رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. الأسواق العشوائية صداع في رؤوس المحلاوية

بالصور.. الأسواق العشوائية صداع في رؤوس المحلاوية

أخبار مصر

أحد الأسواق العشوائية

بالصور.. الأسواق العشوائية صداع في رؤوس المحلاوية

هبة الله أسامة 16 نوفمبر 2014 16:27

ببطء شديد وبخطوات غير مدروسة تسللت الأسواق العشوائية إلى الكثير من مناطق مدينة المحلة الكبرى، حيث يبدأ أي سوق بـ «فرشة» يضعها أحد الباعة كوسيلة للاسترزاق لكنها تنمو وتتمدد بمرور الوقت لينضم إليها عدد من «الفروشات» الأخرى كل يوم.

استحواذ مدينة المحلة على العديد من هذه الأسواق يرجع - بحسب الكثير من قاطنيها - إلى كونها مدينة مكتظة بالسكان حيث يقطنها أكثر من مليون و 500 ألف نسمة، ويتردد عليها يوميا ما يقرب من100 ألف نسمة يعملون في مصانع الغزل والنسيج المنتشرة في ربوع المدينة والقرى التابعة، ويحرص الكثير من هؤلاء على شراء حوائجهم من أسواقها خاصة سوق ( الثلاثاء - الجمعة ).

هذه الأسواق لم تعد كلها منافعه للناس، حيث اشتكى الكثير من الأهالي لـ "مصر العربية" من تحولها إلى مناطق عشوائية تتميز بالفوضى والإهمال ،بؤر للتلوث ومأوى للقمامة ومراكز تسمين للفئران والحشرات الضارة بالإضافة لتزايد أعمال البلطجة والمشاجرات الدائمة وسماع الألفاظ النابية بين البائعين بعضهم البعض من ناحية والباعة الجائلين وأصحاب المحلات من جهة أخرى.

 

تقول شادية محمود المحرم من سكان عزبة أبو دراع بالمحلة: "بعد ثورة‏ 25‏ يناير انتشر بائعو الخضراوات بشكل عشوائي، واحتلوا الطرقات والأرصفة ومداخل الوحدات السكنية؛ ما أدى إلى إصابة كل الميادين والشوارع بحالة من الشلل بسبب انتشار فوضى الإشغالات خاصة يومي الثلاثاء والجمعة وهما أكبر سوقين بشكل أسبوعي للمدينة رغم استغاثات المواطنين للمسؤولين أكثر من مرة بتجميع الباعة في أماكن خارج الكتلة السكنية دون جدوى‏.‏

 

ويضيف عبد الله راضي، صاحب مشغل تطريز، أن هناك حالة من الفوضى والإهمال أصابت منطقة أبو دراع وعزبة خضر والوراقة التابعة لحي ثاني بالمحلة الكبرى نتيجة انتشار ظاهرة الأسواق العشوائية والقمامة وطفح المجاري بصفة شبة يومية إلى جانب مشكلة خطيرة تفاقمت في الفترة الأخيرة ومازالت تنتظر تدخل المسؤولين لوضع حلول لها.

 

 

 

وأكد جمال الأمير، مدير مدرسة‏‏ أن انتشار بائعي الفاكهة وإشغال الشارع بعربات الكارو مسألة خطيرة، لأن روث الحيوانات يؤدي إلى أمراض خطيرة، وانتشار الذباب والفوضى، بالإضافة إلى الألفاظ النابية التي يتبادلها البائعون ويوجهونها للفتيات والمضايقات والمعاكسات المتكررة لهن.

 

وطالب بإقامة سويقات خارج الكتلة السكنية لتجميع الباعة الجائلين بدلاً من مطاردتهم من قسم الإشغالات، ومنعًا للتلوث البيئي والضوضاء‏، كما طالب بعودة شرطة المرافق ومسؤولي الإشغالات بالوحدات المحلية لضبط الخارجين عن القانون وتحرير محاضر للمخالفين‏.‏

ويشير حمادة محمود عبد الحميد، أحد سكان منطقة الرجبي بمدينة المحلة، إلى أن الباعة الجائلين احتلوا شوارع المدينة الرئيسية، والفرعية، والجانبية، ومداخل الوحدات السكنية والمحلات، الأمر الذي أدى إلى وقوع مشاجرات عديدة بين أصحاب العقارات والباعة الجائلين، ولكن دون تدخل المسؤولين عن الوحدات المحلية وشرطة المرافق التي تنام في العسل ولا تسعى لإنهاء تلك المهزلة حسب وصفه‏.‏

 

وتنتقد نصرة عبد الخالق "ربة منزل" انتشار كميات كبيرة من القمامة بمنطقة السوق حيث يترك الباعة خلفهم أكوامًا تتزايد يومًا بعد يوم ولا ترفع الوحدة المحلية ب تلك المخلفات مما يهدد بنشر الأمراض المعدية بين السكان خاصة في فصل الصيف.

 

ويؤكد سمير العطار أن مشكلة الأسواق العشوائية منتشرة في أكثر من مكان بالمحلة كميدان المحطة وشارع أبو الفضل ومنطقة الرجبى أن هناك إصرارًا واستماتة من الباعة الجائلين على افتراش مفترق الطرق الرئيسية بعرباتهم الكارو لعرض ما يبيعونه للمارة ولا يختارون سوى الأماكن المخنوقة في الأساس مثل مداخل الأسواق ونواصى الشوارع رغم وجود الأسواق والأماكن المخصصة لهم، مما يترتب على ذلك زحام وتعطيل حركة المرور والسير وإرباك الطرق وحالة من الفوضى يتسببون فيها.

 

من جانبه يقول اللواء ناصر طه رئيس مجلس مدينة المحلة إن الباعة الجائلين بدأوا في الانتشار والتوغل في شوارع المدينة العمالية عقب ثورة 25 يناير، مؤكدًا أنه في غضون شهرين سيتم تجهيز سوق خاص لهؤلاء الباعة الجائلين ليكون نواة لمجتمع تجارى جديد حيث سيتم نقل جميع الأسواق العشوائية المنتشرة داخل الكتلة السكنية إليها.

 

وأوضح "طه" أن مشكلة القمامة هي مشكلة يومية وبدأت تنظم عن طريق جداول ثابته ويتم إزاحتها يوما بعد يوم ولا تتراكم في الشوارع كما كان يحدث من ذي قبل.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان