رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مساعد وزير الداخلية:الوضع هادئ..وحفلات للمساجين بيوم الطفل العالمي مع ذويهم

مساعد وزير الداخلية:الوضع هادئ..وحفلات للمساجين بيوم الطفل العالمي مع ذويهم

أخبار مصر

اللواء محمد راتب مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون خلال تفقده القوات

ضربة لانتفاضة المعارضة

مساعد وزير الداخلية:الوضع هادئ..وحفلات للمساجين بيوم الطفل العالمي مع ذويهم

خالد كامل 18 نوفمبر 2014 10:08

اليوم هو الثامن عشر من نوفمبر والذي سبقته دعوات كثيرة ليكون "انتفاضة سجون ثالثة" للمساجين، من قبل نشطاء سياسيين وصفحات معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر، تابعة لجماعة الإخوان المسلمين وغيرهم ممن لهم محبوسون بالسجون العمومية والتابعة لقطاع مصلحة السجون بالداخلية أو في سجون تابعة لمديريات الأمن بمختلف المحافظات.

دعت هذه الصفحات إلى انتفاضة داخل الزنازين والعنابر ومؤازرة النزلاء من المعارضة خارج أسوار السجون ومن ذوي المحبوسين لتوصيل رسائلهم إلى النظام مفادها أن المساجين يتعرضون للظلم والضرب المبرح في السجون العمومية وسجون المديريات، بحسب قول أحد أقارب مسجون بسمنطقة سجون وادي النطرون.

فيما نفى اللواء محمد راتب مساعد أول وزير الداخلية لقطاع السجون تعرض أي من المساجين للتعذيب والضرب أو أي نوع من أنواع العنف البدني، مؤكداً أن دور قوات الحفظ في السجون لا يتحول من الحفاظ على النزلاء وتطبيق القانون إلى ضربهم وتعذيبهم بحال من الأحوال.

وأضاف راتب في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أن قوات الحفظ  بالقطاع لا تتعرض لأحد من المساجين بالتعذيب لأنه ليس من دورهم استجوابهم أو التحقيق معهم، حتى يمكن أن يتهمهم أحد بمثل هذه التهمة تبريراً لمحاولات منهم لأخذ اعترافات بشأن القضايا المحبوسين بالفعل على ذمتها أو يقضون فترة عقوبتهم وفقاً لحكم نهائي وباتٍ.

وشدد مدير السجون على أن جميع سجون القطاع على مستوى الجمهورية في حالة استعداد قصوى تأهباً لحدوث أي خروج على القانون واللوائح المنظمة للعمل والنظام العام داخل السجون، لافتاً إلى أن حالة الهدوء العام تسود السجون العمومية كلها وليس ثمة أي حالات هياج أو إضطرابات من المساجين نهائياً.

وفي سياق متصل، فقد أكد اللواء راتب أيضاً أن اليوم 18 نوفمبر هو اليوم العالمي للطفل وعليه أصدر الوزير محمد ابراهيم قراراً باعتباره يوماً للطفل داخل قطاع مصلحة السجون أيضاً لاحتفال الأطفال فيه مع ذويهم المسجونين سواء بسجون النساء أو الرجال.

وأوضح مدير السجون أن احتفالاً قد أقامه اليوم سجن النساء بالقناطر الخيرية جمع الأمهات المسجونات بأطفالهم من مؤسسة الرعاية للطفل ومن خارج السجون، حيث أحضرت سيارات قطاع السجون 48 طفلاً من الرعاية لأمهاتهم بسجن النساء ليقضو اليوم معهم و21 طفلاً من بيوتهم خارج الرعاية لنفس الغرض، وتم الحفل برعاية قطاع مصلحة السجون والمجلس القومي للأمومة والطفولة، على حد قوله.


إقرأ أيضاً

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان