رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ممرضات أميري الإسكندرية: الإعلام "شوشر" للتعتيم على طوارئ سموحة

ممرضات أميري الإسكندرية: الإعلام "شوشر" للتعتيم على طوارئ سموحة

رانيا حلمي 17 نوفمبر 2014 01:06

قال محمد رفاعي، الناطق باسم اللجنة الممثلة عن العاملين بالتمريض بجامعة الإسكندرية، أن إضراب العاملات بالمستشفى جزئي، مشيرًا إلى أن مدير المستشفى "المؤقت"، الدكتور طارق خليفة، أصدر قرارًا بغلق قسم الاستقبال في إحدى الليالي المصاحبة للإضراب.


 

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي نظمه المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجماعية بالتعاون مع المؤتمر الدائم للعمال بمحافظة الإسكندرية، لكشف ملابسات الإضراب الجزئي للعاملات بالمستشفى الميري، تحت عنوان "أزمة التمريض بالمستشفيات الحكومية".


 

من جانبها أكدت حنان عوض الله صابر، إحدى الممرضات، أن أحد الأطباء قد أخرج تقرير يؤكد وفاة إحدى الحالات الثلاث التي تم اتهام العاملات بالتسبب في وفاتها قبل دخوله المستشفى، وذكر أن المريض يعاني من توقف في عضلة القلب واتساع في حدقة العين، موضحةً أن ذلك يخلي مسؤوليتهم مما اتهمه به الدكتور طارق خليفة مدير المستشفى.


 

وأشارت عوض الله إلى حالة "أشرف" بأنه لم يمر بالتمريض، وأن الطبيبة التي وقعت الكشف الطبي عليه، تخوفت من إخبار أهله بوفاته، وأن الحالة الثالثة "سوزان" مريضة بالسرطان، كان يجب وضعها بالعناية المركزة على جهاز تنفس صناعي، إلا أنه لم يتوفر في المستشفى، مؤكدة أن ذلك يرجع إلى تقصير من إدارة المستشفى.


 

وطالبت بتوفير حماية أمنية للعاملات، كما طالبت بحسن المعاملة، فقالت: "إحنا بنشوف أسوأ معاملة، إذا أمرت أن تطاع فأمر بما يستطاع"، مشيرةً إلى ما فعله الدكتور أسامة أبو السعود، رئيس المستشفى السابق، حيث قرر غلق مستشفى الطوارئ لمدة يومين، عقابًا للمريض صفع أحد الأطباء، معلقةً: "ده بيحصل كل يوم مع الممرضات كلنا بنتعرض للاعتداء لكن مفيش حد بيجيب حقنا".


 

كما أكدت أن ما قيل حول العاملات بالمستشفى الأميري هو محاولة للفت النظر عما يحدث في مستشفى سموحة للطوارئ.


 

بينما قالت يسرية محمد خليل، إحدى العاملات بالمستشفى الأميري الجامعي بالإسكندرية، إن العاملات بالمستشفى لم يضربوا عن العمل، وأنهم نظَّموا وقفة احتجاجية للمطالبة بحقوقهم المالية، مضيفةً أنهم يعملون بأقل التكاليف رغم ما يصل للمستشفى من تبرعات لأجل المرضى.


 

وأوضحت أن الممرضات هن الفئة الأكثر تحملاً للأعباء في المستشفيات الجامعية، حيث أنهم يؤدون وظائف غيرهم من أعمال التنظيف بالمستشفى، والعمل بدلاً من فني المعمل، وغيرها، مؤكدةً أن ذلك ما العجز الذي يعاني منه التمريض في المستشفى جاء نتيجة تحملهم كل هذه الأعباء.


 

وطالبت برد اعتبار الممرضات في وسائل الإعلام، لافتةً إلى أنهم لم يطالبوا بأكثر من حقهم في ثلاثة أشهر لم يتقاضوها، وأن جميع العاملين بالمستشفى شاركوا في الوقفة إلا أن الإعلام لم يذكر إلا الممرضات.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان