رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حاجزو إسكان "دار مصر": المشروع وهمي.. والوزارة تتاجر بالمواطنين

حاجزو إسكان دار مصر: المشروع وهمي.. والوزارة تتاجر بالمواطنين

أخبار مصر

الحاجزون اعتبروا المشروع استثماريا

حاجزو إسكان "دار مصر": المشروع وهمي.. والوزارة تتاجر بالمواطنين

شيرين خليفة - كريم صلاح 17 نوفمبر 2014 09:33

أبدى عشرات المتقدمين لحجز وحدات سكنية بمشروع "دار مصر" غضبهم من وزارة الإسكان الجهة المعلنة لإنشائه بسبب ما وصفوها بتبني الوزارة لإجراءات تعسفية، تهدف لتحويل المشروع إلى استثماري وليس لخدمة متوسطي الدخل .

وأكد عدد من المتقدمين قيام الوزارة بالاحتيال عليهم بعدما وجدوا بنودًا مغايرة في كراسة الشروط للتقدم للحجز والتي وصلت قيمتها 200 جنيه، لما سبق أن أعلنت عنه الوزارة في المشروع الذي تصل عدد وحداته السكنية لـ30 ألف وحدة.

رصدت "مصر العربية" جانبًا من تلك الاحتجاجات التي كان مسرحها أمام بنك التعمير والإسكان فرع الدقي .

 

في البداية قالت منار رضا، (إحدى المتقدمات للمشروع) إن وزارة الإسكان اتخذت إجراءات تعسفية لإحباط الشباب في محاولة منها لتحويله لمشروع استثماري.

أضافت أن البنود الواردة في كراسة الشروط مغايرة لما سبق وأن أعلنت عنها الوزارة في السابق معتبرة أن ما حدث " نصب واحتيال، والمشروع غير مضمون ويهدف إلى الربح المادي فقط".

وعلى نفس المنوال قال أحمد جمال: إن الشروط التي طرحتها الوزارة في الجريدة الرسمية للدولة والتي أصدرتها يومي الجمعة والسبت الموافقان 24،25/10/2014، جاءت غير متطابقة مع الشروط المقدمة في الكراسة التي حصل عليها من بنك التعمير والإسكان والمقدر قيمتها200 جنيه.

 

وأوضح أن هذه الشروط خدعته حيث تقدم للبنك لشراء الوحدة السكنية بالتقسيط على 20عامًا، وبمقدم 10% فقط، ولكنه تفاجأ بوجود شروط أخري فى كراسة تضاعف فيها المقدم إلى 20%، فضلا عن دفع 5% من قيمة التقسيط كل ثلاث أشهر.

 

وأشار أحمد، أن هذه الوحدات لا تتناسب مع متوسطي الدخل لارتفاع قيمة الوحدة السكنية، قائلًا: "هيجيب منين.. هأدفع 20% من قيمة الشقة وربع سنوي كل 3أشهر منين". مطالبًا وزير الإسكان بتخفيض القيمة نسبيًا وجعل المقدم يبدأ من 5% فقط وإلغاء الربع السنوي للسداد.

فوق المتوسط

واعتبر عمرو محمد، أنّ المبلغ المطلوب لقيمة الوحدة السكنية من قبل الوزارة لا يختلف كثيرًا عن الأسواق الخارجية حيث إن الوزارة خفضت النسبة إلى 10% فقط وليس 30% كما أعلنت الوزارة، مؤكدًا أن هذا المبلغ لا يطلق عليه متوسط ولكنه فوق المتوسط.

وانتقد عمرو إعلان الوزارة التي أوردت فيه أن تلك الوحدات للفرد الذي يبلغ دخله 10 آلاف جنيه شهريًا، متسائلًا: "هل 10آلاف جنيه شهريًا للفرد ينطبق عليه اسم متوسطي الدخل".

وأوضح أن ما تقوم به الوزارة هو متاجرة بأراضي الدولة، وإذا ظلت هذه الشروط كما هي فالأفضل أن نتجه إلى القطاع الخاص، قائلًا: "وزارة الإسكان بتاجر بالناس مش بتاجر للناس".

كما أكد محمد ممدوح، أن هذه الوحدات لا تناسب الشباب ولا متوسطي الدخل، متسائلًا "فين الشاب اللي متخرج وبياخد 3آلاف جنيه" موضحًا أن هذا العرض لا يتناسب إلا مع الشباب الذين يساعدهم آباؤهم.

مساندة الشباب

 

ومن جانبها، أوضحت إيمان السلكاوي، المشرفة على مندوبية الدقي في بنك التعمير والإسكان، أنّ البنود الواردة في كراسة الشروط وضعت خصيصًا لمساندة الشباب متوسطي الدخل ودعمهم، وذلك في مدينة السادس من أكتوبر، والتجمع الخامس، والعبور، ومدينة الشروق.

 

وأشارت إيمان إلى أنه بعد إغلاق باب التقديم في 25 من الشهر الجاري، سيتم عمل قرعة علانية لاختيار الفائزين بالوحدات السكنية وإعلان النتيجة، موضحة أن الوزارة تبذل أقصى ما في جهدها لمساعدة الشباب.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان