحقيق، بتهم إهدار المال العام، وتخسير الشركات، كما طالبوا بفتح ملفات الفساد وصرف مجنب الحافز "الأرباح السنوية"، وعودة المفصولين تعسفيا، والموقوفين، والمنقولين خارج الشركة، لمطالبتهم حقوقهم وحقوق زملائهم.

 

من جانبها أعلنت دار الخدمات النقابية والعمالية عن تضامنها مع مطالب العمال، مؤكدةً أن الخسائر التي لحقت بالشركة هذا العام التي وصلت إلى 1.3 مليار جنيه ليست مسؤولية العمال بل إدارة الشركة التي طالب العمال منذ عام بإقالتها، وفي نفس الوقت وقعت الحكومة ممثلةً في وزيري الصناعة والتضامن الاجتماعي اتفاقية مع العمال.

 

وأضاف دار الخدمات في بيان لها اليوم السبت، أن الحكومة اعترفت خلال هذا الاتفاق بمسؤولية الإدارة عن خسائر الشركة، وعلى الرغم من ذلك تعاود الحكومة تجديد الثقة في رئيس مجلس إدارة.

 

ولفتت الدار، إلى رغبة الحكومة وإدارة الشركة، في التنكيل بالقيادات العمالية التي طالبت بإقالتهم، وتقدمت ببلاغات رسمية للنائب العام ضد ممارسات الفساد داخل الشركة.

 

اقرأ أيضًا

20 مليون جنيه خسائر بالحديد والصلب بسبب نقص الطاقة

الحديد والصلب ينسحب من دوري الهوكي للسيدات

"عمومية" الحديد والصلب تقرر استمرارية الشركة رغم شبح الإفلاس

الحكومة تطرح أسهم "الحديد والصلب" في البورصة لإنقاذها

ضغوط على عمومية الحديد والصلب لإقالة رئيس الشركة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان